loading...

جريمة

«سُم وشنق».. أبرز طرق انتحار المسئولين هربًا من العدالة

انتحار- تعبيرية

انتحار- تعبيرية



أسباب عديدة أدت إلى وقائع انتحار حول العالم، بدءًا من أحوال معيشية صعبة إلى ضغوطات نفسية وحياتية مختلفة، ولكن في الآونة الأخيرة تزايدت هذه الوقائع من قبل مسئولين، عقب كشفهم وفضح جرائمهم، وكانت آخر تلك الوقائع انتحار عضو برلماني بارز بكوريا الجنوبية.

رشوة تطيح بعضو برلمان كوري

في منتصف الأسبوع الجاري، أعلنت وسائل إعلام حكومية في كوريا الجنوبية، انتحار عضو برلمان عن حزب المعارضة يدعى "روه هو تشان"، وكانت السلطات في سول تحقق في قضايا رشاوى وقبول تمويل سياسي غير مشروع.

وذكرت وكالة "يونهاب" للأنباء في كوريا الجنوبية، أن تشان من حزب العدالة المعارض، قفز من نافذة بين الطابقين السابع عشر والثامن عشر من شقته السكنية، ما أدى إلى وفاته على الفور.

وأضافت الوكالة أن ظل روه قيد التحقيق في الشكوك التي تشير إلى أنه تلقى رشوة قيمتها 50 مليون وون 44.333 ألف دولار، من أحد مساعدي مدوني السلطة في البلاد في فضيحة تضليل الرأي العام.

انتحار جنرال بالجيش الصيني

وبنهاية العام الماضي، أفادت وسائل إعلام حكومية في الصين بأن مسؤولا عسكريا رفيع المستوى انتحر بعد تحقيق معه في قضية فساد.

وذكرت التقارير أن الجنرال تشانغ يانغ، عضو اللجنة العسكرية المركزية، انتحر في منزله بعد التحقيق معه بشأن صلته مع مسؤولين عسكريين بارزين آخرين طردا من الحزب الشيوعي الحاكم، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء شينخوا الرسمية.

وقالت مصادر، إن تشانغ، الذى كان مديرا لإدارة العمل السياسي بالجيش، خضع للتحقيق، لكن الحكومة لم تعلن ذلك.

انتحار قائد القوات في البوسنة

كما انتحر "سلوبودان برالياك" القائد السابق للقوات الكروات في البوسنة، في منتصف العام الماضي، وذلك بعد تجرع السم في أثناء النطق عليه بالحكم في جلسة المحكمة الدولية، في قضية اتهم فيها بارتكاب جرائم حرب ضد المسلمين في البوسنة وقت اندلاع الحرب بين البوسنة والهرسك في الأعوام 1992 -1995.

وخلال الجلسة المحكمة وأثناء تلاوة القاضي للحكم تجرع برالياك السم من كوب، قائلا: «أنا لست مجرم حرب، وأرفض التهم».

انتحار أمين عام مجلس الدولة بمصر

ومن أبرز وقائع لانتحار مسؤلين بمصر، كانت في مطلع العام الماضي، بانتحار المستشار وائل شلبي الأمين العام السابق لمجلس الدولة، بشنق نفسه داخل محبسه، بعد اتهامه في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"الرشوة الكبري" المتهم فيها جمال اللبان مدير المشتريات بمجلس الدولة، والمستشار وائل شلبي وآخرين.

وبدأت القضية منذ القبض على اللبان في 29 ديسمبر 2016، وبتفتيش منزله تم العثور على 24 مليون جنيه، إضافة إلى 4 ملايين دولار، و2 مليون يورو، ومليون ريـال سعودي، وكمية كبيرة من المشغولات الذهبية بخلاف العقارات والسيارات التي يملكها.