loading...

محليات

ركود في أسواق المواشي بالإسكندرية: «الناس بتسأل وتمشي»

سوق المواشي - أرشيفية

سوق المواشي - أرشيفية



كتب: محمد مجلى وأحمد الزغبى

تشهد أسواق المواشي فى محافظة الإسكندرية حالة من الركود وتراجع نسبة شراء أضاحي العيد مقارنة بالعام الماضي، نظرا لارتفاع الأسعار بنسبة تتراوح بين 5% إلى 10 %.

ارتفاع الأسعار

ورصدت «التحرير» أسعار الأضاحى مقارنة بالعام الماضى إذ بلغ سعر كيلو الخراف الهجين زنة 50 كيلو إلى 90 كيلو جرامًا، قبل الذبح للخروف البرقي 72 جنيها، والخروف الصعيدي 75 جنيها والفلاحي 68 جنيها مقابل أسعار تتراوح 60 إلى 65 جنيهًا عن العام الماضى.

كما وصل سعر الكيلو المذبوح للبرقي والصعيدي 160 جنيها والفلاحي 150 جنيها مقابل 130 جنيها عن العام الماضى، وبالنسبة للعجول وصل سعر الكيلو قبل الذبح 65 جنيها والفلاحي 60 جنيها مقابل 55 جنيهاً عن العام الماضى وسعر الكيلو  بعد الذبح الى 150 جنيها بزيادة 35% عن العام الماضي.

ركود في الأسواق

وقال مصطفى الفولي، تاجر مواشي، إن حالة من الركود التام تشهدها أسواق الماشية مرجعا سبب ارتفاع الأسعار الأضاحى بسبب زيادة أسعار الأعلاف.

واضاف الحاج محمود طميش، تاجر مواشى بمنطقة أبيس، أن حركة البيع والشراء محدودة ولم ترتق إلى درجة البيع أسوة بالأعوام الماضية، مشيرا إلى أن المواطنين يكتفون بالسؤال فقط ولا يوجد شراء إلا فى أضيق الحدود.

وقال محمد مصطفى، جزار بسيدى بشر، إن أسعار اللحوم لا يحددها الجزارين وإنما التجار، مؤكدا أن الأسعار زادت بنسبة 100% مقارنة بالعام الماضى، وأن ما زال هناك الكثير من الوقت لتحديد الكمية التي سيقوم بشرائها لعرضها بسبب حالة ركود الأسواق.

أسواق رسمية وأخرى عشوائية

إذا كنت من أهل الإسكندرية فإن انتشار شوادر الأضاحى قد يسبب لك حالة من الخلط بين الشوادر وأسواق الماشية المعتمدة والرسمية أو المنتشرة بعشوائية بشوارع عروس البحر المتوسط، حيث أن هناك 3 أسواق عامة الأول كائن بمنطقة العامرية ويسمى باسم «سوق العامرية» وموعد إقامته يوم الثلاثاء أسبوعيا، وسوق «شربات» ويكون موعده يوم الإثنين أسبوعيا، وسوق «أبيس» يومى السبت والثلاثاء أسبوعيا.

«الغرفة التجارية»: حجم الإقبال سيزيد

ومن جانبه قال محمد عبد السلام، عضو شعبة اللحوم بالغرفة التجارية بالإسكندرية، إن هناك حالة ركود قبل 20 يوما من حلول عيد الأضحى المبارك، موضحا أن نسبة الإقبال ستتزايد خلال الأيام المقبلة.

وأوضح عبد السلام، أن زيادة الأسعار ليست كبيرة عن العام الماضى، كما يروج لها البعض، مؤكدًا أنها لا تتراوح بين 5 إلى 10 %، وأن تعدد طرق الأضاحى ومشاركة جهات عديدة تسبب فى عدم فرض زيادة كبيرة فى الأسعار.