loading...

أخبار العالم

كيف عاقبت السعودية «كندا» على التدخل في شئونها؟

كندا

كندا



"الإفراج فورا"، جملة كلفت كندا الكثير من الخسائر نتيجة الإجراءات العديدة التي اتخذتها المملكة العربية السعودية ضد تدخل كندا في شؤونها الداخلية،  فبعد البيان الذي أصدرته السفارة الكندية والذي طالبت خلاله المملكة بالإفراج الفوري عن معتقلين وصفتهم بالنشطاء الحقوقيين، اتخذت المملكة موقفا سريعا وإجراءات عدة لمعاقبة كندا في محاولة منها لتوجيه رسالة لها ولغيرها من الدول أن الشأن الداخلي السعودي خط أحمر لا يمكن الاقتراب منه.

فرداً على ما صدر من وزيرة الخارجية الكندية والسفارة في شأن "نشطاء المجتمع المدني" الذي تم إيقافهم في المملكة، ودعوتها للإفراج عنهم فوراً"، اتخذت السعودية العديد من الإجراءات العقابية التي ستؤثر على كندا والتي شملت:

طرد وسحب

أولى الخطوات التي اتخذتها تمثلت في قيام المملكة بطرد السفير الكندي واعتباره شخصية غير مرغوب فيها، وطالبته بمغادرة البلاد خلال 24 ساعة وهي المهلة التي انتهت صباح اليوم الثلاثاء، كما استدعت المملكة السفير السعودي في كندا للتشاور.

اقرأ أيضا: قطع العلاقات السعودية الكندية يكشف «الوجه الصارم» لـ«بن سلمان» 
 

تجميد الاستثمارات

كما قامت المملكة بتجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة مع أوتاوا، وبالتالي تقف كندا على أعتاب تعثرات اقتصادية ليس من الممكن تجاهلها، إذ يرجح اقتصاديون تعثر كندا في تصدير منتجات بقيمة 4.04 مليار ريال، خصوصا في مجال السيارات وقطع غيارها، والآلات والأدوات الآلية، والأجهزة والمعدات الكهربائية، ومنتجات الصيدلة، وخامات المعادن.

ووفقا لتقرير أصدرته الهيئة العامة للإحصاء فإن صدارة المنتجات الكندية كانت من نصيب السيارات وقطع غيارها، بقيمة 1.55 مليار ريال، تعادل 38.39% من إجمالي الصادرات، ثم الآلات والأدوات الآلية بقيمة 610 ملايين ريال تعادل 15.12%، بحسب "عكاظ".

وقف الرحلات

أعلنت الخطوط الجوية السعودية تعليق إصدار الحجوزات بشكل فوري للرحلات المتجهة إلى تورنتو في كندا وإيقاف الرحلات منها وإليها، بدء من أمس الإثنين.

وقالت الشركة في بيان، إنها ستعفي جميع التذاكر الصادرة من وإلى تورنتو من أي قيود أو رسوم على الإلغاء، أو إعادة إصدار التذاكر أو استعادة قيمتها، بحسب "سكاي نيوز".

وستعمل الخطوط السعودية على إيجاد حلول بديلة للحاجزين على رحلاتها إلى تورنتو، بحسب البيان.

اقرأ أيضا: هل تنهي دبلوماسية إيران الصراع مع السعودية؟ 

إلغاء الابتعاث الدراسي

شملت الإجراءات أيضا، مطالبة الملحقية الثقافية السعودية في كندا المبتعثين والدارسين على حسابهم الخاص إلى إنهاء جميع الارتباطات والتقدم بطلب تذكرة عودة للمملكة خلال شهر من تاريخه.

وقالت في تغريدات عبر حسابها على تويتر "الإخوة والأخوات المبتعثين والدارسين على حسابهم الخاص، إشارة إلى الأمر القاضي بإيقاف كافة برامج التدريب والابتعاث والزمالة إلى كندا، وعدم بقاء أي مبتعث أو متدرب بنهاية صيف هذا العام 2018".

وأضافت الملحقية "نأمل من الجميع المسارعة في إنهاء جميع الارتباطات والتقدم بطلب تذكرة عودة للمملكة خلال شهر من تاريخه عن طريق بوابة سفير وفق المتبع".

