loading...

رياضة عالمية

آخرهم موراتا.. لعنة القميص رقم 9 تواصل ضرب نجوم تشيلسي

موراتا

موراتا



يحرص كثير من اللاعبين على ارتداء أرقام معينة عن انتقالهم بين الأندية مثل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي يرتدي رقم 7 مع يوفنتوس، ذلك الرقم الذي ارتداه مع ريال مدريد ومانشستر يونايتد ومنتخب البرتغال، نظرًا لحبهم للرقم لأسباب مختلفة، وهناك لاعبون يبتعدون عن ارتداء بعض الأرقام نظرًا للسجل السيئ لكل من يرتدي ذلك الرقم مع ناد محدد، وهو الأمر الذي ينطبق على الرقم 9 في تشيلسي.

منذ بداية الألفية لم يتمكن أي لاعب ارتدى القميص رقم 9 من تقديم مستويات جيدة وكان آخرهم ألفارو موراتا، الذي عانى من موسم ضعيف للغاية العام الماضي مع هذا الرقم، ليقرر تغيير رقمه قبل انطلاق موسمه الجديد ليرتدي القميص رقم 29.

ونستعرض في السطور التالية تاريخ لاعبي تشليسي مع القميص "اللعنة" منذ بداية الألفية الجديدة كالآتي:

- جيمي فلويد هاسيلبانك (2000- 2004)

انضم المهاجم الهولندي من صفوف أتلتيكو مدريد إلى تشيلسي مقابل 15 مليون جنيه إسترليني، وارتدى القميص في الفترة ما بين عامي 2000 إلى 2004، وخاض خلال تلك الفترة 117 مباراة سجل خلالها 88 هدفًا.

وضم تشيلسي المهاجم الهولندي في صفقة قياسية في ذلك التوقيت في تاريخ النادي، وذلك بعد هبوط أتلتيكو مدريد إلى الدرجة الثانية على الرغم من تسجيل هاسيلبانك 24 هدفًا في الدوري الإٍسباني، وقدم هاسيلبانك شراكة هجومية مميزة مع جيانفرانكو زولا وإيدور جودينسون، وتمكن من التتويج بالحذاء الذهبي في البريميرليج في موسمه الأول، وبلغ معدله التهديفي مع تشيلسي هدف كل مباراتين.

- ماتيا كيزمان (2004- 2005)

انضم المهاجم الصربي من صفوف أيندهوفين إلى تشيلسي مقابل 5 ملايين جنيه إسترليني، وخاض مع تشيلسي في موسم 2004- 2005، 41 مباراة سجل خلالها 7 أهداف.

وكان ينظر إلى كيزمان باعتباره واحدا من أخطر المهاجمين في أوروبا بعد موسمه المميز في 2003- 2004 مع أيندهوفين، حيث سجل مع الفريق الهولندي 105 أهداف في 122 مباراة، وانتقل كيزمان إلى تشيلسي ليثبت قدرته على التألق في الدوريات الكبرى، وهو الأمر الذي فشل فيه، فبعد موسم واحد ضعيف مع تشيلسي، قضى المهاجم الصربي باقي مسيرته متنقلًا بين الدوريات الأوروبية والأسيوية.

- هيرنان كريسبو (2003- 2006)

انضم هيرنان كريسبو من صفوف إنتر إلى تشيلسي مقابل 16,8 مليون جنيه إسترليني، وخاض مع البلوز 73 مباراة سجل خلالها 25 هدفًا.

قدم المهاجم الأرجنتيني مستويات مميزة للغاية في 7 سنوات قضاها في الدوري الإيطالي رفقة بارما ولاتسيو وإنتر حتى بات اللاعب الأغلى في العالم، قبل أن يقرر الرحيل إلى تشيلسي، ولكنه عانى من الإصابات في موسمه الأول لتتم إعارته إلى ميلان في عام 2004، ومع الروسونيري قدم مستويات مميزة وسجل هدفين في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2005، ليعود إلى البلوز من جديد ويمكن تشيلسي من التتويج بلقب الدوري الإنجليزي في موسم 2005- 2006.

- خالد بولحروز (2006- 2007)

انضم اللاعب الهولندي من صفوف هامبورج إلى تشيلسي مقابل 8,5 مليون جنيه إسترليني، ولعب بقميص البلوز 20 مباراة لم يسجل خلالها أي هدف.

بعد رحيل كريسبو إلى إنتر، ارتدى بولحروز بصورة مفاجأة الرقم 9 على الرغم من كونه مدافعًا، ليقدم موسما ضعيفا للغاية انتهى بعرض متواضع في ملعب وايت هارت لين أمام توتنهام.

