loading...

أخبار مصر

من ينتصر في صراع الألقاب.. الأطباء أم خريجو «العلوم الطبية»؟

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية



شهدت الأيام القليلة الماضية تزايد حدة الصراع بين نقابة الأطباء ونقابة الصيادلة، وكلية العلوم الطبية التطبيقية، على خلفية المسمى الوظيفى لخريجى هذه الكليات ودخول النقابة، فهم يطالبون بأن يكون لقبهم" أخصائي"، وهو الأمرالذى قوبل بالرفض الشديد من قبل الأطباء ورفضها دخولهم النقابة تحت أى مسمى مشابه".

وهو ما دفع نقابة الأطباء إلى تحذير طلاب الثانوية العامة وأولياء أمورهم من أن خريجي العلوم الصحية التطبيقية أو المسماة بالعلوم الطبية لن تفتح لهم النقابة أبوابها للقيد بها، ولن يتم السماح لهم بممارسة مهنة الطب تحت أى مسمى، مشيرة إلى أن ممارسة الطب مقصورة على خريجى كليات الطب فقط بحكم القانون.

الأطباء يرفضون

الدكتور محمد عز العرب، أستاذ الكبد ورئيس وحدة الأورام بالمعهد القومى للكبد ومستشارالمركز المصرى للحق فى الدواء، قال إنه لا يجوز أن يطلق على خريجى العلوم الصحية أوالعلوم الطبية مسمى إخصائى، وهو أمر مرفوض تمامًا.

وأضاف عز العرب، فى تصريحات خاصة لـ"التحرير": "من الضرورى البحث لهم عن أى مسمى يبتعد عن مسمى إخصائى، لأنه لا يحصل عليه سوى الحاصلين على بكالوريوس الطب والجراحة"، مطالبا بالابتعاد عن لقب فنى، لأنه يوحى بأنهم خريجو تعليم فنى متوسط والمسمى الأنسب لهم هو "تقنى".

وأشار إلى أن إطلاق لقب إخصائى عليهم به تدنيس معنوى وتدنيس مادى، لأن لقب إخصائى لا يحصل عليه الطبيب إلا بعد مرحلة شاقة من المعاناة، لأنهم يقومون بدراسة شاقة للطب 7 سنوات، ويعقبها تكليف النيابة وتحضير الماجستير، ثم يأخذ لقب إخصائى مساعد، وبعد حصوله على الدكتوراه يحصل على لقب إخصائى.

أما فيما يخص التدنيس المادى، حسب وصفه، فإنهم سيطالبون بالدخول إلى نقابة الأطباء، والحصول على مميزات الأطباء بالنقابة، مضيفًا: أرفض هذا الاتجاه شكلًا وموضوعًا، لأن سوف يسبب الكثير من المشاكل.

وأضاف، "هذه المشاكل سوف تنعكس على المريض، ففى بعض القرى الريفية من الممكن أن يستغل البعض مسمى إخصائى، ويقوم بفتح عيادة ومزاولة المهنة، وفى هذه الحالة الضرر الأكبر سيكون على المريض"، مؤكدا أن رفضه دخولهم النقابة لا يقلل من شأنهم، والفريق الطبى ليس جميعه أطباء، ويضم خريجى هذه الكليات، وأهلا وسهلًا بهم بالمسمى الصحيح.

لغط حول المسمى

كان الدكتورخالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمي، قد قال إن أهم أسباب سحب كليات العلوم الطبية من تنسيق الجامعات الحكومة والخاصة، مؤكدًا أنه جاء تنفيذا لقرار مجلس الوزراء فى هذا الشأن.

وأضاف عبد الغفار: "وجدنا لغط حول الكلية ومسماها ومسمى الخريج والتوصيف الوظيفي من وزارة الصحة والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، وملتزمون بقرار مجلس الوزراء في هذا الشأن بتشكيل لجنة للوقوف على كل مشكلات هذا القطاع".

وتابع "أتمنى أن يكون هذا التخصص فى كل جامعة فى مصر، لأنه مهم للغاية، وكل الطلاب الموجودين في المنظومة الحالية يمتلكون مركزا قانونيا لن يمسه شيء لأنه دخل على منظومة قانونية ستحكم تواجده بالجامعة حتى التخرج".

وقال، إن وقف الدراسة لصالح الطلاب والحفاظ على حقوقهم وضمانها والانتهاء من الجدل في هذا الأمر.

