loading...

جريمة

«خلي بالك من أختك».. حكاية الوصية التي قتلت «خال الولاد» بـ16 طعنة بالوراق

القتيل

القتيل



سنة زواج واحدة مرت كانت كفيلة بأن تكتشف «أمينة» الوجه الحقيقي لشريك حياتها (سعد)، الذي تبين أنه يتعاطى المواد المخدرة، وما يتبعه ذلك من شرور، لكنها قررت أن تستسلم للأمر ومحاولة إصلاح حال الزوج بعدما رُزقا بـ4 أطفال "3 أولاد وبنت"، إلا أن الخلافات بدأت تتسع داخل عش الزوجية، والتي عادة ما تنتهي بتدخل العقلاء.

بمرور الوقت، باتت خلافات "سعد" مع زوجته مألوفة لدى الجيران تزامنا مع مرض والدة الزوجة "حماته"، لتوصي ابنها الأكبر "هاني"، 46 سنة، بالعناية بشقيقته: "خلي بالك من أختك مالهاش غيرك"، حسب أحد أقاربها، لتوارى الأم الثرى بعدها بفترة وجيزة.

منذ 3 سنوات، وصل قطار تلك الزيجة محطته الأخيرة، بعدما ضاقت على الزوجة الأرض بما رحبت، وقررت الانفصال عنه، واصطحبت أولادها إلى منزل أسرتها الذي يقيم فيه شقيقها بكفر السلمانية بمنطقة الوراق، وأخبرته بما آلت إليه الأمور.

وباءت محاولات الزوج صاحب الـ41 سنة للم الشمل بالفشل مع تمسك الزوجة بالطلاق ورفض أخيها إجبارها على العودة له مجددًا، وطالبه بإنهاء إجراءات الانفصال في هدوء، حرصا على الروابط الأسرية وحقوق الجيرة التي تربطهما إذ لا يفصل بينهما سوى شارع واحد.

لم يلبث "سعد" طويلا حتى تزوج للمرة الثانية، بينما كرست "أمينة" حياتها لتربية أولادها الأربعة (18 سنة، 15 سنة، وفتاة 11 سنة، وأصغرهم طفل يبلغ من العمر 5 سنوات)، خاصة أن الحمل بات ثقيلا على عاتق شقيقها الذي قرر عدم الزواج: "كان بيشتغل في الخردة ليل نهار يقول ده رزق أختي وعيالها.. أمي وصتني عليهم أوي قبل ما تموت"، تؤكد سيدة على صلة قرابة بالأسرة.

مساعي "سعد" لإقناع طليقته بالعودة لعصمته لم تتوقف، كرر طلبه عدة مرات دون كلل أو ملل حتى إنه بدأ في مضايقتها، لكن شقيقها "هاني" كان بمثابة حائط الصد المنيع، متمسكا بالعهد الذي قطعه على نفسه منذ رحيل والدتهما.

منذ أسابيع قليلة أخذت الأمور منعطفًا جديدًا، بعدما استخدم "سعد" العنف هذه المرة، واعتدى على طليقته بالضرب: "اتهجم عليها وعملها عاهة في عينها"، تشير جارتها إلى أن المشكلات ازدادت حدتها مؤخرًا، ووصلت إلى تحرير محاضر ضد بعضهما البعض، انتهت بتنازل الطرفين عقب تدخل عقلاء المنطقة.

وحاول "هاني" فتح صفحة جديدة مع طليق شقيقته، واصطحب أبناءها الأربعة لرؤية والدهم والمبيت معه، وأصبحت الأحوال أفضل مما كانت عليه "لدرجة أنه استلف منه فلوس بعد الصلح وكانوا سمن على عسل"، يقول صديق "هاني" إنه كان يتمتع بحب واحترام الجميع: "الناس كلها بتحبه وعمره ما زعل حد.. كانت الضحكة مش بتفارق وشه".

مساء الاثنين الماضي، عاد "سعد" إلى طلبه القديم وأخبر "هاني" بضرورة إقناع شقيقته "يا ترجع ليا يا هاموت حد فيكم"، لكن الرد لم يتغير "الموضوع ده قفلناه من زمان.. ربنا يكرمك وسيبها تربي عيالها"، وانصرف شقيق "أمينة" إلى المنزل، معتقدًا أن الحديث لن يتجدد في هذا الشأن.

عقارب الساعة كانت تشير إلى الثانية عشرة والنصف ظهر الأربعاء الماضي، حضر أحد أصدقاء "هاني" لمراجعته في بعض شئون العمل، ووجده نائما فأيقظه "قوم علشان تصلي الضهر كفاية نوم". دقائق قليلة مرت على دخول "هاني" الحمام، وطرق باب المنزل، طلب "سعد" مقابلته لأمر هام.

مشادة كلامية حادة وقعت بين "سعد" وشقيق طليقته، تطورت إلى مشاجرة استل على أثرها الأول سكينًا وسدد لـ"هاني" 16 طعنة -حسب شاهدة عيان- وسط صرخات الأخت ليخبرها: "قولتلك هاحزنك عليه"، وفر هاربًا.

تجمع الأهالي لاكتشاف مصدر الاستغاثة، ليجدوا "هاني" غارقًا في بركة من الدماء، وأسرعوا بنقله إلى معهد ناصر في محاولة لإنقاذه، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة قبل وصوله متأثرًا بإصابته، انطلقوا بعدها إلى منزل المتهم وألقوا بكل المنقولات من الشرفة بدافع الانتقام.

بالقرب من كورنيش النيل، كان العميد مجدي عزيز مأمور قسم الوراق، يطمئن على انتظام الخدمات، ومتابعة سير العمل بـ"الاستيفا" حيث تحرر المحاضر، قبل أن يتلقى إشارة عبر جهاز اللا سلكي بوجود جريمة قتل بالقرب من مقهى "فتح الله" بكفر السلمانية.

وشكل اللواء رضا العمدة، مدير مباحث الجيزة، فريق بحث بقيادة نائبه اللواء محمد عبد التواب، والعقيد محمد عرفان، مفتش مباحث شمال الجيزة، والمقدم محمد الجيار، وكيل الفرقة.

وفي أقل من ساعة، تمكن المقدم هاني مندور، رئيس مباحث الوراق، ومعاونوه الرائد إسلام عمار، والنقيبان محمد جهاد وبلال سلامة من ضبط المتهم، وضبط سلاح الجريمة الملطخ بدماء الضحية.

الرابعة والنصف مساء الخميس، اصطحبت قوة المتهم لإجراء المعاينة التصويرية تزامنًا مع حضور الأهالي مراسم الدفن، لكن الصدفة قادت البعض للعودة مبكرًا فحاولوا الفتك بالجاني، لكن قوات الشرطة حالت دون ذلك.

وخيم الحزن على أهالي المنطقة على رحيل «أبو قلب طيب»، وتساءل البعض عن مصير شقيقته وأبنائها بعدما فقدوا عائلهم الوحيد لتؤكد سيدة تجلس على بعد أمتار من سرادق العزاء "سعد ماكنش بيصرف على عياله.. كان عاوز يرجّع أمينة علشان طمعان في البيت اللي ورثته.. ليهم ربنا هو الكريم والرازق».