loading...

رياضة مصرية

كوليبالي يتحدث عن علاقته بكارتيرون وأدواره الهجومية (حوار)

كوليبالي

كوليبالي



سجل ساليف كوليبالي، مدافع الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، هدف الفوز على فريق تاونشيب البتسواني على ملعب الأخير، في الجولة الرابعة لدوري المجموعات من بطولة دوري أبطال إفريقيا.. كوليبالي أجرى حوارًا مطولًا مع الموقع الرسمي للنادي الأهلي، وجاء كالتالي:-

• ما شعورك بعد تسجيل أول أهدافك مع الأهلي؟
شعور رائع. وإحساس جميل أن تُسجل مع الأهلي في المباريات الأولى لك مع الفريق، خاصة إذا كان الهدف مؤثرًا، وحصد به الفريق ثلاث نقاط هامة في مشور البطولة الإفريقية، كما حدث في لقاء تاونشيب رولرز البتسواني.

• هل توقعت التسجيل في مباراة تاونشيب رولرز ببتسوانا؟
أحرص على القيام بأدوار هجومية في بعض الجمل الفنية بالمباريات، ويبقى التسجيل مرتبطا بالتوفيق في المباريات. وفي لقاء تاونشيب نجحت في استغلال إحدى الكرات العرضية، وسجلت هدف الفوز.

• أدوارك الهجومية.. هل تقوم بها بناءً عل تعليمات المدير الفني؟
بالتأكيد، فالمدير الفني يطالبني باستغلال قدراتي التهديفية بالرأس، خاصة في الكرات العرضية. وهذا ما حدث في لقاء تاونشيب رولرز الأخير.

• ماذا قال لك لاعبو الفريق والجهاز الفني عقب تسجيل الهدف؟
قدموا لي التهنئة. وأود التأكيد على أن الجميع في الأهلي يحرص على دعمي ومساعدتي منذ الانضمام للفريق، من أجل تقديم أفضل ما لدي مع الفريق. وهذا ساهم في انسجامي سريعًا مع الفريق.

• لم تستغرق وقتًا طويلًا حتى تنسجم مع الفريق؟
هذا طبيعي لأن الأهلي يملك مقومات النجاح. وربما أيضًا لأنني وضعت هدفًا واضحًا أمام عيني، عندما ارتديت قميص الأهلي؛ وهو التألق، والنجاح، وإثبات الذات.
فقد كنت حريصًا من البداية على النجاح في الأهلي، حيث إنه فريق كبير، ويساهم في شهرة ونجومية أي لاعب ينضم له.

• بعد الفوز على تاونشيب ورفع رصيد الأهلي إلى سبع نقاط.. هل ترى أن الأهلي قادر على التأهل والمنافسة على لقب إفريقيا؟
نعم.. فالأهلي يملك جميع مقومات النجاح، وحصد اللقب الإفريقي. في الأهلي تجد النظام، والالتزام، والرغبة من الجميع والإصرار، بجانب الإمكانيات الفنية العالية للاعبين وخبراتهم، هذه كلها عوامل الفوز ببطولة إفريقيا.

الأهلي منظومة للنجاح

• هل ساعدتك منظومة الأهلي على النجاح سريعًا مع الفريق؟
نعم. فكما قلت؛ الأهلي يملك جميع مقومات النجاح، ويملك أيضًا جميع وسائل دعم مساندة أي لاعب. خاصة لو كان جديدا ويتطلع للانسجام سريعًا مع باقي زملائه بالفريق. ففي الأهلي تجد الأمور مُشجعة على النجاح، وجميع الأمور يتم إدارتها باحترافية تامة.

• هل ساهمت علاقتك القوية بالفرنسي كارتيرون، المدير الفني، في انتقالك للأهلي؟
أرتبط بالفعل بعلاقة قوية مع الفرنسي كارتيرون، المدير الفني للفريق. وتدربت معه في منتخب مالي، ونادي مازيمبي الكونغولي. لكن الأهلي فريق كبير، وله اسمه العريق والكبير في القارة الإفريقية. ولم أتردد لحظة في قبول عرضه، وكنت سأوافق على اللعب له حتى لو لم يكن كارتيرون مديرًا فنيًا للفريق.

«الأهلي» والعروض الأوروبية

• قبل الانتقال للأهلي.. هل تلقيت عروضًا من أندية أخرى؟
حدث هذا فعلا. فقد تلقيت عروضًا من أندية فرنسية، وبلجيكية، وتونسية، لكنّي فضلت الأهلي عليها. وانتقلت له لرغبتي في تحقيق بطولات قارية مع العملاق الإفريقي.

• ماذا كنت تعرف عن الأهلي قبل اللعب له؟
أعرف عنه الكثير. فهو النادي الأشهر والأعرق في إفريقيا، وصاحب الإنجازات الكبرى التي يعرفها الجميع في القارة السمراء. لذا أعرفه جيدًا. وهذا كان أحد أسباب قبولي العرض الأهلاوي دون تردد وتفضيله على العروض الأوروبية.

• ماذا عن أبرز نجاحاتك قبل اللعب للأهلي؟
حصلت مع منتخب مالي على بروزنزية أمم إفريقيا عام 2013، تحت قيادة باتريس كارتيرون. ثم حصلت مع مازيمبي على العديد من البطولات المحلية والقارية؛ أبرزها الفوز ببطولة دوري أبطال إفريقيا عام 2015. ولقب الكونفدرالية مرتين. وكذلك السوبر الإفريقي، وكأس الكونغو المحلية، والمشاركة في مونديال الأندية مع مازيمبي.

مساندة قوية من الجمهور

• ماذا عن علاقتك بلاعبي الأهلي؟
علاقة رائعة. وكما قلت في البداية؛ الجميع في الأهلي يساعدني ويدعمني منذ أول يوم مع الفريق، لدرجة أنني لم أشعر بالغربة في الفريق. فاللاعبون والجهاز الفني تربطهم علاقة وطيدة. وأرى أن هذا من أحد أسباب نجاح أي فريق.

• هل بدأت تشعر بدعم وجمهور الأهلي لك؟
حدث هذا فعلا. فقد بدأت أشعر بهذا فعلاً؛ فالأهلي صاحب شعبية وجماهيرية عريضة للغاية، تُساهم في شهرة أي لاعب ينتمي له. وقد بدأت أشعر بدعم ومساندة الجمهور لي، بعد أول مشاركتين رسميتين مع الفريق.