loading...

أخبار مصر

5 أهداف لمجلس التعليم الأزهري قبل الجامعي.. أولها تطوير المناهج

الدكتور أحمد الطيب

الدكتور أحمد الطيب



أصدر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، يوم الثلاثاء، قرارًا بالمواقفة على إنشاء مجلس للتعليم الأزهري قبل الجامعي، وذلك ضمن الجهود المبذولة التي تبذلها المشيخة للارتقاء بقطاع المعاهد الأزهرية، وإدارة العملية التعليمية.

ويلتحق بالتعليم الأزهري في مصر نحو 2 مليون طالب وطالبة، يدرسون بالمرحلة قبل الجامعية، في أكثر من 10 آلاف معهد ديني على مستوى الجمهورية، يهرب منهم سنويًا عشرات الآلاف إلى التعليم العام، بينما يصل عدد الطلاب الدارسين بجامعة الأزهر قرابة نصف مليون طالب وطالبة فى أكثر من 80 كلية.

وحدد القرار أهداف مجلس التعليم الأزهري قبل الجامعي، التي جاءت على النحو التالي:

- الإشراف على تطوير المناهج التعليمية وتحديثها بشكل دائم.

- الاستغلال الأمثل لموارد وإمكانيات المعاهد الأزهرية، وذلك للارتقاء بمستوى الطلاب العلمي والتربوي.

- وضع خطط الدراسة والمناهج في مختلف المراحل التعليمية، مع مراعاة التجديد والتحديث سواء على صعيد المناهج أو ضبط العملية التعليمية وانتظامها.

- إدارة الامتحانات بسلاسة وانضباط، والقضاء على عمليات الغش بمختلف أنواعه، مع وضع إقرار شروط الالتحاق والقبول بالمعاهد الأزهرية.

- إصدار القرارات واللوائح المتعلقة بسير العمل في قطاع المعاهد الأزهرية، إضافة إلى دراسة احتياجات المناطق الأزهرية المادية والبشرية.

يشار إلى أن الأزهر الشريف، وضع منذ عامين خطة لتطوير التعليم الأزهري، وطبقت بالفعل على أرض الواقع، حيث ارتكزت على 3 محاور، وهم كالآتي: «الأول: تطوير المناهج بما يتناسب مع كل مرحلة، والثاني: رفع كفاءة المعلم بخطة وتدريبات مستمرة في كل قطاع، والثالثة: رفع كفاءة المؤسسة التعليمية».

ويعد الجامع الأزهر، أقدم مآذن مصر الفاطمية، جامعا وجامعة فى ذات الوقت، فاهتم منذ نشأته بتدريس المذهب الشيعي، لعدد محدود من الطلاب، ثم تحوَّل من تدريس المذهب الشيعى إلى السني، وكان الطالب يختار شيخه.

واستمر الأزهر يدرس المذهب السني من خلال أروقته ولم يلحقه أى تطوير، حتى نشوب ثورة يوليو، فأصدر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، قانون الأزهر1961، بهدف دمج التعليم الأزهري داخل التعليم العام، فأصبح التعليم الأزهري المتخصص يدرس فيه المواد المقررة على طالب التعليم العام، وأنشأ الكليات العلمية في جامعة الأزهر، وكان طلاب التعليم العام يستطيعون دخول كليات الأزهر والعكس.

وخلال السنوات الماضية توسعت مشيخة الأزهر فى تدشين المعاهد الأزهرية حتى وصلت إلى أكثر من عشرة آلاف معهد، و81 كلية داخل أروقة الأزهر.

اقرأ أيضًا:

إعلان ضوابط التحويل بين المعاهد الأزهرية ومدارس التعليم 

«الكتاب الموحد».. أزمة جديدة على أعتاب جامعة الأزهر