loading...

التحرير كلينك

الفرق بين الصداع النصفي والعادي و4 أنواع أخرى

الصداع

الصداع



عندما يكون هناك ضغط أو ألم في رأسك، قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كنت تعاني من صداع تقليدي أو صداع نصفي، ومن المهم التمييز بين الصداع النصفي والصداع التقليدي، حيث إن تمييزك يعني شفاء أسرع من خلال أخذ علاجات أفضل، كما يساعد ذلك أيضًا في منع تكرار الإصابة بهذا الصداع في المستقبل، فكيف يمكنك معرفة الفرق بين الصداع التقليدي والصداع النصفي؟

أولًا: ما هو الصداع التقليدي؟
الصداع هو آلام مزعجة في رأسك يمكن أن تسبب الضغط والألم، ويمكن أن يتراوح الألم من متوسط إلى حاد، وعادة ما يحدث على جانبي رأسك، وبعض المناطق المحددة التي يمكن أن يحدث فيها الصداع تشمل الجبهة والظهر من الرقبة، ويمكن أن يستمر الصداع في أي مكان من 30 دقيقة إلى أسبوع، وفقا لموقع "مايو كلينيك" الطبي، وأكثر أنواع الصداع شيوعا هو صداع التوتر، وتشمل العوامل التي تسبب هذا النوع من الصداع: الإجهاد والتوتر العضلي والقلق.

صداع التوتر ليس النوع الوحيد من الصداع، ولكن هناك أنواع أخرى تشمل:

- الصداع العنقودي
الصداع العنقودي هو الصداع المؤلم الشديد الذي يحدث على جانب واحد من الرأس ويأتي في تجمعات، وهذا يعني أنك تواجه مراحل من نوبات الصداع، تليها فترات خالية من الصداع، ويمكنك علاج الصداع العادي بـ4 وصفات طبيعية اعرفها من هنا.

- صداع الجيوب الأنفية
في كثير من الأحيان يتم الخلط بينه وبين الصداع النصفي، ولكن صداع الجيوب الأنفية يأتي مصاحبا لأعراض التهاب الجيوب الأنفية مثل الحمى، انسداد الأنف، السعال، الاحتقان وضغط الوجه.

- صداع "كياري"
هذا الصداع يأتي نتيجة عيب خلقي يعرف باسم تشوه "كياري"، والذي يحفز الجمجمة للضغط على أجزاء من المخ، وغالبا ما يسبب الألم في الجزء الخلفي من الرأس.

- صداع الرعد
أو صداع (ثاندركلاب)، وهو صداع شديد للغاية يتطور في 60 ثانية أو أقل، قد يكون نتيجة لأعراض نزيف طبقة "تحت العنكبوتية"، وهي حالة طبية خطيرة تتطلب عناية طبية فورية، وقد يحدث أيضًا بسبب تمدد الأوعية الدموية أو السكتة الدماغية أو أي إصابة أخرى.

ثانيًا: ما هو الصداع النصفي؟
هذا الصداع شديد ومؤلم، وغالبا ما يكون له أعراض أخرى بالإضافة إلى آلام الرأس، وتشمل الأعراض المرتبطة بالصداع النصفي ما يلي:

غثيان، ألم خلف عين أو أذن واحدة، رؤية البقع أو الأضواء الوامضة، حساسية للضوء أو الصوت، فقدان الرؤية المؤقت، والقيء.
وبالمقارنة مع صداع التوتر أو أنواع الصداع الأخرى، يمكن أن يكون ألم الصداع النصفي متوسطا إلى حاد ما، ولكن قد يعاني بعض الأشخاص من الصداع الشديد لدرجة أنهم يسعون للحصول على الرعاية في غرفة الطوارئ، وعادةً ما يؤثر الصداع النصفي على جانب واحد فقط من الرأس، ومع ذلك، فمن الممكن أن يؤثر الصداع النصفي على جانبي الرأس.

وتشمل الاختلافات الأخرى شدة الألم، حيث يؤدي الصداع النصفي إلى ألم شديد قد يكون على هيئة خفقان ويجعل تنفيذ المهام اليومية أمرًا صعبًا للغاية، وعادة ينقسم الصداع النصفي إلى فئتين: الصداع النصفي المصاحب بهالة، والصداع النصفي دون الهالة.

