loading...

ثقافة و فن

كيف حصل «ديزل» محمد رمضان على تصنيف الرقابة قبل انتهاء تصويره؟

الديزل

الديزل



قبل طرح أي عمل سينمائي يجب عرضه على جهاز الرقابة للمصنفات الفنية، برئاسة الدكتور خالد عبد الجليل، الذى بدوره يوافق على عرضه للجمهور العام ودون حذف أو يضع بعض الشروط، أو يسمح بعرضه مع وضع تصنيف عمرى عليه لفئات "+12، أو +16، أو +18 سنة"، وذلك بناء على مشاهدته النسخة النهائية من العمل، لكن يبدو أن هذا ما لم يحدث مع فيلم "الديزل" للفنان محمد رمضان، والمقرر طرحه خلال موسم عيد الأضحى.

"الديزل" انتهى فريق عمله من تصوير آخر مشهد منه اليوم الخميس في طُرة، وكان من المفترض أن يجري صنّاعه مونتاج وباقي العمليات الفنية النهائية عليه وإرسال نسخته للرقابة لتقييم وضعه في العرض، لكن الغريب أن الرقابة سبقت ذلك ومنحته تصنيف + 12 سنة.. فكيف حدث هذا قبل مشاهدتها للعمل كاملا؟

"التحرير" حاولت التواصل مع الدكتور خالد عبد الجليل، رئيس جهاز الرقابة، لمعرفة تفاصيل ما حدث، لكنه لم يجب على هاتفه، وتواصلت مع سيف العجيزى، مدير الإدارة العامة للمصنفات، الذى أوضح أن مسألة عرض الأفلام وتصنيفاتها ليست من مهامه، وطلب من "التحرير" الاتصال بناجى أحمد، مدير الأفلام العربية، الذي أبدى انشغاله ببعض الأعمال، التى لا تمكنه من الرد على سؤالنا، ورشح لنا التواصل مع أسامة جواد، مدير مكتب المصنفات، الذي رفض أيضًا الكشف عن أي معلومة، وأرجع الأمر للدكتور خالد عبد الجليل، لا نعلم لماذا لا يوفر أي من مسؤولي "الرقابة" دقائق معدودة من وقتهم للإجابة على استفسارنا، خاصة أن موسم العيد يقترب، وأيام قليلة وتستقبل دور العرض الأفلام المتنافسة فيه، وبالتالي من الطبيعي أن نسأل عن معلومات متعلقة بها.

يذكر أن "الديزل" تدور أحداثه حول دوبلير يدعى "الديزل"، يجسد شخصيته محمد رمضان، يعيش فى حارة شعبية، ويقابل ياسمين صبرى، التى تتطلع للعمل فى التمثيل وتصبح نجمة سينمائية، وتحدث بينهما قصة حب، وتتوالى الأحداث فى إطار تشويقى، الفيلم يشارك فى بطولته فتحى عبد الوهاب، هنا شيحة، تامر هجرس، محمد ثروت، شيماء سيف، خالد كمال، محمد على رزق، وعارفة عبد الرسول، والعمل من إنتاج أحمد السبكي، وإخراج كريم السبكى، ويجمع الفيلم بين كريم السبكى ومحمد رمضان مرة أخرى، بعد أن قدما معًا فيلمهما "قلب الأسد" عام 2013.