loading...

أخبار مصر

جارة الراهب فلتاؤس المقاري توضح حقيقه مكالمة «الأسرار الخطيرة عن الدير»

الراهب فلتاؤس المقاري مع الراهب إشعياء المقاري

الراهب فلتاؤس المقاري مع الراهب إشعياء المقاري



كتبت - جورجيت شرقاوي 

نفت إيناس لطفي جارة الراهب فلتاؤس المقاري - الذي يخضع للرعاية الطبية حاليا بعد محاولة إقدامه على الانتحار- ما نشر بوسائل الإعلام عن إفصاح الراهب عن معلومات خطيرة لوالته قبل إقدامه على فعلته.

وقالت إيناس في تصريحات خاصة لـ«التحرير» إنها جارة الأسرة منذ سنين عديدة قبل رهبنة فلتاؤس، مؤكدة أن الراهب عاش يتيما إذ أن والديه متوفيان وليس لديه أشقاء سوى شقيقة واحدة متزوجة، وطالبت بتوخي الحذر فيما ينشر وعدم المساس بأهل الراهب ومراعاة الدقة.

وأوضحت «لطفى» أنها فوجئت بصحفية صغيرة السن التقطت صورة لها مع ابنها اثانسيوس الذي قيل فيما بعد أنه شفيق الراهب، وكان بصحبتها أولاد عمه وعمته أيضا، مستنكرة: «كيف يكون هذا التدليس وعدم احترام مشاعرنا و لا مشاعر الراهب المصاب من أجل خبر مفبرك مدسوس؟». 

وحاولت السيدة زيارة الراهب لكن تم منعها، تقول: «جئت لأساندهم وأقف إلى جوار الراهب فلتاؤس فورا سماعها للخبر المحزن، لكنها لم تتمكن من زيارته ولكن أكد الدكتور المتابع لحالته أنه مستقر و غير حرجة.

وكانت نيابة وادي النطرون أعلنت  أول من أمس عن أن الراهب فلتاؤس المقاري أقدم على الانتحار عن طريق قطع شرايين يده ثم عن طريق إلقاء نفسه من الطابق الرابع للمبنى الطبي بالدير بوادي النطرون، وتم نقل الراهب فلتاؤس إلى مستشفى الأنجلو أمريكان بالقاهرة حيث يرقد تحت الملاحظة، ومازالت النيابة تنتظر لتأخذ أقوال الراهب لاستكمال التحقيقات.