وتشير "الهالة" إلى الإحساس الذي يواجهه الشخص قبل أن يصاب بالصداع النصفي، وتحدث الأحاسيس عادةً في أي توقيت من 10 إلى 30 دقيقة قبل النوبة، ويمكن أن تشمل:

- انحدار في التنبيه العقلي أو صعوبة في التفكير
- رؤية أضواء وامضة أو خطوط غير اعتيادية
- الشعور بالوخز أو الخدر في الوجه أو اليدين
- وجود شعور غير طبيعي للرائحة أو التذوق أو اللمس

قد يعاني بعض المصابين بالصداع النصفي من أعراض في اليوم أو اليومين قبل حدوث الصداع النصفي الفعلي، وهذه العلامات المعروفة باسم "برودروم" تشمل:

- الإمساك، الاكتئاب، التثاؤب المتكرر، تصلب الرقبة، شهوة غذائية غير عادية، وهناك 11 طريقة تخلصك من الصداع النصفي.. اعرفها من هنا.

هل هناك عوامل تحفز حدوث الصداع النصفي؟

الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي يبلغون عن العوامل المختلفة المرتبطة بهم، وهذه تسمى محفزات الصداع النصفي ويمكن أن تشمل:

القلق العاطفي، أقراص منع الحمل، الكحوليات، تغييرات هرمونية، وسن يأس.

5 اختلافات تفرق بين الصداع التقليدي والصداع النصفي:

1- شدة الألم
في الوقت الذي يعاني فيه الشخص من الصداع التقليدي أو الصداع النصفي، فإن مستوى شدة ألم الصداع النصفي أعلى بكثير من الصداع التقليدي، ويشعر بالألم كما لو أنه قادم من داخل الجمجمة وغالبا ما يصاحبه خفقان في جانبي الرأس أو الألم خلف العينين.

2- المدة
عادة ما ينتهي صداع التوتر والصداع العنقودي في غضون بضع ساعات، ولكن قد يستمر ألم الصداع النصفي لعدة أيام في كل مرة.

3- الأعراض
الصداع التقليدي عادة ما يصاحبه عرض واحد، وهو الألم، بينما الصداع النصفي يأتي مع مجموعة متنوعة من الأعراض التي يمكن أن تشمل بعض أو كل ما يلي:
- حساسية للضوء: الضوء لا يطاق ويزيد من الألم.
- الحساسية البيئية: كما هو الحال مع الضوء، يمكن للأصوات والروائح في البيئة المحيطة أن تزيد من الألم.
- الدوخة: يمكن للصداع النصفي أن يشعرك بالارتباك النفسي والجسدي.
- الغثيان: سواء بسبب الدوخة أو بسبب الحساسية الضوئية، وغالبًا ما يصاحب ألم الصداع النصفي الغثيان والقيء.
- التعب الشديد: يمكن لألم الصداع النصفي أن يجعل النوم مستحيلاً، كما أن قلة النوم قد تزيد من أعراض الصداع النصفي.
- الموضع: عادة ما يشعر الألم بالصداع النصفي على جانب واحد من الرأس.

4- مراحل الصداع النصفي
أولئك الذين يعانون من الصداع النصفي سوف يلاحظون أن أعراض الصداع النصفي عندهم تتبع مراحل معينة، تتضمن ما يلي:

المرحلة الأولى: مرحلة "برودرومال" بمثابة تحذير من أن الألم وشيك، وقد يشعر الذين يعانون من الصداع النصفي بتقلبات مزاجية وخمول وزيادة الحاجة إلى استخدام الحمام.

المرحلة الثانية: الهالة غير موجودة لكل من يعاني من الصداع النصفي، حيث يمكن أن تشمل الهالة توهجًا حول الأشكال أو الخطوط، وهو حدث عصبي يمكن أن يحدث قبل 20 إلى 60 دقيقة من الألم.

المرحلة الثالثة: مرحلة النوبة، عندما يضرب الألم.

المرحلة الرابعة: مرحلة ما بعد سكون الألم، قد يتم استنفاد طاقة الأشخاص الذين يعانون من المرض، ولكن قد يشعرون أيضًا بالراحة.

هذا دليل بسيط تستطيع عن طريقه التمييز ما بين الصداع التقليدي والصداع النصفي، ومن ثم اتخاذ كافة الاحتياطات العلاجية والمعيشية للوصول إلى العلاج المناسب.