loading...

أخبار العالم

استطلاع للرأي: عنصرية ترامب تهدد وحدة أمريكا

عنصرية ترامب

عنصرية ترامب



في الحادي عشر والثاني عشر من أغسطس الماضي، وقعت أحداث عنف في مدينة "شارلوتسفيل" بولاية فيرجينيا الأمريكية، بين متظاهرين من القوميين البيض ومحتجين مناوئين لهم، والتي أسفرت عن مقتل أحد المشاركين.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أكد حينها أن "هناك أشخاصا طيبين في الطرفين"، وهو ما تسبب في توجيه العديد من الانتقادات إليه من مواطنين ومسؤولين أمريكيين، أكدوا أنه يهدد وحدة أمريكا، بسبب تصريحاته الداعمة للمتعصبين من القوميين البيض.

وهو ما أكدته نتائج أحد استطلاعات الرأي التي أجرتها مجلة "بوليتيكو" الأمريكية، الذي كشف أن العلاقات بين الأعراق المختلفة في الولايات المتحدة، تزداد سوءًا منذ أن أصبح ترامب رئيسًا.

ووفقًا للاستطلاع قال نحو 55% من المشاركين إن العلاقات بين الأعراق المختلفة في الولايات المتحدة ازدادت سوءًا تحت إدارة ترامب، مقارنة بنحو 16% فقط قالوا إن العلاقات تحسنت، في الوقت الذي أكد فيه 18% أن العلاقات لم تتغير بعد ترامب.

اقرأ المزيد: منظمو مسيرات «شارلوتسفيل» العنصرية: لن تكون الأخيرة

وقال 50% من البيض المشاركين في الاستطلاع إن العلاقات أصبحت أكثر سوءًا، كما قال 79% من الأمريكيين من أصل إفريقي، و60% من الأمريكيين ذوي الأصول الإسبانية، إن علاقاتهم مع الأعراق الأخرى أصبحت أسوأ عما كانت عليه قبل ترامب.

وأشارت المجلة إلى أنه على مستوى الديمقراطيين المشاركين في الاستطلاع يرى 82% أن العلاقات بين الأعراق تزداد سوءًا تحت ترامب، بالمقارنة مع 4% فقط أكدوا أن الأمر تحسن، بينما قال 9% إن العلاقات ما زالت على حالها.

ومن بين المشاركين الجمهوريين في الاستفتاء، ذكر 35% أن العلاقات بين الأعراق في الولايات المتحدة أصبحت أسوأ، كما قال 25% إن العلاقات أفضل الآن، بينما أشار نحو 29% منهم إلى أن الأمور لم تتغير تحت قيادة الرئيس الجمهوري للبلاد.

ويأتي الاستطلاع قبل أيام قليلة من الذكرى الأولى لأحداث العنف التي اندلعت في مدينة شارلوتسفيل الأمريكية، خلال مظاهرة للقوميين البيض، للاحتجاج على خطط المدينة لإزالة تمثال الجنرال روبرت لي، الذي قاد القوات الكونفيدرالية في الحرب الأهلية الأمريكية، ومتظاهرين مناوئين لهم.

وأسفرت أحداث العنف عن مقتل إحدى المشاركات في المظاهرة المناوئة، تبلغ من العمر 35 عامًا، بعد أن دهسها أحد المشاركين في مظاهرة القوميين البيض، مما اضطر حاكم الولاية إلى إعلان حالة الطوارئ فيما سعت قوات الأمن إلى احتواء الاشتباكات العنيفة.

اقرأ المزيد: اتهام ترامب بـ«التورط» في حادث فيرجينيا

وأثار رد فعل ترامب على الحادث إدانة واسعة من القادة السياسيين من كلا الحزبين، حيث قام بإدانة الآراء العنصرية التي عبر عنها العديد من أعضاء جماعة "وحدة اليمين"، وانتقد اعتراضهم على إزالة التمثال، كما ألقى باللوم على المتظاهرين بسبب أعمال العنف.

الاستطلاع أجرى مقارنة حول العلاقات بين الأعراق في الولايات المتحدة، خلال فترات إدارة الرئيسين الأمريكيين السابقين باراك أوباما، وجورج بوش الابن، والرئيس الحالي دونالد ترامب.

"بوليتيكو" وجدت أن 16% من المشاركين يعتقدون أن العلاقات بين الأعراق تحسنت تحت إدارة بوش، كما قال 16% أيضًا إن العلاقات أصبحت أسوأ تحت إدارته.

وبالنسبة لأوباما، قال 37% من المشاركين إن العلاقات بين الأعراق تحسنت تحت إدارته، كما أشار 37% أيضًا إلى أن العلاقات أصبحت أسوأ، بينما قال 17% فقط إن الوضع لم يتغير.

اقرأ المزيد: التفاصيل الكاملة لمقتل وإصابة 10 أشخاص في حادث دهس بفيرجينيا

وأشارت المجلة الأمريكية إلى أن معدلات تأييد ترامب لم تتغير خلال الاستطلاع عما كانت عليه خلال الأسبوع الماضي، حيث توقفت عند رضا 43% عن أدائه، بينما عارض 52% من المشاركين طريقة تعامله مع الأمور.

وتقدم الديمقراطيون في الاستطلاع المتعلق بانتخابات الكونجرس لعام 2018، بنحو 6 نقاط مئوية، ليصبح 42% بدلًا من 36% في الأسبوع الماضي.