loading...

أخبار العالم

الدولية للهجرة: آلاف الروهينجا يواجهون خطر الإتجار بالبشر

فرار الروهينجا إلى بنجلاديش

فرار الروهينجا إلى بنجلاديش



حذرت المنظمة الدولية للهجرة من تعرض آلاف من لاجئي الروهينجا في بنجلادش لخطر الاتجار بالبشر. وقالت أوليفيا هيدون المتحدثة باسم المنظمة، في مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، إن خبراء من المنظمة في هذا المجال عقدوا اجتماعا في (كوكس بازار) ببنجلاديش مع ممثلين عن الحكومة وممثلي الشرطة والجيش؛ لبحث هذه القضية من أجل التعاون لمواجهة خطر وقوع اللاجئين ضحية للمتاجرين.

وأضافت المتحدثة باسم المنظمة الدولية، أنه تم التعرف على 78 من ضحايا الإتجار من لاجئي الروهينجا، وتم دعمهم من قبل المنظمة، مشيرة إلى أنه بسبب الطبيعة المعقدة والسرية لجريمة الإتجار بالبشر، فمن المحتمل أن هذا الرقم يمثل جزءا بسيطا من العدد الحقيقي للرجال والنساء والأطفال الذين تم الإتجار بهم خلال تلك الفترة.

اقرأ أيضا| رابطة العالم الإسلامي تُدشن مركز خدمات متكامل لصالح لاجئي الروهينجا

بدوره، أكد مانويل بيريرا منسق الطوارئ بالمنظمة الدولية للهجرة في كوكس بازار أن الاحتمال بأن يصبح آلاف الأشخاص المتضررين من أزمة الروهنجا في أيدي المتاجرين هو خطر لا يجب التقليل من أهميته، مطالبا بدعم من المجتمع الدولي لضمان الحصول على التمويل اللازم للمساعدة في منع هؤلاء اللاجئين من الوقوع ضحية لهذه الجريمة، خاصة أن وصول عدد كبير من لاجئي الروهينجا الذين لا يحملون معهم أي شيء في رحلتهم من ميانمار إلى بنجلاديش أتاح فرصة للمتاجرين بالبشر لاستغلالهم.

من جانبها، قالت دينا بارمر رئيسة الحماية في المنظمة الدولية للهجرة في بازار كوكس، إن عصابات الإتجار بالبشر تستخدم طرقا متطورة لإيواء الضحايا، لافتة إلى صعوبة تقديم أرقام دقيقة بسبب الطبيعة السرية لهذه الجريمة إلا أنه من خلال عمل المنظمة الدولية مع المجتمعات والسلطات، فإن لديها الكثير من الأدلة القصصية على أن الآلاف معرضون للخطر من جميع أشكال الإتجار.

اقرأ أيضا| أوروبا تعاقب «كبار» ميانمار بسبب الروهينجا