loading...

أخبار مصر

أدوية التخسيس.. القتل يجلس على رفوف الصيدليات

معاناة المواطنين مع أدوية إنقاص الوزن

معاناة المواطنين مع أدوية إنقاص الوزن



ملخص

تبلغ قيمة مبيعات العقاقير المستخدمة في التخسيس بالسوق المصرية حوالي 10 ملايين دولار، وعدد كبير من تلك الأصناف مجهولة المصدر وغير مُدرجة بقوائم الأدوية المسموح بتداولها وتدخل إلى السوق المحلي بطرق غير شرعية عبر بوابات التهريب، ما دفع المنظمة الأوروبية للدواء وهيئة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA) للتحذير منها وإيقاف تداولها نظرا لخطورتها على الجهاز الدوري والقلب.

مادة «السيبوترامين» بأدوية التخسيس تضر بعضلة القلب وتسبب السكتات القلبية

حلم كل منا أن يصبح وزنه مثاليا وجسمه رشيقا خلال وقت قياسي، ولكن لكل منا طاقة أمل وإرادة هي فقط ما تدفعه لتخطي كافة العوائق في سبيل تحقيق هدفه، ويسعى كثير من الناس إلى تناول الأدوية والعقاقير ذات الأثر الطبي السريع للمساعدة فى إنقاص الوزن، أو تناول المنشطات والمكملات الغذائية في «صالات الجيم»، ظنا منهم أنها «أدوية تخسيس».

وهذا خطأ شائع تستغله العشرات من الشركات المحلية والخارجية فى تسويق المئات من منتجاتها الطبية أو المستحضرات، ويتم تسويقها على أنها مكملات غذائية أو حبوب طبيعية أو أعشاب دون النظر في آثارها الجانبية الخطيرة على القلب ووظائف الجسم. 

وانتشرت أدوية التخسيس أو عقاقير «الريجيم» في السوق المصري بصورة كبيرة حتى وصلت إلى المراكز الطبية والصيدليات الأهلية والخاصة و«صالات الجيم» المنتشرة في مختلف المحافظات المصرية، رغم أن عددا كبيرا من تلك الأصناف مجهولة المصدر وغير مسجلة بوزارة الصحة والسكان وتتسبب في أعراض جانبية خطيرة قد تودي بمستخدميها إلى حد الوفاة.

maxresdefault

اقرأ أيضا.. رجيم المكرونة والشيكولاتة.. 15 نوعا غريبا للدايت

«التحرير» ترصد أبرز الأصناف الدوائية مجهولة المصدر التي تم تهريبها داخل البلاد وتوزيعها على المواطنين دون فواتير رسمية أو موافقات من قبل وزارة الصحة، وتمثل خطورة بالغة على الصحة العامة، وعلى رأسها أقراص: «ميريديا وسيبوتريم وسليماكس وسمارتان وريجيتريم وديتامكس، فيتارم و(ليبوترم)».

وهذا الصنف الأخير يوزع ضمن كورس علاجي للتخسيس يتراوح ثمن الشريط عند 450 جنيها يؤخذ معه صنف آخر (ريبورن) وهي من مجموعة سيبوتريماين «Sibotramin». 

المادة القاتلة

المفاجأة التي توصلنا إليها أن وزارة الصحة والسكان، أوقفت تداول 6 عقاقير طبية تستخدم فى علاج السمنة وإنقاص الوزن، تعتمد على مادة «السيبوترامين»، وأخطرت الإدارة المركزية لشئون الصيدلة جميع الشركات المنتجة والموزعة بسحبها من الصيدليات.

meridia-1

وكانت المنظمة الأوروبية للدواء طلبت من شركة الرعاية الصحية الأمريكية «Abbott» إجراء اختبارات وتجارب سريرية على عقار «سيبوتريم» شملت 10 آلاف مريض من كبار السن، وانتهت الدراسة إلى الكشف عن تأثيره السلبي على 50٪ من الذين خضعوا للاختبارات، ما دفع الشركة إلى تحذير كبار السن ومرضى القلب من تعاطي العقار.

اقرأ أيضا.. احصل على جسم مثالي بـ8 مشروبات لحرق الدهون

70 دواءً محظورًا

تهتم هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بأدوية التخسيس بشكل خاص لما لها من أثر خطير على الصحة العامة، نظرا لانتشارها واستعمالها على نطاق واسع، وقد حذرت من أكثر من 70 صنفا من أدوية التخسيس يتم تسويقها عبر الإنترنت، وفى الصيدليات برغم من أن لها آثارا خطيرة على أجهزة الجسم.

