loading...

رياضة مصرية

رأسية كوليبالي تقرب الأهلي من ربع نهائي دوري الأبطال

الأهلي- تاونشيب

الأهلي- تاونشيب



كتب: علي الزيني

حقق الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي فوزًا ثمينًا على نظيره تاونشيب البتسواني بهدف نظيف، في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم السبت، على ملعب بوتسوانا الوطني، ضمن مواجهات الجولة الرابعة، للمجموعة الأولى بدوري أبطال أفريقيا.

الأهلى بدأ المباراة ضاغطا منذ البداية، وكان صاحب التهديد الأول جونيور أجاى، الذي سدد كرة مع انطلاق المباراة، بعدها أرسل على معلول كرة عرضية أخطأها وليد أزارو، بعدها أرسل عرضية أرضية خطيرة، بعد تلقيه تمريرة من أجاى، لكن حارس تاونشيب انقض عليها قبل وصولها لمؤمن زكريا.

فريق تاونشيب دخل فى المباراة بعد مرور 10 دقائق حيث حصل على ضربة ركنية أُرسلت داخل منطقة الجزاء لكن دفاعات الأهلى أبعدت الكرة ثم عادت الكرة داخل منطقة جزاء الفريق الأحمر وكاد مهاجم تاونشيب يسدد من منطقة قريبة، إلا أن كوليبالي أبعد الكرة إلى ركنية مرة أخري، وسدد تاونشيب كرة قوية مرت بجوار عارضة محمد الشناوي حارس الأهلي.

وفي الدقيقة 15، سجل وليد أزارو الهدف الأول بعد سقوط الكرة من يد حارس المرمى، إلا أن حكم المباراة ألغاه بحجة وجود خطأ على وليد سليمان نتيجة الاحتكاك مع الحارس البتسوانى، بعدها انحصر اللعب فى وسط الملعب وسط عدد من التمريرات المقطوعة من جانب لاعبي الفريقين، وانفرد وليد أزارو بحارس مرمى تاونشيب بعد تلقية تمريرة بينية إلا أن الحكم المساعد أشار لوجود حالة تسلل.

وفي الدقيقة 26 سدد وليد سليمان كرة قوية، اصطدمت بدفاعات تاونشيب، وخرجت إلى ركلة ركنية، نفذها على معلول لتصل لرأس ساليف كوليبالي الذي سدد رأسية قوية عادت من أجساد لاعبي تاونشيب، ثم حصل الأهلى على ضربة ركنية جديدة أرسلها معلول مجددا لرأس كوليبالى الذي سددها برأسه خارج المرمى.

وفي الدقيقة 37 خرج جونيور أجاي من أرضية الملعب مصابًا بعد تدخل عنيف من جانب مدافع تاونشيب ودفع الفرنسي كارتيرون بإسلام محارب بدلاً منه، حاول الأهلى إحراز هدف التقدم قبل نهاية الشوط الأول، إلا أن الهجمات انتهت قبل الوصول لمنطقة جزاء الفريق البتسواني حتى أطلق حكم المباراة صافرة نهاية الشوط الأول، بالتعادل السلبي.

بدأ الأهلى الشوط الثاني بسيطرة نسبية على مجريات الأمور، وأرسل وليد سليمان أكثر من كرة عرضية من الجهة اليمني إلا أن دفاعات تاونشيب كانت بالمرصاد، وسدد إسلام محارب كرة قوية فى الدقيقة 55 إلا أنها مرت بجوار القائم الأيمن لحارس تاونشيب.

وفي الدقيقة 63 نظم لاعبو الأهلى هجمة منظمة من الجهة اليسرى لتصل الكرة لإسلام محارب الذي تأهب لإرسال عرضية، إلا أنه تعرض لإعاقة واضحة من دفاعات تاونشيب ولكن لم يحتسب الحكم شيئا، بعدها هدأت المباراة نسبيا، واستحوذ الفريق الأحمر على الكرة وسط تحضيرات من منتصف الملعب، وأرسل محمد هاني كرة عرضية استقبلها محارب برأسية مرت بجوار القائم.

وفي الدقيقة 77 أرسل إيفان نتيجي كرة عرضية أبعدها محمد هاني في اللحظات الأخيرة وحولها إلى ركنية، وفي الدقيقة 81 سجل الأهلي الهدف الأول عن طريق ساليف كوليبالي، بعد أن نفذ على معلول ضربة ركنية إلى منطقة الجزاء، استقبلها كوليبالي برأسية صاروخية سكنت شباك كيجيلي، معلنا عن الهدف الأول، بعدها حاول الفريق الأحمر إحراز هدف ثان، وانطلق أزارو وأرسل عرضية متقنة قابلها مؤمن زكريا بتسديدة وصلت سهلة إلى يد الحارس.

وأعلن الحكم عن 3 دقائق وقتا بدل ضائع استحوذ الأهلي على الكرة، سدد محارب كرة قوية من داخل منطقة الجزاء، مرت أعلى المرمى، وكاد أزارو أن يضيف الهدف الثاني لكن تدخل الحارس في الوقت المناسب وأمسك الكرة، بعدها أطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بفوز الأهلي بهدف نظيف.

بهذا الفوز رفع الأهلي رصيده إلى 7 نقاط في المركز الثاني، خلفًا لفريق الترجي التونسي المتصدر برصيد 10 نقاط، بينما توقف رصيد تاونشيب عند 3 نقاط في المركز الثالث، بنفس الرصيد جاء كمبالا سيتي في المركز الرابع والأخير، ليتأهل الترجي إلى الدور الثاني رسميا، واقترب الأهلي من الصعود.