loading...

أخبار مصر

حزبيون: سنواجه الشائعات بإعداد مؤتمرات وحملات وقانون جديد

الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي

الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي



أكد عدد من المسؤولين ببعض الأحزاب السياسية ضرورة التصدي للشائعات المنتشرة الآن بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، بتنظيم مؤتمرات وإعداد حملات وقانون جديد.

وقال المهندس حسام الخولي، الأمين العام لحزب مستقبل وطن، إن الحزب سيعد مؤتمرا خلال الأسبوع المقبل، لمواجهة الشائعات، نظرًا لأن مواقع التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك" وغيره يسيطر عليها كم كبير من الشائعات المغرضة وغير الطبيعية، هدفها نشر الإحباط وإثارة البلبلة، ومن الطبيعي ظهور شائعة واحدة غير صحيحة كل شهر ويتم الرد عليها وليس مئات الشائعات.

وأضاف الخولي، لـ«التحرير»، أن اللجان الإلكترونية لجماعة الإخوان الإرهابية هدفها بث كم كبير من الشائعات، ودخولنا في نفق الرد بشكل مباشر، مشيرا إلى أن مواجهة ذلك ليس بمجرد تغيير قانون، فقد انتهى هذا العصر، ولكن لا بد من تحديد الدور الذي ستقوم به الحكومة والمجتمع والأحزاب.

وأشار إلى أن أمانات الحزب سوف تستعين بخبراء متخصصين في الاتصالات والسوشيال ميديا، وأطباء نفسيين لدراسة سلوكيات المجتمع، ومجموعة من الشباب المتلقي لذلك، وقانونيين، لتحديد رؤية كاملة في مواجهة تلك الشائعات.

وأكد أنه لا بد على الحكومة أن تقوم بالرد بشفافية مطلقة على تلك الشائعات بشكل مستمر، وأيضا تعريف الأحزاب بالقرارات التي تتخذها حتى تستطيع الدفاع عن وجهة نظرها، إذا حدث لغط حول أي قرار تتخذه الحكومة.

من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم حزب الوفد، المهندس ياسر الهضيبي، إن الحزب يعكف حاليا على إعداد مشروع قانون يساعد على توفير المعلومات الصحيحة والشفافية ومحاربة الشائعات بكل صورها، مضيفا أنه من المفترض أن يتم الانتهاء من مشروع القانون خلال 10 أيام.

وأوضح الهضيبي، لـ«التحرير»، أن مشروع القانون سيعرض في دور الانعقاد الرابع لمجلس النواب، مشيرا إلى أن القانون سيشمل عملية توازن بين المسؤوليات والحقوق والواجبات، والمخالف لذلك سيعرض الدولة للخطر وستكون عقوبته رادعة.

ولفت إلى أن الأمور الفنية وتنظيمها، أهم من العقوبات، متوقعا أن يرحب الجميع بالقانون الجديد، مؤكدا أن الغرض من ذلك محاربة الشائعات والحد منها، ومحاولة القضاء عليها نهائيا، خاصة أنها مُضرة بالأمن القومي المصري، ومؤسسات الدولة.

وقال الدكتور عصام خليل، رئيس حزب المصريين الأحرار، إن الحزب سيطلق حملة بعنوان «بوعيك بتدافع عن بلدك» خلال الأيام المقبلة، وأوضح خليل، أن منشورات الحملة ستتضمن التوعية بحروب الجيل الرابع وكيفية تأثير هذه الشائعات على أمن واستقرار الوطن ونشر الإحباط واليأس لدى المواطن وإضعاف روحه المعنوية وإفقاد ثقته في قيادات الدولة بترويج شائعات تخص وزراء أو تمس مؤسسات بعينها.

وأكد أن الرئيس السيسي كان واضحا بإشارته بأن الخطر الحقيقي على مصر يتمثل في تفجيرها من الداخل وتفكيك المجتمع بكل مؤسساته وفقد الثقة فى بعضهم وبعض، داعيا إلى ضرورة تماسك الجبهة الداخلية للدولة من أجل الحفاظ على أمن واستقرار ووحدة الوطن.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي أشار خلال حفل تخرج عدد من دفعات الكليات والمعاهد العسكرية عن أهمية مواجهة الشائعات، قائلا: «التدمير لبلادنا مش هيكون غير من جوانا، عاوز أقولكم سر، واجهنا 21 ألف شائعة في 3 شهور الهدف منها بلبلة وعدم استقرار وتضييع وإحباط».