loading...

أخبار العالم

رغم تهديدات ترامب.. دول العالم تتعاون مع إيران

العقوبات الأمريكية على إيران

العقوبات الأمريكية على إيران



يبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مُصِّر على خلق حالة من الاستقطاب بين دول العالم، مستخدمًا لغة الوعيد والتهديد للقضاء على التحالفات التي بنتها الولايات المتحدة مع دول العالم على مدار عقود.

آخر هذه التهديدات جاءت بعد يوم واحد من إعادة فرض العقوبات الأمريكية على إيران، حيث هدد في تغريدة له اليوم الثلاثاء، الدول المتعاملة مع إيران تجاريًا.

وقال ترامب "إنه العقوبات المفروضة على إيران، تم توقيعها اليوم بشكل رسمي، والتي تعد الأقوى على الإطلاق"، وأضاف "أن أي شخص يتعامل تجاريًا مع إيران لن نتعامل معه تجاريًا".

وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن في الرابع من مايو الماضي، انسحاب بلاده من خطة العمل المشتركة الشاملة المعروفة باسم الاتفاق النووي الإيراني، وإعادة فرض العقوبات الاقتصادية على طهران.

انسحاب ترامب من الاتفاقية النووية، جاء بعد أشهر من الانتقادات للاتفاق، والذي وصفه بأنه الأسوأ في تاريخ الولايات المتحدة.

يبدو أن تهديدات ترامب المتعلقة، بقطع علاقات بلاده التجارية مع الدول المتعاملة مع إيران، موجه لمجموعة من الدول التي أعلنت استمرار علاقاتها التجارية مع طهران، وتشمل هذه الدول:

الاتحاد الأوروبي

أصدر وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا بيانًا مشتركًا مع مفوضة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موجريني، أكدوا فيه أن الاتفاق النووي كان ناجحًا، وحاسمًا للأمن العالمي.

اقرأ المزيد: هل تنشب حرب تجارية بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي؟

وأبدى الموقعون على البيان "أسفهم العميق" على القرار الأمريكي، وقال البيان "إن رفع العقوبات كان جزءا أساسيا من الاتفاقية النووية؛ والتي لا تهدف إلى التأثير الإيجابي على العلاقات التجارية والاقتصادية مع إيران فقط، ولكن الأهم من ذلك على حياة الشعب الإيراني".

ومن جانبها قالت موجريني إن الاتحاد الأوروبي يشجع الشركات على زيادة أعمالها التجارية مع إيران، حيث إنها تمتثل لبنود الاتفاقية النووية.

وأضافت للصحفيين اليوم الثلاثاء، العاصمة النيوزلندية ويلينجتون أن الأمر متروك للأوروبيين ليقرروا من يريدون التجارة معهم.

ويعد الاتحاد الأوروبي من أكبر الشركاء التجاريين لإيران، حيث تبلغ صادرات الكتلة الأوروبية لإيران نحو 12.54 مليار دولار، فيما تبلغ الواردات الأوروبية من إيران 11.75 مليار دولار.

الهند

قرار ترامب بإعادة فرض العقوبات الاقتصادية على طهران، تسبب في دفع العديد من الشركات العالمية الإعلان عن سحب استثماراتها من البلاد، إلا أن الوضع كان مختلفا بالنسبة للهند التي قالت وزيرة خارجيتها سوشما سواراج، إنها مستمرة بالتعامل مع إيران رغم العقوبات الأمريكية، مؤكدة أنها لا تعترف إلا بالقيود التي تفرضها الأمم المتحدة.

إلا أن وكالة "رويترز"، أشارت في تقرير لها، إلى أن وزارة النفط في البلاد طلبت من شركات التكرير أن تستعد لخفض كبير في الواردات من النفط الإيراني بداية من نوفمبر المقبل، وهي أول إشارة إلى أن نيودلهي تستجيب للضغط الأمريكي لقطع العلاقات التجارية مع إيران.

اقرأ المزيد: هل تستعد الهند لوقف وارداتها من النفط الإيراني؟

ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة قولها: إن "الهند، أكبر مشتر للنفط الإيراني بعد الصين، ستضطر إلى اتخاذ إجراءات لحماية شركاتها من التعرض للعقوبات الأمريكية".

يذكر أن الهند كانت واحدة من دول قليلة، استمرت في شراء النفط الإيراني، خلال الجولة السابقة من العقوبات، على الرغم من أنها اضطرت إلى خفض الواردات بسبب اختناق قنوات الشحن والتأمين والبنوك بسبب العقوبات الأوروبية والأمريكية.

في الوقت نفسه قالت صحيفة "ذا هندو بيزنس لاين" الهندية، إن العقوبات الأمريكية تضع صادرات الهند من الشاي والأرز إلى إيران، في خطر.

وتبلغ قيمة الواردات الهندية من إيران في 2017، والتي كان على رأسها النفط 11.11 مليار دولار، في حين بلغت قيمة الصادرات الهندية لإيران 2.65 مليار دولار فقط، وتتكون أساسا من الأرز والشاي.

الصين

في وقت سابق من الشهر الجاري، أعلنت الصين، التي تخوض حربًا تجارية مع الولايات المتحدة، أنها لن تتخلى عن صادراتها النفطية من إيران.

وتعد بكين أكبر الشركاء التجاريين مع طهران، حيث يبلغ حجم التجارة البينية بينهما نحو 37.18 مليار دولار أمريكي في 2017، بزيادة بنسبة 19% عن 2016.

اقرأ المزيد: الصين تستخدم ورقة إيران لمساومة ترامب في الحرب التجارية

وبلغت قيمة الصادرات الصينية إلى إيران نحو 18.599 مليار دولار، فيما بلغت واردات الصين من إيران نحو 2.065 مليار دولار.

روسيا

في بيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية، أعربت موسكو، اليوم الثلاثاء، إعادة فرض العقوبات الأمريكية ضد إيران، واتهمت الولايات المتحدة بمحاولة نقض الاتفاق النووي مع إيران، مؤكدة مواصلة موسكو التزامها بالاتفاق.

وتعد روسيا من ضمن أكبر 10 دول تمتلك علاقات تجارية مع إيران، حيث يبلغ حجم التجارة البينية بينهم نحو 2.312 مليار دولار، وتبلغ الصادرات الروسية لإيران نحو 1.931 مليار دولار، فيما تبلغ الواردات الروسية من إيران ما يقرب من 381 مليون دولار.