loading...

ثقافة و فن

«حديث الصباح والمساء» وفلسفة الحياة والموت.. لهذا اعتذرت عنه حنان ترك

مسلسل حديث الصباح والمساء

مسلسل حديث الصباح والمساء



ملخص

تحمل كواليس مسلسل «حديث الصباح والمساء»، الذى عرض في نوفمبر 2001، الكثير من الأسرار والمفاجآت، ومع إعادة عرضه على قناة PNC، خلال الفترة الحالية، سنحكيها لكم بالتفصيل.

«مين فينا جاي مرساها مين رايح.. لحظة ميلاد الفرح كان في حبيب رايح.. يا أبو الروايح يا نرجس ماتجس وتر القدر.. تلقي حكايات البشر فيها عبير العبر صادح.. زي النهار الطفل لما ينفلت.. من بين أيادي الضلمة ويشقشق.. أنا شوفت روح الحق لما اتسللت.. صرخت وفي وش الخرس انطق.. أدي البشر أوراق فيها عبير العبر صادح»، هل تتذكرون تلك الكلمات التى كتبها الشاعر فؤاد حجاج ولحنها الموسيقار عمار الشريعى، وغنتها الفنانة أنغام، ليفتتحوا بها حكايات مسلسل «حديث الصباح والمساء»؟

هناك قصة وراء تتر بداية المسلسل، حيث يقول الشاعر فؤاد حجاج: «كانت تجمعني علاقة محبة بالراحل محسن زايد، إضاقة إلى عشقنا المشترك للروائي الكبير نجيب محفوظ، وقد قرأ كتابي محاكمة شخصيات نجيب محفوظ، وبُهر بما كتبت وتعمقت علاقتنا، ثم حدثني عن (حديث الصباح والمساء)، فقلت له إنها رواية عجيبة، واندهشت بالفعل من أن يقوم بتحويلها لمسلسل، فقلت له من الصعب تأويلها لأن ليس بها حكي وحدوتة، فحرص أن يتصل بي فور كتابته لكل حلقة، وإذا تأخر عني أقول له بهزار، مش قلت لك صعبة؟!، وبعد قراءتي الحلقة العاشرة، وجدتني دون إرادة أكتب تلك الكلمات» -وذلك وفقًا لحوار له مع مصراوي نشر العام الماضي-.

استغرقت كلمات المسلسل قرابة أسبوع من فؤاد حجاج، وبعد ذلك تم عرضها على عمار الشريعي، الذي أصابه ما أصاب «حجاج»، ووقع الاختيار على أنغام التى أعربت قبل ذلك عن رهبتها من كلمات الأغنية.

«حديث الصباح والمساء» مأخوذ عن رواية الكاتب الكبير نجيب محفوظ، التي صدرت عام 1987، وهي عبارة عن كتاب مرتب بالحروف الأبجدية تبدأ بأصغر حفيد وتنتهى بأكبر جد، وحملت شرحا تفصيليا لكل شخصية على حدة.. حينما قرر الكاتب محسن زايد تقديمها فى عمل تليفزيوني، رأى البعض أن هذا جنون، لكن كان لديه بعد نظر بأن هذا المسلسل سيكون أحد أهم الأعمال الدرامية، التي قدمت فى الدراما المصرية، فيقول «زايد» فى لقاء تليفزيوني سابق له قبل عرض المسلسل: «قرأت رواية نجيب محفوظ الأصلية أكثر من 20 مرة، حتى استقرت الفكرة في رأسه، واستخرجت 67 شخصية من الرواية، وتحولوا من خلال السيناريو إلى 130 شخصية بعلاقاتها المختلفة مع شخصيات أخرى، جعلت لها حواديت درامية مثيرة جدًا، وكانت الرواية الأصلية قد مرت على بعض هذه الشخصيات مرور الكرام مثل شخصية (هدى الألوزي) التي مثلتها ليلي علوي فقد أشار إليها محفوظ في سطرين فقط، وجعلتها تلعب دورا مؤثرا في الحلقات التليفزيونية».

109880-حديث-الصباح-والمساء

عكف محسن زايد على صياغة الرواية دراميًا لمدة عامين، حيث رسم فوق مكتبه شجرة كبيرة، تضم كل شخصيات المسلسل، الذين بلغ عددهم نحو 130 فردًا، لكل منهم حكاية، ووقت عرض المسلسل لم يحقق أى نجاح يذكر، بسبب عدم تقبل المشاهدين فلسفة الموت والحياة في العمل، إضافة إلى أعمال السحر التي كانت تقوم بها «جليلة» -الفنانة عبلة كامل- داخل المسلسل، كانت جديدة على الدراما، ومع مرور السنوات، حقق «حديث الصباح والمساء» نجاحًا كبيرًا، يعود إلى تفهم المشاهدين رسالة العمل، وأن الحياة لا تدوم لأحد.