- ستيف سيدويل (2007- 2008)

انضم سيدويل بالمجان من ريدنج وخاض مع تشيلسي 25 مباراة سجل خلالها هدفًا وحيدًا، وحاله حال بولحروز ارتدى سيدويل رقم 9 بصورة مفاجئة على الرغم من كونه متوسط ميدان.

وانتقل سيدويل إلى تشيلسي بعد موسم مميز للغاية مع ريدينج تمكن من خلاله من إنهاء الموسم بأريحية كبيرة بعيدًا عن مراكز الهبوط، ولكنه لم يبلِ البلاء الحسن في ستامفورد بريدج ليغادر بعد موسم واحد فقط وينتقل إلى أستون فيلا.

- فرانكو دي سانتو (2008- 2009)

انضم دي سانتو من صفوف فريق أوداكس إيتاليانو التشيلي مقابل 3,4 مليون جنيه إسترليني، ولعب بقميص تشيلسي 16 مباراة لم يسجل خلالها أي هدف.

وحرص تشيلسي على التعاقد مع دي سانتو بعدما قدم بداية واعدة في مسيرته الكروية مع أوداكس، ولم يحتج إلى الكثير من الوقت ليحجز مقعده في التشكيل الأساسي للفريق، وشارك في موسم 2008- 2009 في 16 مباراة معظمها كبديل، وفشل في ترك أي بصمة أو أي حاجة للحصول على وقت أطول لإثبات نفسه، ليقرر مدرب الفريق حينها كارلو أنشيلوتي إعارته إلى بلاكبرن حيث سجل معه هدفا وحيدا لينتقل بعدها إلى ويجان والذي توج معه بكأس الاتحاد الإنجليزي في عام 2013.

- فرناندو توريس (2011- 2014)

انضم المهاجم الإسباني من صفوف ليفربول مقابل 50 مليون جنيه إسترليني، وخاض بقيمص البلوز 172 مباراة سجل خلالها 45 هدفًا.

في ذلك التوقيت كان المهاجم الإيفواري ديديه دروجبا هو الملهم الأول لهجوم تشيلسي، إلا أن إدارة البلوز بدأت في التفكير في مستقبل الفريق بعد دروجبا، لتقرر التعاقد مع توريس في اليوم الأخير من الميركاتو الشتوي عام 2011.

وكان توريس حينها واحدا من أفضل المهاجمين في الدوري الإنجليزي والكرة الأوروبية بشكل عام بعد المستويات المميزة التي قدمها مع ليفربول، إلا أنه فشل في تقديم نفس المستوى مع تشيلسي مرة أخرى.

- راداميل فالكاو (2015- 2016)

انضم المهاجم الكولومبي من صفوف موناكو على سبيل الإعارة وخاض بقميص تشيلسي 12 مباراة سجل خلالها هدفا وحيدا.

فبعدما فشل فالكاو في تقديم مستوى مميزا أثناء إعارته إلى مانشستر يونايتد، قرر مدرب تشيلسي في ذلك التوقيت جوزيه مورينيو التعاقد مع فالكاو واثقًا في قدرته على إعادة المهاجم الكولومبي إلى مستواه المعهود، فأثناء وجود فالكاو في أتلتيكو مدريد، كان المهاجم الكولومبي هو نجم الفريق وكان دييجو كوستا مهاجما مساعدا له، إلا أن الأدوار اختلفت في تشيلسي بعدما أصبح كوستا الأساسي وفالكاو على مقاعد البدلاء بعدما فشل في تسجيل أكثر من هدف وكان ذلك في شباك كريستال بالاس ليعود من جديد إلى موناكو.

ألفارو موراتا (2017- 2018)

انضم موراتا من ريال مدريد إلى تشيلسي مقابل 70 مليون جنيه إسترليني، وخاض مع البلوز 48 مباراة سجل خلالها 15 هدفًا.

بدأ موراتا مشواره مع تشيلسي بقوة من خلال تسجيل 8 أهداف وصناعة 4 أهداف أخرى في أول 11 مباراة لعبها في الدوري الإنجليزي، ودخل المهاجم الإسباني صراع المنافسة على الحذاء الذهبي رفقة روميلو لوكاكو ومحمد صلاح وهاري كين.

وعلى الرغم من بدايته القوية، فإنه عاني من بعض المشاكل الشخصية إلى جانب تعرضه للإصابات ليسجل بعدها 3 أهداف أخرى في الدوري حتى نهاية الموسم، ليقرر منذ أيام قليلة تغيير رقمه إلى 29 في إشارة إلى يوم 29 يوليو الذي ولد فيه ابناه التوأم.

بعد النجوم التي تم ذكرها في السطور السابقة، هل يستمر موراتا في تقديم المستويات المتواضعة التي قدمها في الموسم الماضي مع البلوز، أم يستطيع التخلص من لعنة الرقم 9 ، التي تصيب نجوم تشيلسي في الدوري الإنجليزي.