loading...

جريمة

«الموت بلبس العيد».. مصرع زوجين ورضيعتهما في انقلاب سيارة بالشرقية

تصادم سيارات - أرشيفية

تصادم سيارات - أرشيفية



لم يكن يدري «أيوب» الزوج العشريني، أن رحلته إلى عائلته في أقصى شمال محافظة الشرقية، ستكون هي الأخيرة له ولأسرته الصغيرة، بعدما اختلت عجلة قيادة السيارة بين يديه لتنقلب السيارة مُعلنةً نهاية حياة من فيها وسقوط الورقة الأخيرة من حياة الأسرة على وجه البسيطة.

البداية كانت بتلقي اللواء عبدالله خليفة مدير أمن الشرقية، إخطارًا من شرطة النجدة، يفيد بانقلاب سيارة ملاكي بطريق «الصالحية الجديدة – الصالحية القديمة»، ما أسفر عن مصرع زوجين وطفلتهما.

اقرأ أيضا: «ضحايا الأسفلت».. 210 حادث تصادم بالشرقية في أول 48 ساعة بالعيد 

وأشارت التحريات والمعاينة الجنائية إلى أنه أثناء عودة «أيوب سعيد عطوان سلامة» 25 عامًا، وزوجته «عائشة خضر سالم» 21 عامًا، وطفلتهما «روفيدة» سنة ونصف، من عند أقاربهم بعد المعايدة عليهم، انقلبت سيارتهم الملاكي، موديل «فيرنا».

الحادث جاء حال عودة الأسرة إلى منزلها بمدينة الصالحية الجديدة، حيث انقلبت السيارة بطريق «الصالحية الجديدة – الصالحية القديمة» ما أسفر عن مصرعهم جميعًا.

تحرر عن ذلك المحضر اللازم، وبالعرض على النيابة العامة صرحت بدفن الجثث لعدم وجود شبهة جنائية.

اقرأ أيضا: مصرع 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث تصادم بالمنيا 

يُشار إلى أن مصر تُصنف ضمن أكثر الدول التي يقع بها حوادث الطرق، لأسباب عديدة، أهمها: غياب الرقابة المرورية، وسوء أحوال شبكة الطرق، والتي تحصد كل ساعة أرواح المواطنين، فيما تتسبب السرعة الزائدة على الطرق في نحو ثلث الوفيات بجميع أنحاء العالم؛ إذ يلقى نحو 1.25 مليون شخص حتفهم بسبب حوادث الطرق كل عام، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

وتزيد احتمالات وقوع الحوادث عندما يكون السائق ذكرًا وشابًا وتحت تأثير الكحول، حيث تبقى حوادث الطرق السبب الأول للوفيات بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة عشرة والتاسعة والعشرين.

وتنفذ الحكومة المصرية مشروعا قوميا للطرق، وأكد الدكتور هشام عرفات وزير النقل، في تصريحات يوم الاثنين الماضي، على أن الوزارة انتهت من تنفيذ أكثر من 50% من المشروع القومي للطرق، ومن المتوقع الانتهاء من المشروع بالكامل خلال عامين.