loading...

أخبار مصر

السيسي وبن زايد «تاريخ من اللقاءات».. أشهرها عشاء بملابس غير رسمية

السيسى ومحمد بن زايد

السيسى ومحمد بن زايد



كتبت:- فاطمة واصل

يستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالإمارات، ومن المقرر أن تتناول الزيارة سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، فضلا عن آخر المستجدات المتعلقة بعدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وذلك على ضوء ما يجمع البلدين والشعبين الشقيقين من أواصر أخوة وطيدة، وهذه اللقاء بين السيسي وبن زايد ليس الأول إذ سبقه عدة لقاءات، كان أشهرها تناولهما العشاء في مدينة أبو ظبي، وكان السيسي يرتدي ملابس غير رسمية.

ويرجع تاريخ العلاقات "المصرية - الإماراتية" إلى ما قبل عام 1971، الذي شهد التئام شمل الإمارات السبع في دولة واحدة هي دولة الإمارات العربية المتحدة، تحت قيادة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والتي دعمت مصر إنشاءها وأيدت الاتحاد الذي قامت به دولة الإمارات، وتعد مصر من بين أولى الدول التي اعترفت بالاتحاد الجديد فور إعلانه ودعمته دوليا وإقليميا كركيزة للأمن والاستقرار وإضافة قوة جديدة للعرب.

اقرأ أيضا| «الإمارات دبي الوطني» يكشف خطة المسئولية المجتمعية لدعم رؤية مصر 2030

اللقاء الأول

كان أول اللقاء بين السيسي وبن زايد، في 7 يونيو 2017، حين حضر ولي عهد أبو ظبي إلى مصر لحضور حفل تنصيب السيسي رئيسا للجمهورية، وقدم بن زايد وقتها للرئيس السابق عدلي منصور أسمى آيات الشكر والتقدير على قيادته الحكيمة للمرحلة الانتقالية.

أما اللقاء الثاني، فكان في 17 سبتمبر 2014، حين زار ولي عهد أبو ظبي مصر، لبحث دور الإعلام ورجال الدين في التوعية والتنوير ونقل الحقائق للشعوب العربية، كما توجه بن زايد بزيارة إلى النصب التذكاري لشهداء القوات المسلحة بمدينة نصر ووضع إكليلا من الزهور على النصب التذكاري للجندي المجهول.

وفي 21 أبريل 2016، كان موعد اللقاء الثالث، حين استقبل السيسي، ولي عهد أبو ظبي، وتباحثا بشأن العلاقات الثنائية بين البلدين على مختلف أصعدتها السياسية والاقتصادية والتنموية وسبل تنميتها وتطويرها للارتقاء بها إلى آفاق أرحب ومستوى أكثر تميزا من التعاون والتنسيق الاستراتيجي بين البلدين، بما يخدم مصالح الدولتين والشعبين الشقيقين، خاصة في ضوء الظروف التي تمر بها المنطقة والتي تتطلب تضافرا للجهود وتعزيزا للتكاتف ووحدة الصف العربي في مواجهة التحديات المختلفة، خاصة تلك المتعلقة بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.

اقرأ أيضا| الإمارات: مصر أنشأت أول عاصمة إدارية في العالم 2925 قبل الميلاد

بن زايد يشارك في افتتاح قاعدة محمد نجيب

في 25 مايو 2016، استقبل السيسي، بن زايد للمرة الرابعة، وأكد الأخير وقتها موقف بلاده الداعم لمصر والمؤيد لحق شعبها في التنمية والاستقرار والنمو، مشيرا إلى أن مصر تعد ركيزة للاستقرار وصماما للأمان في منطقة الشرق الأوسط، بما تمثله من ثقل استراتيجي وأمني في المنطقة.

وللمرة الخامسة، استقبل السيسي، ولي عهد أبو ظبي في 10 نوفمبر 2016، وبحث الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، كما شهد اللقاء تباحثا حول المستجدات على الصعيد الإقليمي في ضوء الأزمات القائمة بالمنطقة، إذ تطابقت رؤى البلدين بشأن ضرورة تعزيز جهود لم الشمل العربي وتعزيز وحدة الصف والعمل على احتواء الخلافات القائمة إزاء سبل التعامل مع التحديات التي تواجه الوطن العربي، من خلال مد جسور التواصل والتعاون والحوار بما يحقق التوافق العربي المنشود، كما تم تأكيد أهمية بذل المزيد من الجهود بهدف التوصل لتسويات سياسية للأزمات القائمة بعدد من الدول العربية، بما يحفظ وحدتها وسلامتها الإقليمية ويصون مؤسساتها الوطنية ومقدرات شعوبها.

أما اللقاء السادس، فكان في 19 يونيو 2017، حين زار بن زايد مصر واستقبله السيسي، وبحث الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية في كل المجالات، فضلا عن عدد من الموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وتطورات الأزمات التي تشهدها المنطقة وجهود مكافحة الإرهاب، وفي 22 يوليو 2017، كان موعد اللقاء السابع، حين شارك ولي عهد أبو ظبي في افتتاح قاعدة "محمد نجيب العسكرية" بمدينة الحمام غرب الإسكندرية، والتي تعد أكبر قاعدة عسكرية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

اقرأ أيضا| البترول: «مبادلة» الإماراتية تشتري 10% من حصة «إيني» بحقل ظهر

لقاءات ودية

السيسى ومحمد بن زايد (3)

في 6 فبراير 2018، شغل اللقاء الثامن للزعيمين، رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تداولوا مقطع فيديو يجمع السيسي وبن زايد في أحد مطاعم مول تجاري بأبو ظبي، وظهر الرئيس في الفيديو مرتديا ملابس غير رسمية، فيما قدمت عاملة بالمطعم قائمة الطعام للزعيمين، وكان ذلك خلال زيارة السيسي للإمارات، التي استقبله خلالها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، وتم عقد جلسات مباحثات ضمت وفدي البلدين، رحب خلالها الشيخ بن راشد وبن زايد، بالسيسي، معربين عن خالص اعتزازهما بالعلاقات الوثيقة والروابط الأخوية التي تجمع الدولتين والشعبين الشقيقين.

وفي 10 أبريل 2018، استقبل السيسي، بن زايد في زيارة - كانت الثامنة لولي العهد إلى مصر - استغرقت يومين، وذلك في إطار ما يربط بين الدولتين من علاقات تعاون متشعبة على كل الأصعدة، ويعكس تبادل الزيارات رفيعة المستوى بين الجانبين، خلال الفترة الماضية، وحرص الدولتين على التنسيق المتواصل بشأن كيفية مواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة في المرحلة الراهنة، التي تتطلب تضافر الجهود من أجل حماية الأمن القومي العربي، والتصدي لمحاولات التدخل في الشئون الداخلية للدول العربية وزعزعة استقرارها.

السيسى ومحمد بن زايد (2)

وفي 17 مايو 2018، انشغل رواد التواصل الاجتماعي، بلقاء أخر للسيسي وبن زايد، بعد أن نشر بدر العساكر مدير المكتب الخاص لولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن سلمان، عبر حسابه على موقع "تويتر" صورة تجمع بن سلمان والسيسي وبن زايد، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، وقال العساكر، عبر "تويتر": لقاء ودي يستمر بين الأشقاء.. كان في ضيافة فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل أيام".

اقرأ أيضا| السيسي: مجلس الأعمال السعودي الإماراتي نموذج يحتذى به