loading...

رياضة مصرية

أجاي يتحدث عن الإصابة وعشق أسرته لمصر والكشري والأهرامات

أجايي

أجايي



• الأهلي قادر على التتويج بالبطولات محليًا وقاريًا
• التعادل مع وصيف الدوري مقبول.. والفريق قدم عرضًا قويًا أمام المصري
• أسرتي سعيدة بالإقامة في مصر ونعشق «الفول والكشري».. وأحب زيارة الأهرامات

لا يختلف أحد على أنه أصبح أحد الركائز الأساسية في صفوف الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي بعد المستوى المتميز، الذي قدمه مع الفريق على مدار الموسمين الماضيين، بل زادت أهميته بعد رحيل عبد الله السعيد إلى فريق أهلي جدة السعودي وعقد الكثيرون عليه الآمال في القيام بدور حلقة الوصل بين لاعبي خط الوسط والهجوم، الدور الذي أجاده السعيد على مدار المواسم الماضية، هو النيجيري جونيور اجايي نجم الأهلي المصري.

أجايي تعرض لإصابة خطيرة في مباراة فريقه أمام تاون شيب في الجولة الرابعة من مباريات دور المجموعات في بطولة دوري أبطال إفريقيا، حيث أثبتت الإشاعات التي أجراها اللاعب بعد عودته إلى القاهرة إصابته بقطع في الرباط الداخلي للركبة، إضافة إلى إصابته بخلع في "صابونة" الركبة، وهي إصابة تحتاج إلفى ترة علاج لن تقل بأي حال من الأحوال عن 4 أشهر يفتقد فيها الأهلي جهود الداهية النيجيرية.. الموقع الرسمي للأهلي التقى اللاعب في حوار خاص نستعرضه في السطور التالية:

ما أخبار الإصابة التي تعرضت لها في لقاء تاون شيب بطل بوتسوانا؟

الإصابة كانت صعبة، وعندما سقطت في الملعب أثناء المباراة شعرت بألم شديد، لدرجة أنني توقعت أن الإصابة قد تصل إلى حد الكسور في العظام، لكن بعد ذلك اكتشفت أنها مجرد قطع في الأربطة، ولا تستوجب التدخل الجراحي، وفقًا للفحوصات التي أرسلها طبيب الأهلي إلى ألمانيا، وأكّدتْ أن الأمر لا يتطلب تدخلًا جراحيًا، ومن الممكن أن تتلاشى الإصابة بعد فترة تأهيل وعلاج طبيعي، تصل إلى 4 أشهر، وعمومًا، أنا تجاوزت الآن هذه المرحلة الصعبة.

* إلى أي مدى وصلت مرحلة العلاج من الإصابة؟

أشعر الآن أنني أفضل كثيرًا، ومتفائل جدًا بالعودة سريعًا، وكل شيء يسير حاليًا على ما يرام، وأخوض تدريبات تأهيلية بصورة يومية.

* بماذا شعرت عندما علمت بفترة غيابك عن الملاعب؟

بالتأكيد أشعر بحزن، لكن هذه هي كرة القدم، وقريبًا أعود أقوى، ما دمت أقوم بتنفيذ برنامجي التأهيلي والعلاجي على أفضل مستوى.

* ما تعليقك على رد فعل زملائك في الفريق بعد الإصابة؟

بمنتهى الصراحة، الإصابة جعلتني أعرف قيمتي، ليس فقط عند زملائي، لكن عند كل من حولي، فما لمسته من حب وتجاوب بعد الإصابة يفوق كل الكلمات، ويخفف عني كثيراً. وما لا يعرفه أحد أنني ارتبطت بعلاقة قوية مع كوليبالي، من قبل الإصابة فهو يقيم معي في غرفة واحدة، وهو شخص طيب جدًا، ولم أتصور عندما تعرضت للإصابة أن حملني كوليبالي على كتفه. والحقيقة أنني حصلت على دعم كبير من كل لاعبي الأهلي بعد الإصابة، وكانوا يحملونني أثناء السير، ويقومون بإحضار الطعام لي، ونفس الأمر تكرر عندما عدت إلى القاهرة.

* ماذا عن استبعادك من قائمة الفريق؟

تحدث معي كارتيرون المدير الفني، ومحمد يوسف المدرب، وكلاهما أخطرني بأنني خارج القائمة، بسبب طول مدة إصابتي، وشرحا لي وجهة نظرهما وتقبلتها، خاصة أنه قرار في مصلحة الفريق.

* كيف ترى شكل المنافسة في الموسم الجديد؟

الموسم الحالي سيكون صعبًا للغاية،ولكن يظل الأهلي هو المرشح الأول للفوز بالبطولة المحلية، ولديّ ثقة كبيرة في ذلك، مهما كانت صعوبة المنافسة مع الفِرق التي دعمت صفوفها بالعديد من اللاعبين الجدد هذا الموسم، وسنتعامل مع كل مباراة بشكل منفرد حتى نحقق ما نتمناه، فنحن تعلمنا أن نأخذ كل بطولة خطوة خطوة، وصولًا إلى التتويج بلقبها.

* ماذا عن بطولة دوري الأبطال الإفريقية؟

لدينا طموحات كبيرة في الفوز باللقب، ولدينا منافسون في منتهى القوة؛ مثل مازيمبي، والوداد، والترجي، وفرق جنوب إفريقيا، لكن في الفترة الحالية، لدينا هدف واحد هو الفوز في المباراتين المتبقيتين من دور المجموعات، للتخلص من سوء الحظ الذي عطّلنا في بداية منافسات المجموعة، حتى نصل إلى دور الثمانية، ونأخذ الأمور بعدها خطوة خطوة.

* هل تابعتَ مباراتيْ الإسماعيلي والمصري مع الأهلي؟

أول مباراة للأهلي محليًا هذا الموسم كانت في منتهى الأهمية والصعوبة، وأدركنا التعادل بعدما كنّا متأخرين بهدف، ولولا سوء التوفيق لنجحنا في تحقيق الفوز، وعمومًا ضياع نقطتين في أول مباراة في الدوري هو أمر مقبول جدًا، خاصة أنها أمام وصيف البطولة، الموسم الماضي، لكن كان لدي ثقة في زملائي للتعويض في مباراة المصري، وبالفعل أدّى الأهلي بشكل مميز في المباراة الثانية، واستحق الفريق الفوز عن جدارة.

* من هو اللاعب الذي تستريح للعب بجواره؟

أعتبر نفسي محظوظا للعب وسط هذه المجموعة من اللاعبين، نظرًا للتفاهم الكبير بيننا، لكنني أشعر بالارتياح بشكل خاص إلى جوار عمرو السولية وعلي معلول، خاصة عندما أتحرك بالكرة، وكذلك وليد سليمان، وإسلام محارب، ووليد أزارو، وأتوقع تحركاتهم، وأسعى لضبط الإيقاع معهم، لكي نصل إلى مرمى المنافسين لتسجيل الأهداف.

* ما المراكز التي تُجيد المشاركة فيها؟

أشارك في مراكز عديدة مع الأهلي، ومنتخب نيجيريا، وأبرزها المهاجم الصريح، فأنا في آخر ١٥ مباراة مع المنتخب أحرزت ١٠ أهداف، لكني أستمتع في الأهلي بصناعة الأهداف، ففي الموسم السابق مع الأهلي شعرت بدوري الواضح، ونجحت في خدمة زملائي، ومساعدتهم في تسجيل الأهداف.