loading...

جريمة

جثة وفعل شائن.. قصة جريمة سوداء بالبدرشين

جثة - أرشيفية

جثة - أرشيفية



تورط طفلان صديقان أحدهما يُدعى "محمد" 13 سنة والآخر أكبر منه بعامين فى علاقة آثمة بالبدرشين، وعلمت أسرة الأول بالأمر فكان وبالًا عليها، إذ لقن الأب نجله علقة ساخنة، ونهاه عن الفعل الشائن وفهمه مدى سوء السلوك الذى علموا به، واتجه الأب بدوره إلى والد صديق نجله لإعلامه بالأمر ومطالبته بمحاسبة نجله كذلك وتأديبه على فعلته، إلا أن مقصد الأب بإصلاح حياة طفله تحول إلى مأساة فقد فيها الابن حياته دفاعًا عن أبيه.

كانت معاتبة الأبوين شديدة الحدة واللهجة، ولم يستوعب والد الطفل الأكبر معاتبة والد صديق نجله، وأخذ فى سبه والتشاجر معه، والإساءة إليه وإلى تربية ابنه، وهو ما لم يقبله والد "محمد" بدوره، إذ عاب عليه أن ابنه هو الأكبر وهو من حرض نجله واستماله لذلك الفعل الشائن، وأنه من المفترض أن يكون أكثر وعيًا بسوء السلوك الذى أتياه، لكن سرعان ما تطورت المشاجرة وتدخل فيها عدد من أقارب الطرفين.

واعتبر "العامل" المعاتبة وطلب التدخل لتقويم سلوك الطفلين، فضيحة تستوجب العقاب والرد العنيف، إذ دخل إلى إحدى حجرات منزله وأحضر بندقية خرطوش أطلق بها النيران على الطرف الثاني، وهرع الطفل ذو الـ13 سنة للوقوف أمام أبيه لحمايته، فتلقى بدلًا عنه إحدى طلقات البندقية الخرطوش، مما تسبب فى وفاته إثر تهتك جسده بسبب رش الخرطوش.
 
وهرع والد الطفل المصاب إلى مستشفى البدرشين فى محاولة لإنقاذه، إلا أن الطفل فارق الحياة متأثرًا بشدة الإصابة والنزيف الدموى الذى سببته، وبإجراء التحريات تبين للرائد محمد أبو القاسم رئيس مباحث البدرشين ومعاونه النقيب أحمد فايز أن وراء ارتكاب الواقعة عاملا.

وتبين خلال التحريات أن أسرة المجنى عليه اكتشفت ممارسته الشذوذ مع صديقه، فتوجهوا لمعاتبته، إلا أن والد الطفل الثاني تشاجر معهم وأطلق أعيرة نارية أصاب أحدها المجنى عليه؛ وتم ضبط المتهم وإحالته إلى النيابة، والتى أمرت بدورها بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات باتهامات القتل العمد وحيازة أسلحة نارية وذخيرة.