وكشفت وزارة الصحة أن مخاطر استخدام العقار تفوق فوائده فى التخسيس، خاصة بالنسبة لمرضى القلب والسكر، وأصدرت الإدارة المركزية للشؤون الدوائية نشرة بالعقاقير المحظور تداولها من بينها الأقراص التي تحتوي على مادة «السيبوترامين». 

في الأسبوع الأول من تناول «كورس التخسيس» يبدأ الوزن يتراجع بمعدل (4 - 6) كيلوجرامات حتى اليوم العاشر، ولكن بعد ذلك تحدث الصدمة والمفاجأة بعد الإصابة بارتفاع مفاجئ في ضغط الدم والإعياء الشديد وصولًا إلى الذبحة الصدرية.  

مصادرة «أبلكس»

كما انتشرت عبر القنوات الفضائية والبرامج إعلانات عدّة لمنتج «أبلكس» من قبل فنانين بارزين، وهو منتج للتخسيس من إنتاج شركة تايلاندي فارم يسعى كثير من المواطنين للحصول عليه بسبب إظهاره في الإعلان على أنه يقوم بإنقاص الوزن.

2-17-510x300

وأكدت الدكتورة عزة عمر لطفي، استشاري مساعد العلوم الطبية ورئيس وحدة الجودة والمعامل بالمعهد القومي للتغذية، أن المنتج التايلاندي المزعوم للتخسيس ليس مسجلا بوزارة الصحة كمساعد لتخفيض الوزن، وإنما مسجل على أنه غرض مستحضر غذائي غني بالألياف بطعم التفاح وبالمحلي الصناعي، وأن هذا المنتج لا يساعد في خفض الوزن. 

وبعد تحذيرات جهاز حماية المستهلك من المنتج تم إحالة الممثل القانوني للشركة المنتجة لـ«أبلكس» للنيابة العامة لمخالفتها لنصوص المواد (24،6،1) من قانون حماية المستهلك.

وهم التخسيس بالحُقن

«ما تشيلش هم الصيف، حقن ميتابوليتس Metabolites للسيطرة على السمنة بشكل آمن والحصول على جسم متناسق ومظهر مثالى جذاب».. كان هذا عينة من مئات الإعلانات الدعائية المنتشرة عبر صفحات التواصل الاجتماعي للترويج لأدوية وحقن التخسيس أو ما أطلقوا عليه «الطب البديل» الذي ليس له أي أضرار أو آثار جانبية على صحة المواطنين حسب زعمهم.

وعبر صفحة «أدوية تخسيس وعلاج نحافة مستوردة وأصلية» على فيسبوك، يتم الترويج أكثر لحقن Metabolites بأنها أقوى علاج للقضاء على السمنة سواء العامة أو الموضعية التي تساعد في تغيير شكل الجسم عبر الطب البديل بطريقة آمنة وفعالة 100%. 

38680517_709262246093393_1088865825483390976_n

توزع في صيدليات كبرى

تلك الحقن المستوردة من إسبانيا، لا يزيد سعرها على 60 جنيهًا حسبما جاء في الإعلان الترويجي، قادرة على إنقاص الوزن خلال 3 أشهر فقط، مع القدرة العالية على إذابة الدهون بأى كمية والوصول إلى المعدلات القياسية للجسم دون الحاجة إلى اتباع أى تمارين رياضية أو دفع مبالغ باهظة لـ«صالات الجيم».

وعبر التواصل مع أحدهم، اكتشفنا أنهم يتعاملون مع عدد من المراكز الطبية الشهيرة العاملة فى مجال التخسيس في مناطق الدقي والمهندسين والعجوزة وفي عدد من صيدليات 6 أكتوبر. 

الدكتور محمد مسعود، أستاذ علم التغذية، حذر من تناول تلك الحقن، خاصة أنها تحتوى على مواد كيماوية قد تؤدى إلى الإصابة بالأورام الخبيثة، وتؤثر بصفة مباشرة على الجهاز العصبي وتحدث خللا به.  

اقرأ أيضا.. الأفوكادو أفضل طريقة لفقدان الوزن لهذه الأسباب

أعراض مميتة

وأضاف مسعود لـ«التحرير»، أن الإفراط في تناول تلك الأدوية يتسبب في إصابة الشخص بنقص في صفائح الدم وضمور بالكُلى ونقص حاد في إنزيمات الكبد نتيجة تناول أعشاب أو مواد كيماوية يرفضها الجسم وتؤثر بشكل سلبي على وظائف الكبد.  

