loading...

إقتصاد مصر

شراكة بين «فرصنا» ومشروع GIZ لدعم التشغيل في مصر

فرصنا

فرصنا



وقع مشروع دعم التشغيل التابع للتعاون الدولي الألماني في مصر بروتوكول تعاون مع موقع فرصنا- الموقع المتخصص في مجال التوظيف للعمالة الفنية في مصر- بهدف تقديم معلومات عن المهن وفرص التوظيف لطلاب وخريجي التعليم والتدريب الفني والمهني، والمساعدة في التنمية الاقتصادية المستدامة من أجل التشغيل وخلق فرص عمل للشباب المصري.

وقع الاتفاقية كل من أندرياس آدريان، مدير مشروع دعم التشغيل الذي ينفذه التعاون الدولي الألماني وقطاع التعليم الفني بوزارة التربية والتعليم في مصر GIZ، والذي تموله الحكومة الألمانية، والمهندس أمير شريف، الرئيس التنفيذي لشركة بشر سوفت، الشركة المالكة والمؤسسة لموقع فرصنا.

مشروع دعم التشغيل – المرحلة الثانية التابع للتعاون الألمانى الدولى (EPP II) هو أحد مجالات التعاون المتمركزة حول "التنمية الاقتصادية المستدامة من أجل التشغيل" ويهدف المشروع إلى تحسين إعداد طلاب التعليم والتدريب الفنى، والمهنى فى مصر، وكذا الشباب العاطل عن العمل بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل.

وللقيام بذلك، يتم تطوير القدرات المؤسسية والفردية للقطاعين العام والخاص من أجل التعاون لتنفيذ منهجيات جديدة فى مجالات دعم تشغيل الشباب، وتعد وزارة التربیة والتعلیم، والتعليم الفنى هى الجهة الرئيسية المنفذة لمشروع دعم التشغيل، كما يتعاون المشروع مع مؤسسات أخرى من القطاعين العام والخاص معنية بقضايا التشغيل مثل وزارة القوى العاملة وجمعيات المستثمرين. تمتد فترة مشروع دعم التشغيل حتى يونيو 2020.

اقرأ أيضًا: جوجل تطلق تطبيقًا جديدًا للمساعدة على التوظيف 

ومن أجل تحقيق أهداف المشروع، يعمل مشروع دعم التشغيل فى أربعة مجالات رئيسية وهى: 1: صنع السياسات القائمة على الأدلة. 2: معلومات سوق العمل الإقليمية وبرامج سوق العمل النشطة. 3: خدمات الانتقال إلى سوق العمل والتي تهدف الى مأسسة الخدمات الإرشادية والمعلوماتية المقدمة إلى الشباب فى مجالات التوجيه والإرشاد المهني، وتعليم ريادة الأعمال، وخدمات التوظيف. 4: تحسين الصورة الاجتماعية للتعليم الفنى والمهنى فى مصر.

المهندس أمير شريف، الرئيس التنفيذي ومؤسس موقع فرصنا أكد أهمية الاتفاقية مع التعاون الدولي الألماني في القاهرة، والتي تولي أهمية خاصة للتعليم والتدريب في مصر، مشيرًا إلى أن الهدف الرئيسي من بروتوكول التعاون محاولة سد الفجوة بين احتياجات سوق العمل والخريجين من خلال توفير خريج مؤهل للانتقال إلى سوق العمل.

وقال أندرياس آدريان، مدير مشروع دعم التشغيل بالتعاون الدولي الألماني في مصر: "إننا نفخر بالتعاون مع موقع فرصنا الرائد في مجال التوظيف بعد أن لمسنا حرصه الشديد على إتاحة المعلومات عن الفرص العمل الجيدة للخريجين، مشيرًا إلى أن مشروع دعم التشغيل يعد أحد مجالات التعاون المتمركزة حول (التنمية الاقتصادية المستدامة من أجل التشغيل) ومن أنشطته أنه يعمل على تقديم وتوفير معلومات عن سوق العمل لا سيما معلومات عن فرص العمل والتدريب وخدمات إرشادية لطلاب وخريجي التعليم الفني من المتعطلين حتى يتم تيسير انتقالهم إلى العمل".

وتهدف اتفاقية التعاون إلى بناء شراكة إستراتيجية بين الطرفين لدعم الوصول إلى وظائف مستدامة ولائقة لكل من الطلاب والخريجين من التعليم الفنى والذين يشكلون المستفيد الأساسى لكلا الطرفين وذلك عن طريق: آليات تشبيك أفضل بين خريجى التعليم الفنى وطلابه وعدد أكثر من الوظائف اللائقة، وتيسير عملية الربط بين الشركات وخريجي التعليم الفنى المؤهلين بشكل أفضل مما يساهم فى سد الفجوة القائمة التى تعوق دون وصول القطاع الخاص إلى جودة عالية من الباحثين عن عمل من أصحاب الياقات الزرقاء/ العمالة الفنية.