loading...

جريمة

طالب صيدلة ضمن «مبادرة الغارمين»: «دخلت السجن بدل أبويا المريض»

الطالب محمد شحاتة بعد الإفراج عنه

الطالب محمد شحاتة بعد الإفراج عنه



لم يكد يفرح محمد شحاتة بنجاحه في دراسته الجامعية، إذ يفصله عام عن التخرج من كلية الصيدلة، لكن القدر قاده إلى مصير لم يكن في الحسبان.

دون سابق إنذار، اصطدم الطالب بالفرقة الثالثة بكلية الصيدلة بالواقع المرير بعدما اشترى والده سيارة جديدة، وعجز عن سداد قيمة إيصال أمانة وقع عليه في وقت سابق، ليعاقب بالسجن لمدة 3 سنوات، لكن نظرا لمرضه قرر الابن قضاء المدة بدلا منه.

نُقل الشاب إلى سجن دمنهور لقضاء العقوبة، لكن الأمور تبدلت بعد مرور شهرين، وتم إبلاغه بأنه سيكون ضمن قائمة العفو عن الغارمين والغارمات، وأن صندوق "تحيا مصر" سيتكفل بسداد الديون بموجب مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي بالإفراج عن الغارمين في السجون.

39580686_227254347943940_6597119373528268800_n

صباح الثلاثاء، أول أيام عيد الأضحى المبارك، كان "محمد" على موعد مع حدث كان بمثابة حلم صعب المنال، خاصة عندما جاءت اللحظة التي سمع اسمه ضمن قائمة المفرج عنهم خلال الاحتفالية التي أقامها قطاع السجون بوزارة الداخلية، بحضور اللواء زكريا الغمري مساعد الوزير للقطاع وعدد من قيادات الوزارة.

اللواء زكريا الغمري مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون

بشوق ولهفة متلازمين، أخذ الشاب ينظر إلى الحضور بحثا عن أقاربه، كان يتمنى أن يكون والده أول من تقع عيناه عليه، لكن مرضه حال دون حضوره، وشاركه خاله لحظات الفرحة التي غمرته.

يقول محمد شحاتة إنه كان يتلقى معاملة جيدة منذ أن وطئت قدماه السجن "الناس كانوا متفهمين لحالتي من أول يوم"، موجها الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير الداخلية اللواء محمود توفيق ومساعده لقطاع السجون قائلا: "مش عارف أشكركم إزاي.. ده أحلى عيد في حياتي".