loading...

إقتصاد مصر

المصرية للاتصالات WE تكرم الفائزين بالمسابقة الدولية للغواصات الآلية ROV

تكريم فريق الغواصات الآلية

تكريم فريق الغواصات الآلية



قامت المصرية للاتصالات "WE" بتكريم الفرق المصرية الفائزة في المسابقة الدولية للغواصات الآلية ROV، وذلك بعد الإنجاز التاريخي والعالمي الذي حققته الفرق المشاركة وفوزهم بالمركزين الأول والثالث في المسابقة، والتي أقيمت بمدينة سياتل بالولايات المتحدة الأمريكية في يونيو الماضي، وقام المهندس أحمد البحيري العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات WE بتكريم أعضاء الفرق المصرية الفائزة، ومنحهم درع الشركة وهدايا تشجيعية.

اقرأ أيضًا: هل اقتربت «شركات المحمول» من تقديم خدمة «التليفون الأرضي»؟ 

وقد استطاعت الفرق المصرية المشاركة في المسابقة أن تحقق المركزين الأول والثالث من بين أكثر من 20 فريقًا مشاركًا من 19 دولة من مختلف دول العالم، حيث فاز بالمركز الأول على مستوى العالم فريق فورتكس (Vortex) من جامعة الإسكندرية، وفاز بالمركز الثالث فريق (MIA) من جامعة الإسكندرية أيضا، كما استطاعت الفرق المصرية إبهار العالم والاستحواذ على تقدير وإعجاب لجان التحكيم الدولية ومحكمي وكالة ناسا، واستطاع فريق Vortex الذي حصد المركز الأول الفوز بجائزة أكبرعدد من نقاط لتحقيقه أطول عمق للروبوت فى الماء، بينما فاز فريق MIA بجائزة افضل روبوت بأقل تكلفة إلى جانب حصوله على المركز الثالث.

اقرأ أيضًا: تفاصيل ربط «المصرية للاتصالات» بأكبر شبكة ألياف ضوئية فى إفريقيا 

وأعرب المهندس أحمد البحيري العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات WE، عن سعادته بهذا الإنجاز التاريخي الذي حققته الفرق المصرية والذين قدموا نموذجا رائعًا للشباب المصري المبدع، وعن فخره برعاية الشركة لجميع الفرق المصرية المشاركة في هذه المسابقة، موضحا أن المصرية للاتصالات WE تفتخر برعايتها للمواهب التكنولوجية الواعدة ونشر ثقافة ريادة الأعمال ودعم الابتكار لدى الشباب والعمل على تطوير مهاراتهم.

وتعد مسابقة ROV أهم مسابقة دولية في مجال الروبوتات الآلية التي تعمل تحت الماء وينظمها مركز التكنولوجيا البحرية المتقدمة (MATE ) بالتعاون مع وكاله الفضاء والاستكشاف (ناسا) وبدعم من المؤسسة الوطنية للعلوم (NSF) بالولايات المتحدة الأمريكية ويشارك فيها العديد من الجامعات المرموقة من مختلف دول العالم.

وتستهدف المسابقة تحقيق طفرة في تطوير مستقبل صناعة الروبوتات البحرية، ورفع كفاءة وخبرات الكوادر البشرية خاصة فيما يرتبط بالتقنيات الحديثة لهذه الصناعة، وتأهيل الكفاءات والخبرات المحلية القادرة على استخدام وتطوير هذه التقنيات.