loading...

أخبار مصر

تسونامي «النمل الأبيض» يغزو «بيوت الغلابة».. الأسباب والعلاج والوقاية

النمل الأبيض يحمي المراعي من الجفاف

النمل الأبيض يحمي المراعي من الجفاف



تسونامي النمل الأبيض لا يعرف فرقا بين صعيد مصر وشمالها، فها هو يأكل الأخضر واليابس «والطوب اللبن» في أسوان والأقصر والإسكندرية، مهددا الملايين بتدمير مساكنهم وأساس منازلهم.

النمل الأبيض مصنف ضمن الحشرات بالغة الخطورة، فهو يأكل المنقولات ويخرب الأثاث المنزلي، لاحتوائه على مادة السليلوز، المصدر الغذائي الرئيسي له، وهذه المادة تمثل نحو 33% من خلايا النبات، وهي عبارة عن كربوهيدرات معقدة شديدة الشبه بالنشا.

الانتشار السريع لهذه الحشرة، دفع رئيس الوزراء المهندس مصطفى مدبولى، لإصدار توجيهات صارمة، بالتصدي لها ووأدها قبل تفاقم الخسائر، فأمر وزير الزراعة الدكتور عز الدين أبوستيت، ومحافظ الأقصر محمد بدر، بإعداد تقرير للإفادة بما تم من خطوات لمجابهتها.

«لماذا انتشر النمل الأبيض في هذا الوقت من العام؟ وما تفسير وجوده بصعيد مصر وشمالها في آن معا؟ وكيف توقف الجهات المعنية زحفه؟» كل هذه التساؤلات نقلتها «التحرير» لخبراء الحشرات والمسئولين للخروج بجواب على «هل ستحصد ثمار جهد ملايين الكادحين أم سينتهي بها المطاف مدهوسة تحت الأقدام؟»

أسباب.. وجهود

الدكتور خليل المالكي، عضو مركز البحوث الزراعية، قال إن الإدارة المركزية لوقاية النباتات بوزارة الزراعة تتابع المحافظات التي ينتشر فيها النمل الأبيض، للتعرف على الأماكن التي يتواجد بها، لافتا إلى أن المكافحة تكون من خلال وضع مصائد استكشافية، لتحديد الأماكن التي تحتوي على الحشرة، ثم قتلها باستخدام المبيدات.

وأوضح أستاذ وقاية النباتات، أن السبب في ظهور هذا القدر الكبير من النمل الأبيض هو التغيرات الجوية من ارتفاع في درجات الحرارة، والرطوبة، مشيرا إلى أن النمل الأبيض ظهر في الأقصر وأسوان والإسكندرية وبورسعيد نتيجة احتواء هذه المدن على مبانٍ خشبية قديمة.

بدوره، قال المهندس خالد عبد الراضي، وكيل وزارة الزراعة بمحافظة الأقصر، إن سبب انتشار حشرة النمل الأبيض، البناء العشوائي وعدم اتخاذ طرق وقاية لتجهيز التربة قبل البناء، وكذا تخزين المخلفات الزراعية من القش والحطب داخل المنازل وبالقرب منها، مشيرا إلى أنه شُكلت غرف عمليات بالوحدات المحلية وعلى اتصال مباشر بمديرية الزراعة، كما يقوم مهندسو المكافحة بالمديرية بأعمال تمشيط وفحص.

وطالب وكيل وزارة الزراعة بالأقصر، أهالي المحافظة بالسماح للمسئولين بالفحص والمكافحة: "بعض الأهالي يرفضون السماح للمسئولين بالمكافحة، لأنهم يضطرون للحفر حول المنزل بمساحة 30X30 سم".

وفي محافطة أسوان، أكد المهندس محمد المهدي وكيل وزارة الزراعة، أنه تم توفير مبيد حشري لمكافحة النمل الأبيض، وتوزيعه بكميات متساوية على مراكز أسوان، وتتولى الإدارة الزراعية رش المبيدات في المنازل المصابة، والمنازل الواقعة في مناطق نائية لأسر فقيرة بالمجان وفقا لتوصيف جمعيات تنمية المجتمع بالقرية التابع لها المنزل.

الدكتور مصطفى كامل، وكيل وزارة الزراعة بالإسكندرية، قال إنه يتم التعامل مع أي شكوى للأهالي، حيث يتم صرف فوري لربع لتر من المبيد الحشري، لكل مواطن يؤكد وجود النمل الأبيض في المنطقة، وهذا في إطار خطة مديرية الزراعة لمكافحة الإصابة.

ضعف التمويل

كشف تقرير لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أن أعمال مكافحة حشرة النمل الأبيض تتم بالمجان لغير القادرين بالقرى والأحياء الفقيرة، من خلال الاعتماد المالي المدرج سنويا بموازنة الوزارة وقدره 800 ألف جنيه، ويوزع على المحافظات المتضررة، وعددها 16 محافظة، وأهمها محافظتا أسوان والوادي الجديد؛ لتنفيذ خطة المكافحة على نفقة الوزارة.

وأشار التقرير إلى أنه مع الزيادة المطردة في أسعار المبيدات سنويا، فإن كمية المبيدات المخصصة للمحافظات المختلفة تتناقص سنويا في ظل ثبات الاعتمادات المالية مع زيادة طلبات المحافظات المختلفة، لتخصيص المبيدات اللازمة، ما يخشى معه الإضرار بقطاع كبير من غير القادرين على مكافحة الآفات، وهو ما يتطلب زيادة المخصصات المالية السنوية من الاعتماد المدرج سنويا بموازنة الوزارة.

وأضاف التقرير أن التنسيق مع مديريات الزراعة بالمحافظات للحد من أضرار هذه الآفة، وصدرت قرارات المحافظين في أسوان وقنا والوادي الجديد والفيوم وسوهاج وبني سويف وشمال سيناء والإسماعيلية والإسكندرية، بحظر إقامة المنشآت العامة أو الخاصة إلا بعد إجراء أعمال الوقاية ضد هذه الحشرة للأرض المعدة للبناء، بمعرفة أجهزة المكافحة بالمديرية وعلى نفقة المنتفع.