loading...

أخبار مصر

3 تكليفات من السيسي لوزيرة الصحة: خدمة غير القادرين بأعلى جودة

السيسي يجتمع لبحث مواجهة فيروس سي

السيسي يجتمع لبحث مواجهة فيروس سي



اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم، مع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد معيط، وزير المالية، والدكتورة هالة زايد، وزير الصحة والسكان، ومحمد عرفان، رئيس هيئة الرقابة الإدارية، واللواء محمد أمين، رئيس هيئة الشؤون المالية بالقوات المسلحة، واللواء بهاء زيدان، مدير مجمع الجلاء الطبي، للقوات المسلحة، وبحضور عدد من الخبراء وممثلي الجمعيات والمنظمات الخيرية العاملين في مجال مكافحة انتشار فيروس "سى" وتوفير الخدمات الطبية، لمتابعة إجراءات تنفيذ توجيهات الرئيس بالقضاء على قوائم الانتظار في الجراحات العاجلة وبعض الأمراض المزمنة خلال 6 أشهر، بما فى ذلك تجهيز المستشفيات التي ستتولى عملية العلاج، وكذلك آخر مستجدات البرنامج القومي للقضاء على "فيروس سي" المتضمن المسح والعلاج، والموقف الحالي فيما يخص بنوك الدم في مختلف محافظات الجمهورية.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، وجه بتوفير الإمكانات الضرورية للبرنامج القومي للقضاء على "فيروس سي".

وشدد السيسي على أن هدف البرنامج هو القضاء على مرض "فيروس سي" في مصر، مشددًا على أن تشمل عملية المسح للكشف عن "فيروس سى" المواطنين في التجمعات السكانية ذات الكثافة العالية، الأمر الذى يساعد في مسح أكبر عدد خلال فترة وجيزة، وبما يساهم في القيام بمسح 45 مليون مواطن وعلاج حالات المصابة التي قد تظهر خلال الفترة المحددة بعامين، فضلاً عن دراسة إجراء عمليات مسح دورى بالمدارس والجامعات بما يضمن متابعة حالة الطلاب والشباب بشكل منتظم.

ووجه الرئيس بضرورة سرعة الانتهاء من تجهيز وتطوير المستشفيات الجامعية التابعة لوزارة الصحة، وتوفير احتياجاتها من بنية تحتية وتجهيزات وقوة بشرية، مؤكدًا حرص الدولة على تطوير تلك الخدمات وتقديمها لغير القادرين وفقًا لأعلى المعايير.

وكلف الرئيس بضرورة دراسة التعاون مع الجمعيات والمنظمات الخيرية في إطار القضاء على قوائم انتظار مرضى العمليات الجراحية الحرجة، في ظل ما يتوفر لديها من خبرات وإمكانيات في هذا المجال، كما وجه بمراجعة إجراءات السلامة والأمن الخاصة ببنوك الدم بشكل دوري، والتأكد من تطبيق أعلى معايير الرقابة والتقيد بالضوابط المنظمة لعمل تلك البنوك.

وذكر المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن وزيرة الصحة والسكان عرضت خلال الاجتماع الإجراءات التنفيذية الجاري اتخاذها للبدء في مسح طبي للكشف عن "فيروس سي" لـ45 مليون مواطن خلال عامين والتى تعد أكبر عملية مسح طبي على مستوى العالم، وعلاج من يثبت إصابته بالفيروس، مشيرة إلى أنه جارى العمل على خفض معدلات الإصابة بالفيروس لتصل خلال عامين إلى أقل من من المعدلات العالمية.

وأكدت "زايد" التنسيق مع مختلف الجهات المعنية لتوفير الموارد المالية اللازمة لتنفيذ البرنامج.

وقال الدكتور محمد معيط، وزير المالية، إنه وفقًا لتوجيهات الرئيس، فإن الأولوية خلال المرحلة المقبلة ستكون لقطاعي الصحة والتعليم، والعمل على توفير الموارد المالية المتاحة لتطوير ورفع مستوى هذين القطاعين، كما عرضت الدكتورة هالة زايد، آخر التطورات الخاصة بالقضاء على قوائم انتظار المرضى، مؤكدة أنه حتى الآن تم علاج 3 آلاف مريض من إجمالى 12 ألف مريض على قوائم الانتظار الخاصة بالجراحات الحرجة، وأنه جارى اتخاذ الإجراءات اللازمة لعلاج 9 آلاف حالة متبقية، مشيرة في هذا الإطار إلى أنه يتم حاليًا مراجعة إجراءات التعاقد بين المستشفيات ووزارة الصحة في إطار جهود القضاء على قوائم الانتظار خلال 6 أشهر.

واستعرضت وزيرة الصحة جهود الوزارة فى توفير الخدمة الطبية للمواطنين في المناطق النائية، مشيرة إلى أنه جاري الاستفادة مما يتوفر لدى الوزارة من وحدات متنقلة للعلاج قادرة على توفير خدمات فى عدة تخصصات، بما يساهم فى توفير الخدمات الطبية الأساسية للمواطنين.

وأوضح راضي، أن ممثلى الجمعيات والمنظمات الخيرية استعرضوا تجاربهم وخبراتهم في إطار المساعدة على الانتهاء من قوائم الانتظار للحالات الطبية الحرجة، كما تم عرض جهود صندوق تحيا مصر لتوفير الخدمات الطبية للمواطنين، مثل مركز صندوق تحيا مصر بالأقصر للكشف على "فيروس سي" وتقديم العلاج للمصابين، والذي يعد مركزًا نموذجيًا يستخدم للتأهيل والتوعية بجانب تقديم الخدمات العلاجية، فضلاً عن توفير الصندوق لمليون نظارة طبية لأطفال المدارس الذين يعانون من ضعف فى النظر، وتحمل تكاليف 200 ألف عملية لعلاج المياه البيضاء بالعين.