حديث الصباح والمساء 1

العمل يتناول أحداثًا حول تاريخ مصر الاجتماعي والسياسي من عام 1800 وحتى 1910، من خلال ثلاث شخصيات رئيسية، يتفرع منها الأبناء والأحفاد، وهم: «الشيخ معاوية» الذي يساند الثورة العرابية، «يزيد المصري» هو رجل بسيط يعاني من الفقر، و«عطا المراكيبي» الذي يتزوج السيدة الثرية، كما ضم المسلسل كوكبة كبيرة من النجوم، من بينهم: ليلى علوى، أحمد خليل، خالد النبوي، عبلة كامل، سامي العدل، دلال عبد العزيز، سوسن بدر، توفيق عبد الحميد، محمود الجندي، سلوى خطاب، إبراهيم يسرى، وطارق لطفي.

حديث الصباح والمساء 2

كما كان «حديث الصباح والمساء» فرصة جيدة لعدد كبير من المواهب الشابة، وعلى رأسهم أحمد زاهر، محمد نجاتي، نيللي كريم، مها أحمد، أحمد رزق، موناليزا، جيهان راتب، حنان مطاوع، منة شلبي، وأحمد الفيشاوي، وتعد الأدوار التي قدمها هؤلاء النجوم الأبرز فى تاريخهم ومشوارهم الفني، لأنها رسخت في أذهان المشاهدين.

وحكت الفنانة ليلى علوى، فى لقاء تليفزيوني سابق لها مع أبطال المسلسل، عن الرعب الذى انتابها فور قراءة السيناريو، خاصة أنها تقدم لأول مرة فى مشوارها الفني دور أم لشابين، لكنها كانت متحمسة للعمل، وحرصت على جلب إكسسوارات الشخصية من باريس؛ كونها تجسد دور «هدى الألوزي»، التي تنتمي إلى سلالة الأميرات، بينما قالت دلال عبد العزيز: «أكثر مرحلة استمتعت بها كممثلة عندما كنت أجسد المرحلة الأخيرة من شخصيتي (العجوز) لأنها تظهر إمكاناتي كممثلة أكثر من الأدوار العادية الأخرى».

حديث الصباح والمساء 3

فى المقابل هناك الكثيرون ندموا على عدم مشاركتهم فى مسلسل «حديث الصباح والمساء»، وعلى رأسهم الفنانة روجينا، التي أعربت عن ندمها على رفض مشاركتها فى العمل، وجاء ذلك خلال إحدى حلقات برنامج «الدوبلكس»، بينما كان اعتذار الفنانة حنان ترك عن عدم المشاركة فى المسلسل فرصة لظهور الفنانة علا غانم، التي تقول فى حوار لها مع «الشرق الأوسط» نشر بعد عرض العمل عام 2000: «الدور وصلني بالصدفة، فقد اعتذرت عنه حنان ترك بعد أن أصيبت بكسر في ساقها، وعندما رشحت للدور، ترددت، سألتها: هل وراء اعتذارك أي مشكلات، قالت لي: لا، بل شجعتني على قبول الدور».

مخرج «حديث الصباح والمساء» هو أحمد صقر، الذي رغم ضخامة العمل وتداخل شخصياته إلا أنه الصورة النهائية جاءت كلوحة فنية متكاملة العناصر لم يتخللها أي ملل أو مط، ويعد «صقر» واحدًا من أهم مخرجي الدراما، حيث له العديد من الأعمال، التي لا تزال عالقة بأذهان المشاهدين من بينها: «من الذى لا يحب فاطمة»، «هوانم جاردن سيتي»، «اللص الذى أحبه» و«أوبرا عايدة».

حديث الصباح والمساء5

«للحديث بقية..» تلك العبارة التي اختتمت بها الحلقة الأخيرة من المسلسل، فى إشارة من صناع العمل إلى أن هناك اتجاهًا لاستكماله، وها قد مر نحو 17 عامًا وهناك الكثير ينتظرون استكمال المسلسل، وتقديم جزء ثان له، خاصة أن من قرأ الرواية يعلم أن الحكاية لم تنته بعد، لكن ربما هذا محال بعد رحيل الكاتب محسن زايد، الذي فارق الحياة بعد عامين من عرض المسلسل.