loading...

رياضة مصرية

بعد خسارة الدراويش..خناقة بين حسني عبد ربه ولاعبي الاتحاد

حسني عبدربه

حسني عبدربه



شهدت مباراة الاتحاد السكندري والإسماعيلي، التي أقيمت مساء اليوم الجمعة بين الفريقين، وانتهت بفوز الأول بهدف مقابل لا شيء، أزمة ضخمة بين حسني عبد ربه قائد الدراويش وعاشور الأدهم لاعب الاتحاد السكندري، وصلت إلى حد التشابك بالأيدي عقب انتهاء المباراة مباشرة داخل أرض ملعب استاد الإسكندرية، الذي استضاف اللقاء ضمن مباريات الجولة الثالثة لمسابقة الدوري الممتاز.

بداية الأزمة كانت في الشوط الأول عندما اشتبك عاشور الأدهم مع حسني عبد ربه بدون كرة، ما دفع حكم اللقاء محمود ناجي لإشهار البطاقة الصفراء للاعبين، وهو ما اعترض عليه حسني عبد ربه قائد الدراويش وظل في كل إيقاف للكرة يحاول أن يوضح للحكم أن لاعب الاتحاد هو الذي اعتدى عليه بالسب وأنه كرر الأمر أكثر من مرة لكن الحكم لم يلتفت إلى شكواه.

وبين شوطي المباراة حاول محمد عمر المدير الفني للاتحاد احتواء الأزمة وتوجه إلى حسني عبد ربه من أجل مصالحته لكن الأخير رفض الحديث معه، ووضح عليه الانفعال الشديد في موقف غير مسبوق، وظل يردد أن الأدهم يسبه طوال اللقاء هو وزملاءه أمام عين الحكم، لكن الأخير لم يتدخل في الأزمة.

واستمر الجذب والشد بين اللاعبين طوال الشوط الثاني، حتى جاءت اللحظة الحاسمة عقب إطلاق محمود ناجي صافرة نهاية اللقاء، حيث نزل عبد ربه أرض الملعب -بعدما استبدله خير الدين مضوي المدير الفني الجزائري بسبب عصبيته خلال الشوط الثاني- في محاولة للاعتداء على عاشور الأدهم لكن سرعان ما تدخل لاعبو الفريقين والأجهزة الفنية لتهدئة الأمر، بينما قائد الإسماعيلي منفعل لدرجة أنه كاد أن يشتبك مع محمد عبد الرازق "بازوكا" مدافع الاتحاد الذي توجه إلى حسني من أجل الاعتذار له، لكن كابتن الدراويش دفعه في يده ثم في صدره، وظل يقسم بالله بأنه سيأخذ حقه بطريقته في مباراة الدور الثاني بين الفريقين.

يذكر أن المباراة انتهت بفوز الاتحاد السكندري على الإسماعيلي بهدف مقابل لا شيء أحرزه رزاق سيسيه في الدقيقة 30 من عمر اللقاء، ليمنح زعيم الثغر ثلاث نقاط غالية رفع بها رصيده إلى 4 نقاط في المركز الحادي عشر، بينما توقف رصيد الإسماعيلي عند نقطتين في المركز الرابع عشر.