loading...

إقتصاد مصر

البترول تستعد لتوقيع 13 اتفاقية جديدة

حقول البترول فى مصر

حقول البترول فى مصر



تشهد الفترة المقبلة تحركات مكثفة بوزارة البترول والثروة المعدنية وهيئة البترول، استعدادًا للانتهاء من استصدار 13 اتفاقية جديدة من المقرر توقيعها مع عدد من الشركات العالمية العاملة فى مجالات البحث والاستكشاف عن البترول.

وارتفع عدد الاتفاقيات البترولية التي تم توقيعها منذ 2014 وحتى الآن إلى 88 اتفاقية جديدة بعد توقيع  اتفاقية بترولية جديدة بين كل من الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة بى بى البريطانية، للبحث عن البترول والغاز وإنتاجهما فى منطقة شمال شرق رمضان بخليج السويس، باستثمارات نحو 46 مليون دولار ومنحة توقيع 4 ملايين دولار لحفر 3 آبار.

وأكد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، أن وزارة البترول لديها خطة طموح لزيادة الاستثمارات البترولية في مجالات البحث والاستكشاف وتنمية الحقول المكتشفة وبالتالي زيادة الإنتاج المحلى من البترول والغاز الطبيعى، وهو ما ينعكس إيجاباً على زيادة الاحتياطيات والإنتاج من الزيت الخام والغاز الطبيعى، مشيراً إلى أن عقد الاتفاقيات البترولية الجديدة وما توفره من استثمارات أحد الأساسيات التي تقوم عليها خطط زيادة الإنتاج باعتبارها الركيزة الأساسية وحجر الزاوية للأنشطة البترولية.

وأوضح وزير البترول فى تصريحات له، أن الاتفاقية الجديدة هى إحدى ثمار المزايدة العالمية للبحث عن البترول واستغلاله التى طرحتها هيئة البترول عام 2016، مشيراً إلى أن منطقة خليج السويس ما زالت تحظى باحتمالات بترولية مشجعة على الاستثمار في ظل ما تشهده الصناعة البترولية من تطور دائم في أبحاثها ودراساتها واستخدامها التقنيات الحديثة في كل قطاعاتها.

وأعلنت كل من هيئة البترول والشركة القابضة طرح مزايدة عالمية للبحث والاستكشاف فى 7 مناطق جديدة أبرزها خليج السويس والبحر المتوسط والصحراء الغربية للبحث عن الغاز والزيت الخام.

وتعليقا على ذلك قال المهندس مدحت يوسف، نائب رئيس هيئة البترول السابق، إن توقيع أى اتفاقية بترولية جديدة يعطى دليلا وبرهانا قاطعا أن قطاع البترول المصرى يسير بخطى منتظمة، إضافة لتشجيع زيادة الاستثمار الأجنبى بالقطاع باعتباره المحرك الأساسي لعمليات البحث والاستكشاف عن البترول والغاز.

وأوضح يوسف فى تصريحاته لـ«التحرير»، أن المزايدتين اللتين طرحتهما كل من هيئة البترول والشركة القابضة للغازات الطبيعية «إيجاس» ستشهدان منافسة قوية بين مختلف الشركات الأجنبية العاملة في مجال البحث والاستكشاف عن البترول والغاز، نتيجة الإصلاحات الاقتصادية ونجاح الوزارة أيضا فى خفض مستحقات الشركاء الأجانب إلى 1.2 مليار دولار فقط وهذا بمثابة إنجاز كبير.