loading...

أخبار مصر

«الوطنية للصحافة»: إجراء التغييرات الصحفية عقب تشكيل الهيئات الإعلامية

كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة

كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة



"إجراء التغييرات الصحفية سيكون في ضوء القانون الجديد"، هكذا قال محمد الهواري عضو الهيئة الوطنية للصحافة، ردا على تساؤل "التحرير" بشأن موعد إجراء التغييرات الصحفية الجديدة، موضحا أنه سيتم إجراء التغييرات الصحفية عقب تشكيل الهيئات الإعلامية وفقا لما ينص عليه قانون تنظيم الصحافة والإعلام الجديد الذي وافق عليه البرلمان.

وكان مجلس النواب قد وافق في منتصف يوليو الجاري على إقرار قانون تنظيم الصحافة والإعلام بصورته النهائية، رغم الجدل الكبير الذي أثير حول بعض البنود المقررة في نصوص مشروع القانون، المتضمن بداخله تشكيل الهيئات الإعلامية "المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام والهيئة الوطنية للصحافة والإعلام" وآليات عملها خلال الفترة المقبلة.

وأوضح الهواري أن إجراء التغييرات الصحفية سيكون عقب تشكيل الهيئات الإعلامية وحلف رؤساء تلك الهيئات اليمين أمام مجلس النواب وفقا لما نص عليه القانون الجديد، منوها بأننا نعيش فترة انتقالية، وإجراء أية تغييرات سواء على مستوى مجالس الإدارات ورؤساء التحرير للصحف القومية سيكون في إطار القانون.

ونوه عضو الهيئة الوطنية الصحافة لـ"التحرير"، بأنه بمجرد تفعيل القانون بصورته الرسمية، سيتم تنفيذ كل البنود التي أقرها القانون، وستمارس كل هيئة اختصاصاتها في ضوء ما ينص عليه.

الجدير بالذكر أن الهيئة الوطنية للصحافة، كانت قد قررت التجديد لبعض رؤساء التحرير الذين انتهت مدة خدمتهم، ومد السن للبعض الآخر الذين طلبت مؤسساتهم ذلك.

كما شددت على المؤسسات الصحفية القومية بضرورة صرف علاوة 2018 مع راتب شهر يوليو، وفي حالة تأخر صرفها بسبب الإجراءات المالية يتم صرفها في غضون أسبوع.

وكذلك التشديد على المؤسسات الصحفية القومية بالإسراع في تطوير المحتوى التحريري والانتهاء من خطط الإصلاح المالي والإداري في إطار الخطط المعدة سلفا وتقديمها للهيئة الوطنية للصحافة في أسرع وقت.

وكذلك تكليف مجالس إدارات الصحف بالتصدي الفوري للمشكلات، التي قد تنشأ في المؤسسات وتواجه العاملين وإيجاد الحلول العاجلة لها وإخطار الهيئة بالقرارات التي تهيئ الأجواء المناسبة لأداء العمل.

كما قررت الهيئة الموافقة على طلبات الأذون الخاصة لبعض الصحفيين، وذلك بعد موافقة جهة عملهم للعمل بجهات إعلامية غير مصرية، والتنبيه على المؤسسات الصحفية القومية بسرعة الانتهاء من الموازنات المالية وتقديمها للجهاز المركزي للمحاسبات خلال ثلاثة أشهر من انتهاء السنة المالية طبقا للقانون.

وكان أسامة هيكل رئيس لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب قد أكد في تصريحات تليفزيونية سابقة، إجراء تغييرات في الهيئات الصحفية ورؤساء التحرير بالمؤسسات القومية، خلال الفترة القادمة، مشيرا إلى أن دمج المؤسسات الصحفية لن يتم بشكل عشوائي، ولكن لا بد من إجراء دراسة وافية في هذا الصدد، رغم أن القانون يسمح بالدمج، موضحا أن الدولة تدعم المؤسسات الصحفية من مليار و200 ألف إلى مليار ونصف جنيه سنويا، منوها بأن هذه المليارات تذهب في صرف أرباح وخلافه للعاملين، موضحا أنه لا بد على كل المؤسسات الصحفية القومية والعامة والخاصة أن تقدم ميزانيتها بكل شفافية.

وتابع: "لسنا ضد أي مؤسسة صحفية قومية ولكن المهم أن يحاسب كل مجلس إدارة بنفس الآلية التي تحاسب بها المؤسسات"، منوها بأن من حق المواطن أن يعلم أين تذهب أموال الدولة التي تدعم بها المؤسسات الصحفية وطرق صرفها القانونية.