الدكتور هاني أبو النجا، أخصائي التغذية العلاجية ذكر أن ثاني تجارة رائجة حول العالم بعد تجارة المخدرات، هي الاتجار في أدوية التخسيس، والعقاقير الطبية المحظور تداولها من قبل هيئات رقابة الدواء الأوروبية والأمريكية، نظرًا لأعراضها الجانبية الخطيرة والتي تصل بمتعاطيها في النهاية إلى الدخول في مرحلة الاكتئاب الحاد وصولًا إلى الوفاة.

3ecd2a48f44a313ac76ac14e58a6f2369aa1288d

ورصدت هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA) منتجات عديدة لإنقاص الوزن تنتشر بالأسواق تحتوي على مادة (fluoxetine) وهي المادة الفعالة لدواء Prozac وهو دواء يعالج الاكتئاب ويعمل على الجهاز العصبي المركزي وله آثار جانبية شديدة الخطورة.

احذروا المُكمِلات

وأكدت الهيئة أن المكملات الغذائية المستخدمة فى إنقاص الوزن وطبقا للقانون غير مرخصة من قبل الهيئة الأمريكية، ويتم توزيعها على مسئولية الشركة المنتجة ولكن الهيئة تقوم بدورها بسحب أى منتج أو التحذير منه إذا ثبت خطورته على صحة المرضى كما فعلت فى عام 2014 عندما أصدرت 30 تحذيرا وسحبت 7 منتجات لخطورتها.

من جانبه، أكد المحامي الحقوقي محمود فؤاد، مدير المركز المصري للحق في الدواء، أن هذه العقارات والحقن غير مسجلة في مصر وتدخل إلى الأسواق عبر التهريب، وتُباع في بعض العيادات أو مراكز الرشاقة والتجميل وفي مراكز النحافة وعلاج السمنة.

وطالب فؤاد  بضرورة تكثيف الرقابة على الصيدليات والمراكز الطبية، التي توزع تلك المنتجات والامتناع عن بيعها دون فاتورة رسمية، خاصة أن وجودها فى الصيدليات وتوزيعها للجمهور يعد مخالفة كبرى، فلا أحد يعلم شيئا عن مكونات تلك الحقن، هذا إلى جانب مخالفة بيعها فى المراكز الطبية التى لا يحق لها من الأساس بيع أى مستحضرات طبية. 

complete-guide-to-protein-powder-supplements_thumb

مبيعات بـ10 ملايين دولار

بحسب إحصاءات منظمة (IMS) البريطانية المختصة برصد حجم سوق الدواء حول العالم بلغت قيمة مبيعات العقاقير المستخدمة فى التخسيس بالسوق المصرية نحو 10 ملايين دولار، وعدد كبير من تلك الأصناف مجهول المصدر وغير مُدرج بقوائم الأدوية المسموح بتداولها وتدخل إلى السوق المحلي بطرق غير شرعية عبر بوابات التهريب.

ما دفع المنظمة الأوروبية للدواء وهيئة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA) للتحذير منها وإيقاف تداولها نظرا لخطورتها على الجهاز الدوري والقلب.

في الوقت ذاته، أوضح الدكتور أسامة الحفني، استشاري العلاج الطبيعي وعلاج السمنة، أن هناك نوعين من أدوية التخسيس المنتشرة في السوق المحلي مثل (ميريديا وسيبوتريم وسليماكس وسمارتان وريجيتريم وديتامكس) النوع الأول يحتوي على مادة تسمى «هيدروكلوريك السيبوترامين»، وهي تعمل على كسر الشعور بالجوع.  

أما النوع الآخر فيحتوي على مادة تسمى «أورليستات» وهي تقلل من امتصاص الدهون في الوجبة التي يتناول معها بنسبة قد تصل إلى 30%.

53bf07c5688d4d5bba0fc6565e044632a0c1d804

الفائدة لا تُذكر

وأكد الحفني، أن باقي الأدوية أثبتت الدراسات الإكلينيكية أن لها آثارا جانبية على الصحة العامة، حيث يتسبب فى رفع ضغط الدم، ويمثل خطورة بالغة على مرضى القلب والشرايين، كما أنه قد يسبب أزمات قلبية وجلطات. 
وقالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) في تحذير طبي لها إن الفائدة التي قد تعود على مستخدم هذه الأدوية لا تُذكر بجانب الآثار الجانبية الخطيرة التي قد يتعرض لها مستخدموه.  

وعن البدائل المطروحة لأدوية التخسيس وإنقاص الوزن المغشوشة ينصح الحفني بالحفاظ على نظام غذائي صحي مع الإكثار من تناول الخضراوات التى تحتوى على الألياف الطبيعية فهى ستساعد على الإحساس بالشبع مع ممارسة التمارين الرياضية اليومية.