loading...

جريمة

شنق نفسه أمام والديه.. طفل كرداسة انتحر بسبب لقمة العيش

مشنقة

مشنقة



ثقلت عليه أعباء الحياة ودفعته لاتخاذ قرارا بالانتحار، رغم أنه مازال طفلا فى عمر الرابعة عشر، ورحل "حسن" أمام عيني والديه تاركًا لهم الحسرة على فراقه، ولأهالى مركز كرداسة الحزن والأسى من المشهد المؤلم لجسد الطفل يتدلى في طرف سلك بلاستيك، معلق بسطح المنزل.

وصل "مجدى. م" 44 سنة إلى مستشفى أوسيم المركزي، حاملا نجله "حسن" 14 سنة، لاهثًا، أملًا فى انقاذ حياة طفله الذى شنق نفسه، لكن الأطباء أخبروه أنه بالفعل فارق الحياة، وأخطروا الشرطة بالواقعة.

وروى الأب المكلوم تفاصيل مأساة موت نجله، موضحًا أن "حسن" كان طالبًا فى المرحلة الإعدادية، وكان يعمل بورشة خياطة كائنة بالمنطقة سكنه، لكن حدث خلاف بين الصبي وصاحب العمل، فقام الأخير بطرده من العمل.

وشرح الأب أن الحالة النفسية لنجله ساءت بسبب تعطله عن العمل، وفوجىء به، قد ربط  سلك دش أعلى سطح المنزل ولفه حول رقبته، وألقى بنفسه لينتحر، فيما شاهده والده وحاول إنقاذه، ونقله لمستشفى بذات القرية، لكنه توفي.

 ولم يتهم الأب أحدا أو يشتبه في وفاة الصبي جنائياً، كما أيدت والدة الطفل (رشا. م. أ. -ربة منزل- 35سنة، ومقيمة بذات العنوان)، ما جاء بأقوال زوجها، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وباشرت النيابة التحقيق.