يأتي القرار في الوقت الذي يصل أعداد المبتعثين السعوديين في كندا إلى 15 ألفاً بالوقت الحالي، وهؤلاء الطلاب السعوديين الذين يلتحقون بالمدارس والجامعات الكندية ستخسرهم كندا حال فشلها في احتواء الأزمة الحالية مع المملكة.

إلغاء زيارة مجلس الأعمال السعودي - الكندي

فيما كشف نائب رئيس مجلس الأعمال السعودي - الكندي مروان المطلق، إلغاء زيارة وفد من مجلس الأعمال كان من المقرر له زيارة كندا لتطوير العلاقات الاقتصادية، وتعظيم الميزان التجاري بين البلدين، لافتاً إلى أن التدخل الكندي في الشؤون الداخلية السعودية سينعكس سلباً على متوسط التبادل التجاري.

إيقاف علاج المرضى في كندا

شملت الإجراءات أيضا، إيقاف علاج المرضى في كندا، ونقل جميع المرضى هناك إلى دول أخرى بحسب رغبتهم، جاء ذلك بعد توجيه أمر آخر بإيقاف الابتعاث إلى كندا والتدريب بها.

وحول الخسائر الفادحة التي تلقتها كندا، كشف خالد المجراشي، المحلل السياسي السعودي، أن هناك 13 مليار دولار خسارة في الاقتصاد الكندي، جراء الإجراءات السعودية تجاهها.

وأشار "المجراشي" خلال تصريحات لفضائية "الإخبارية"، إلى أن المملكة لها كامل الحق في الرد على التدخل السافر فى شئونها من قبل كندا خلال الفترة الأخيرة.

اقرأ أيضا : ما العقوبات التي تنتظر «عملاء السفارات» في السعودية؟ 

وتابع: "السعودية قررت الرد خاصة عندما يخرج علينا سفير دولة ما من داخل المملكة للمطالبة بإطلاق سراح ما يسمونهم "نشطاء"، وهم في الأصل عملاء للسفارات الأجنبية، وعملاء لتنظيم الحمدين الإرهابي ومشاركون في نشر الفوضى بالشرق الأوسط" -على حد وصفه.

قطر تخالف الخليج

أيدت دول إسلامية وعربية وخليجية ومؤسسات دولية موقف المملكة في التعامل مع التدخلات الكندية، خالفت قطر هذا التأييد وأعلنت موقفها من الأزمة السعودية الكندية، معلنة عن تضامنها مع الجانب الكندي.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية القطرية، نشرته على موقعها: "عبّر مصدر مسؤول في الخارجية القطرية عن استغراب دولة قطر مما صدر من تصريحات للأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني حول الأزمة الدبلوماسية الحالية بين السعودية وكندا وأكد أن هذه التصريحات لا تعبر عن رأي دولة قطر".

وأضاف المسؤول، وفقا للبيان أن "ما يجمع بين دولة قطر وكندا هي علاقات وطيدة تمتد لعقود وشدد على ضرورة حماية حق الدول والمنظمات الدولية في التعبير عن رأيها لا سيما عندما يرتبط الأمر بانتهاكات حقوق الإنسان وحرية التعبير"، بحسب "روسيا اليوم".

كان مجلس التعاون الخليجى، أعرب في وقت سابق عن تأييده التام لموقف المملكة العربية السعودية تجاه كندا، وبقرارها بطرد السفير الكندي على خلفية انتقاد أوتاوا سجل السعودية في مجال حقوق الإنسان.

من خلال العرض السابق سنجد أن كندا ستفقد ثاني أكبر سوق لصادراتها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما تلاشت الفرص الاستثمارية الواعدة للشركات الكندية في المملكة.

اقرأ أيضا : شعار التوحيد على «خمور المونديال» يثير أزمة بين السعودية وألمانيا 

ولفتت وكالة "بلومبرج" إلى تعرض العملة الكندية (الدولار الكندي) للهبوط أمام الدولار الأمريكي بنسبة 0.3% عقب قرار الرياض تجميد علاقاتها الاقتصادية والاستثمارية مع أوتاوا.

من خلال الإجراءات السريعة السابقة، أرادت المملكة أن تؤكد على أن سيادتها خط أحمر، وأنها لا تقبل الإملاءات والمساومة.