loading...

أخبار العالم

بدء أول انتخابات في زيمبابوي منذ الإطاحة بموجابي

طوابير الناخبين في زيمبابوي

طوابير الناخبين في زيمبابوي



فتحت مراكز الاقتراع أبوابها، اليوم الإثنين، في أول انتخابات تجريها زيمبابوي منذ الإطاحة بالرئيس السابق روبرت موجابي في نوفمبر الماضي، ويتنافس في الانتخابات حليف موجابي لفترة طويلة ورئيس زيمبابوي الحالي امرسون منانجاجوا، 75 عاما، ونلسون شاميسا، 40 عاما، الذي يطمح في أن يصبح أصغر رئيس يتولى الحكم في زيمبابوي. وبدأ التصويت في الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي وينتهي في الساعة السابعة مساء، وذلك بحسب ما ذكرته وكالة "رويترز".

وتشكلت طوابير من الناخبين الراغبين في المشاركة في الانتخابات قرب مداخل عدد من مراكز الاقتراع، وخاصة في بلدتي مباري وكوفادزانا الواقعتين في ضواحي عاصمة زيمبابوي هراري، وذلك حسبما نقلت وكالة "روسيا اليوم".

اقرأ أيضا| انفجار يستهدف تجمعا انتخابيا يحضره رئيس زيمبابوي

واستقال الرئيس الزيمبابوي السابق روبرت موجابي، 93 عاما، من منصبه نهاية نوفمبر عام 2017 بضغط من جانب جيش البلاد وقيادة حزب ZANU-PF الحاكم، أما وظائف رئيس البلاد فيقوم بها حاليا إيمرسون منانجاجوا نائب الرئيس السابق، الذي اقترح الحزب الحاكم ترشيحه لمنصب الرئيس في الانتخابات الحالية.

وسيتم انتخاب أعضاء البرلمان والرئيس الذي سيحكم البلاد على مدى السنوات الخمس المقبلة، مسجلا الترتيب الثالث في قائمة رؤساء زيمبابوى بعد الاستقلال عن بريطانيا، والتي ضمت حتى الآن كنعان سوديندو بانانا أول رئيس للبلاد وروبرت موجابي، وترفع الانتخابات شعاري "تصويت الأجيال القادمة" و"زيمبابوى للجميع"، ويصفها الشعب بـ"الانتخابات الهامة والصعبة"، حيث يعلق شعب زيمبابوي عليها آمالا عريضة في الخروج من النفق الاقتصادي والسياسي المظلم الذي ‬واجهته البلاد على مدى سنوات، وتكتسب تلك الانتخابات أهميتها من كونها الأولى التى تجرى في غياب موجابي، ومن أنها ستجرى في ظل مراقبة الاتحاد الأوروبي وهي المرة الأولى منذ 16 عاما التي تراقب فيها العملية الانتخابية في زيمبابوي، حيث أرسل الاتحاد الأوروبي بعثة لمراقبة الانتخابات تنفيذا لما تضمنته مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين.

اقرأ أيضا| برلمان زيمبابوي يستجوب الرئيس السابق بسبب «الماس»