loading...

ثقافة و فن

فنانون ضد الحجاب.. إحداهم تفضل الموت عن ارتدائه

فاروق الفيشاوي

فاروق الفيشاوي



ملخص

يختلط الأمر لدى البعض في الكثير من القضايا، ومن بينها حكم ارتداء المرأة الحجاب، والسواد الغالب يرى بفرضيته، وبعض الفنانين كان لهم رأي مخالف، وصرّحوا أنهم ضده.

بعض القضايا دائمًا ما يُثار الجدل حولها، بينها حكم الحجاب في الإسلام، ووفقًا لفتاوى رسمية من الأزهر الشريف ودار الإفتاء فإن الحجاب فرض على كل امرأة مسلمة بنصوص قرآنية قطعية الثبوت لا تقبل الاجتهاد، إلا أن هناك دُعاة لا يقولون بفرضيته، ويستندون إلى أدلة، وعليه يلتبس الحكم لدى البعض؛ وكثير من الفنانين أدلوا بدلوهم بالقضية في حوارات تليفزيونية وصحفية، خاصةً أن هناك عددًا كبيرًا من الفنانات ارتدين الحجاب، منهن من حافظت عليه، وآُخريات خلعنه.. عدد من الفنانين خالف الرأي السائد، وصرّحوا بأنهم ضد الحجاب.

خالد أبو النجا

الفنان خالد أبو النجا، خاض معركة شرسة، عبر حسابه على "تويتر"، مع عدد من رواد الموقع، على خلفية رأيه بشأن ارتداء الحجاب، ونفيه كونه فريضة إسلامية على النساء، وفي عدة تدوينات كتب: "الحجاب ليس له أي علاقة بالتقوى أو التقرب إلى الله، هو تسييس لجسد المرأة للتميز الشكلي بالشارع العربي، منتهى الاستغلال، منتهى العك.. رأيي هو ما يمليه عليّ ضميري بعد أن اكتشفت كارثة في منطقتنا العربية وهي تسييس الدين واستغلال جسد المرأة والرجل للتمييز الشكلي بحجاب ودقن.. هذا هو الكفر بمعنى الدين بعينه.. الحجاب ليس فريضة من فرائض الإسلام لا بالكتاب ولا بالسنة.. دي كدبة من أكاذيب شيوخ الوهابية في رأيي.. ده الفكر الوهابي المتخلف.. كفاية عك".

هيدي كرم

الفنانة هيدي كرم، صرّحت خلال تقديمها برنامج "نفسنة"، عبر فضائية "القاهرة والناس"، أكتوبر 2015، أن انتشار الحجاب بدايةً من التسعينيات كان أحد الأسباب القوية لعدم اهتمام المرأة المصرية بجمالها، وتقول: "في الثمانينيات كنا بنلبس ميني جيب، وفي التسعينيات دخل علينا الحجاب ثم الخمار ثم النقاب، ولما الست بتلبس واسع وتبتدي تغطي جسمها ميبقاش في دوافع عندها إن شكلها يبقى حلو لأنها على طول مخبيه جسدها، بتبقى شايفة إن جسمها حاجة وحشة وتكسف ولازم تخبيه، فترة التسعينيات هي فترة الانحدار التام للست المصرية، مع بدء انتشار الحجاب الفظيع الغريب المُخيف، 75% من الستات فجأة بدون أي مقدمات بقوا محجبات".

إيناس الدغيدي 

المخرجة إيناس الدغيدي لها عدة تصريحات شديدة اللهجة ضد الحجاب، وآخرها في برنامج "شيخ الحارة"، مع الإعلامية بسمة وهبي، يونيو الماضي، حيث ذكرت أنها تُفضل الموت عن ارتداء الحجاب، وصرّحت أيضًا، أثناء حلولها ضيفة على برنامج "100 سؤال"، عبر فضائية "الحياة"، فبراير 2016، أنها ليست مقتنعة بالحجاب، مؤكدةً أن الحجاب ليس زيًا إسلاميًا، وموجود منذ ما قبل مجيء الدين الإسلامي بعهود طويلة، مضيفةً: "ربنا ما يحكم عليّا بالحجاب، هل الحجاب هيخليني أكثر أدبًا وصدقًا؟ لأ ده مش حقيقي، وياما ناس تخفت وراء الحجاب".

فاروق الفيشاوي 

الفنان فاروق الفيشاوي، في نوفمبر 2015، أعرب للإعلامية راغدة شلهوب، عن رفضه ارتداء الحجاب والنقاب بكل صورهما وأشكالهما، وقال: "أنا ضد الحجاب تمامًا، وضد النقاب تمامًا، الإنسان ما بداخله يظهر على وجهه، الحجاب حجاب داخلي وليس خارجيًا على الإطلاق، السيدة غير المحجبة اللي عندها أخلاق ومبادئ ومُثُل وتقاليد وأعراف أهم بكثير جدًا من المرأة التي تضع على رأسها غطاء، والله أعلم يمكن تكون المرأة المحجبة دي مش كويسة، من المحتمل أن يكون الحجاب ساتر، المرأة التي تتحلى بالأخلاق تظهر على وجهها دون حجاب".

يسرا

الفنانة يسرا أعربت عن تأييدها قرار منع المحجبات من دخول الشواطئ، وذكرت في أكتوبر 2015، خلال استضافتها ببرنامج "المتاهة" مع الإعلامية وفاء الكيلاني، عبر فضائية "MBC مصر"، إن "الحجاب حرية شخصية، لكن الإسلام أرقى وأكبر وأحلى من كده بكتير، حجب قلبك ولسانك وضميرك قبل ما تحجب وشك، وأه في أماكن ماينفعش المحجبات يروحوها، مينفعش مثلًا يروحوا على البحر، لأني بشوف أن الحجاب في الحالة دي بيكون مُغري أكثر من المايوه، وبيكون شكله وحش أوي وقبيح، عايزين شواطئ حقهم لكن في مكان لوحدهم".

وسواء أكان الحجاب في رأيك عزيزي القارئ فرضا أم عكس ذلك، فإنه لكل إنسان في النهاية له الحق في تكوين معتقداته الخاصة والتصريح بها، حتى وإن خالفت السواد العام للمجتمع.