loading...

ثقافة و فن

مشاهد العري تغضب الجمهور.. 6 ملاحظات على «يلا حبيبي» لراغب علامة

راغب علامة

راغب علامة



ملخص

طرح راغب علامة ديو مع Seyi Shay وCosti، حمل اسم "يلا حبيبى" وعلى الرغم من سعية للتجديد، فإن عددا كبيرا من الجمهور وجه له انتقادات لاذعة.

بعد النجاح الكبير الذى حققه المطرب راغب علامة، بأغنية «اللى باعنا خسر دلعنا»، والتى طرحها قبل شهر، وحققت مشاهدات تخطت الـ13 مليونا عبر "يوتيوب"، يعود مرة أخرى ليطل على جمهوره بعمل جديد ولكن هذه المرة، ديو مع Seyi Shay وCosti، تم تصويره على طريقة الفيديو كليب، وهو من كلمات وألحان طوني أبي كرم، وإخراج Alex Ceauşu، وما زالت موجة التجديد عند "راغب" مستمرة، ليواكب العصر الحالى، ويبتعد عن الشكل النوستالجي للمزيكا، فبدأ واضحا مع "اللى باعنا خسر دلعنا"، وأكمله بـ"يلا حبيبى"، التى طرحت منذ ثلاثة أيام، ولفت اللون الجديد نظر الجمهور، وهذه هى أبرز الملاحظات على الأغنية..

1- استعان القائمون على الكليب بعدد من الموديل العارية، والتى كانت ترقص فى مكان يشبه النادى الليلى، ولكن لم يتقبل الجمهور وجودهم، واستنكروا بعض "الحركات الخارجة" التى كان يقوم بعضهم بها في أثناء الرقص، وأخذوا هذا الأمر على مطربهم المحبب، وقالوا إن هذه النوعية من الرقص لا تليق بمطرب عربى بحجم راغب علامة.

2- الأغنية تم تصويرها فى رومانيا، واستطاع مخرج الأفلام الرومانى Alex Ceauşu، أن يخطف نظر المشاهدين، بمناظر الطبيعة والبحر، التى أبرزها فى "الكليب"، بجانب التصوير فى مكان يشبه النادى الليلى، اعتمد من خلاله على لفت نظر الجمهور بالأضواء الملونة، وأشاد الجمهور بالكادرات التى قدمها، وقالوا إن هذا الجو جعل الأغنية تناسب موسم الصيف.

3- البطل الحقيقى فى تلك الأغنية هو لحن طوني أبي كرم، فقد استعان بموسيقى البوب المغربي، لتناسب الأجواء التي قدمها المخرج، ولتعطى الأغنية جوا حماسيا، ولكن اللحن بدا مألوفا وتقليديا، فحينما تستمع لأغاني المطرب المغربى سعد لمجرد، والذي يعتمد بشكل أساسى فى أعماله على موسيقى البوب، ستجد أن هناك تشابها كبيرا بين ما يقدمه، وما استخدمه "تونى" فى الأغنية، ولكن فى النهاية، نالت إعجاب الجمهور وأشادوا بها.

4- الأغنية ليست التعاون الأول بين راغب والشاعر طوني أبي كرم، الذي يعد أشهر شعراء بيروت، وقدموا معا عددا من الأعمال الناجحة، آخرها العام الماضى أغنية حملت اسم "تركنى لحالى" التى تخطت الـ20 مليون مشاهدة عبر "يوتيوب".

5- على الرغم من أن الأغنية مر عليها ثلاثة أيام فإنها لم تحقق سوى 100 ألف مشاهدة فقط، وهو رقم ضعيف مقارنة بأغاني "راغب" السابقة، وآخرها "اللى باعنا خسر دلعنا"، والتى كانت قد تخطت الـمليون بعد مرور يوم واحد على طرحها.

من كليب راغب علامة

6- لفت نظر الجمهور ظهور "راغب" بشكل أصغر من عمره، خاصة أنه بدا أكثر حيوية ونشاطا فى الفيديو، وأخذ يرقص ويقدم حركات استعراضية، وكأنه شاب فى الثلاثين من عمره، على الرغم من كبر سنه.

فى النهاية، أحب البعض الأغنية رغم بعض الملاحظات عليها، ويكفى أن "راغب" استطاع أن يواكب العصر الموسيقى الجديد، ولم يختف من على الساحة كعدد من مطربي جيله، ولكن يجب عليه أن يهتم بملاحظات الجمهور، حتى يتمكن من تجنبها فى الأعمال القادمة.