أطباء بالقضاء 
مسعد حسن، نقيب إحصائي العلوم الطبية، قال إن "نقابة الأطباء متضررة من إطلاق لفظ دكتور على خرجينا، وتقول النقابة إن أطباءنا لا يطلق عليهم لقب دكتور إلا بعد فترة على الرغم من وجود حكم المحكمة يؤكد أن لقب دكتورلأي فئة في المجال الطبي لا تعد انتحالًا لصفة.

وتابع حسن أن "خريجي الكلية وفقًا للقضاء أطباء، ولا ينتحلون هذه الصفة، ونحن لا نسعى لإطلاق لفظ "دكتور" على خريجين كلية العلوم الطبية التطبيقية، نحن لسنا أطباء، ولا نريد الانضمام لنقابة الأطباء".

محمد بسيونى، عضو لجنة الشؤون الصحية بمجلس النواب، قال إن خريجى كلية العلوم الصحية يتخرجون، ومن ثم يطلقون على أنفسهم لقب "دكتور"، وهم ليسوا أطباء، والمسمى الصحيح هو مساعد فنى والمسمى غريب، لأنه ليس طبيبًا، ولا هو علاج طبيعى.

وأضاف "بسيونى" لـ"التحرير": "لا يجوز بأية حال من الأحوال انضمامهم إلى نقابة الأطباء، لأنهم يحصلون على دبلومة بعد التخرج، ومن ثم يفتتحون عيادات خاصة بهم، وبيشتغلوا أطباء، وهذا الأمر غير قانونى، لأنهم لا بد أن يحصلواعلى ترخيص من قبل نقابة الأطباء من أجل مزاولة مهنة الطب".

وطالب "بسيونى" المجلس الأعلى بضرورة أن يأخذوا موقفًا تجاه هذه الأزمة، مع وضع آليات تتيح لهم الالتحاق بكلية الطب من السنة الثانية أو الثالثة، ويحصلون على بكالوريوس الطب والجراحة إذا كانوا يرغبون فى مزاولة المهنة.

وأكد أن لجنة الصحة بالبرلمان سوف تناقش هذه الأزمة بدور الانعقاد القادم، معربًا عن نيته التقدم بطلب إحاطة بهذا الشأن.

عملهم فنى

فى جميع دول العالم يطلق على خريجى هذه الكليات لقب "تقنى "، وليس إخصائيا كما يطالبون، لأن عملهم يكون على المسائل الفنية التطبيقية مثل الأشعة والتحاليل، ولا يصح أن يطلق عليهم لقب أطباء، لأن الطبيب هو الشخص الذى حصل على بكالوريوس الطب والجراحة والدراسات العليا، حسب ما قاله رشوان شعبان عضو نقابة الأطباء.

وأضاف "شعبان" فى تصريحات خاصة لـ"التحرير"، هذه الأزمة لن تكون فى صالح المريض، ولا الطبيب، وستضر بالاثنين على حد سوء، مضيفًا: خاطبنا جميع الجهات المعنية بهذا الأمر لمنع إطلاق لقب إخصائى على خريجى هذه الكليات والجميع تفهم هذا الأمر.

وتابع "قانون مزاولة المهنة واضح وصريح، ونص على عدم دخول نقابة الأطباء إلا الحاصلين على بكالوريوس الطب والجراحة ولا يدخلها أى شخص آخر".

الأطباء والصيادلة.. تجاوز في حقنا

الدكتورمحمد راشد، رئيس شعبة العلوم الطبية بنقابة المهن العلمية، قال إن "الشعبة كان لها دوركبير في الدفاع عن حقوق العلميين، خاصة التي سعى الأطباء والصيادلة للتعدي عليها رغم أن المواد التي ندرسها نحن وهم واحدة ولا يوجد بها خلاف".

وطالب راشد، خلال كلمة له باجتماع العلميين، بأن يكون هناك ناد لهم، مثلهم مثل جميع النقابات المهنية، وأن يكون هناك أيضًا معاش يحصل عليه الزملاء بعد سنوات طوال من الخدمة العامة.

الطلاب ينتفضون

محمد إسماعيل، خريج جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، قال قضينا أربع سنوات فى كليتنا، وقضينا سنة الامتياز فى أكبر مستشفيات موجودة فى مصر مثل مستشفى 57357 المعروفة بمستشفى سرطان الأطفال" ومستشفيات جامعة القاهرة المعروفة بـ"قصر العينى" ومستشفى جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا المعروفة "مستشفى سعاد كفافى".

أحمد ممدوح، الفرقة الرابعة جامعة 6 أكتوبر، أنقذونا من ظلم وتعسف نقابة الأطباء لنا لقد قدمت لدراسة فى الكلية من أجل الحصول على لقب إخصائى مختبرات طبية طبقا لقانون 93 لعام 2015 من التنظيم والإدارة، وطبقًا لمزاولة المهنة المستخرجة فى عام 2017 لا نريد إلا حقوقنا.

وقال أسامة أحمد، الطالب بالفرقة الأولى جامعة بنى سويف، تم إنشاء كلية العلوم الطبية باسم كلية العلوم الصحية في البداية، لكن هذا المسمى كان خاطئا، لأن كلية العلوم الصحية 3 سنوات، بينما كلية العلوم الطبية 4 سنوات وسنة امتياز إجبارية، لذلك تم تعديل اسم الكلية إلى علوم طبية تطبيقية بقرار من الأعلى للجامعات وموافقة رئيس مجلس الوزراء آنذاك، وتم تصحيح مسار الكلية، لكن هناك تعنت شديد من مكتب التنسيق بعدم تغيير التنسيق إلى الآن، وذلك بسبب ضغوط نقابة الأطباء.

ما هى كلية العلوم الطبية؟

كلية العلوم الصحية التطبيقية "هى كلية مستحدثة داخل الجامعات كانت بدايتها فى سبتمبرعام 2014 بجامعة بنى سويف، حيث تتوافر الكلية بخمس جامعات مصرية فقط، جامعتان حكوميتان هما جامعة المنوفية وجامعة بني سويف، و3 جامعات خاصة، هم جامعة السادس من أكتوبر، وجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا وجامعة فارس بالإسكندرية.

مدة الدراسة بكلية "العلوم الطبية التطبيقية" 4 سنوات، إضافة إلى سنة امتياز بمستشفيات الجامعة، ويعقبها التكليف للعمل بالجامعة، ويأتي التخصص في السنة الثانية من الدراسة باﻷقسام المختلفة.

تقبل الكلية طلاب الشعبة العلمية من الثانوية العامة شعبتي العلمي رياضة، والعلمي علوم، بشرط الحصول على الحد الأدنى للقبول بالكلية الذي يحدده مكتب التنسيق، بجانب الطلاب الحاصلين على دبلوم المعهد الفني الصحي، بشرط أن يكون التقدير "جيد" على الأقل.

تصل نسبة القبول بالكلية في عدد من الجامعات إلى 96% لشعبة علمي علوم، وهي الحال بجامعة بني سويف، ونسبة 88% لشعبة علمي رياضة، ويطلق على خريج كلية العلوم الطبية لقب "إخصائي" في مجال التخصص بالمستشفيات والمعامل ومراكز الأشعة.

تعتبر جامعة بني سويف أول جامعة حكومية مصرية تأخذ خطوة إنشاء كلية العلوم الصحية داخل حرَمها الجامعي، حيث تم إنشاء الكلية في سبتمبر 2014، ليكون ذلك التاريخ بداية العام الدراسي داخل الكلية، وتحتوى كلية العلوم الصحية ببنى سويف 6 أقسام، وهي قسم "البصريات وعلوم الرؤية"، "قسم طب المجتمع والبيئة (تغذية، وصحة نفسية، وصحة بيئية)"، "قسم الإدارة الصحية وتقنيات المعلومات الإدارية"، إضافة إلى "قسم المختبرات الطبية" و"برنامج تقنيات الأشعة (تشخيصية، وعلاجية)"، وقسم "التخدير والرعاية المركزة (جراحية، قلبية، تنفسية)". 

وتحتوي كلية العلوم الصحية بالمنوفية على 5 أقسام، "قسم الرعاية الطبية الحرجة والعاجلة " و"قسم صيانة وتطويرالأجهزة الطبية"، و"قسم الأشعة التشخيصية والعلاجية"، إضافة إلى "قسم التسجيل الطبي والإحصاء" و"قسم تركيب الأسنان".

ومن المقرر افتتاح قسم خاص بالعناية المركزة والحالات الحرجة من الفرقة الثالثة بالكلية، ويكون الخريج "تقنيا" أو "تكنولوجسيت" في التخصص، وهو أعلى من الفني، وأقل من الإخصائي.