loading...

رياضة مصرية

«التحرير» تكشف المستور في أزمة مؤمن زكريا مع الأهلي.. وفرمان استبعاده

مؤمن زكريا

مؤمن زكريا



كشف مصدر مقرب من مؤمن زكريا، لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، أن الجهاز الفني بقيادة الفرنسي باتريس كارتيرون، ومساعده محمد يوسف، القائم بأعمال مدير الكرة، أبلغه بالاستبعاد من مباراتي حرس الحدود بالدوري الممتاز، والمقرر إقامتها في الساعة التاسعة مساء غدٍ الجمعة، ضمن منافسات الجولة الرابعة، وأيضًا مباراة كمبالاسيتي بدوري أبطال إفريقيا.

وقال المصدر، في تصريحات خاصة لـ«التحرير»، إن مؤمن زكريا يشعر بحالة من الصدمة والاندهاش الشديد بسبب الإصرار على عدم وجوده مع الفريق بالرغم من أنه لم يرتكب أي شيء يستدعى هذا الموقف ضده، حتى وصل الأمر إلى أنه لم يشارك مع القلعة الحمراء، في 6 مباريات متتالية، حتى ولو كان بعيدا عن مستواه المعهود، وأيضًا مع وجود غيابات كثيرة بالفريق ومنها إصابة أجايي وميدو جابر، وإيقاف وليد سليمان في مباراة كمبالا، يصبح من المنطقي والطبيعي أن يكون هناك حاجة لجهوده بسبب هذا النقص العددي.

كما كشف المصدر تفاصيل ما حدث مع الأهلي في مفاوضات التجديد، قائلًا إن مؤمن زكريا عندما أبلغ محمد يوسف المدرب العام والقائم بأعمال مدير الكرة برغبته في التركيز بالمباريات، كان لا يقصد أبدا رفض الموضوع، وإغلاق الملف، ولكن كان يحتاج فرصة للتفكير والتريث، خاصة أنه كان يمر بحالة نفسية وذهنية صعبة مؤخرًا عقب استبعاده من قائمة المنتخب بكأس العالم 2018 بروسيا.

وواصل المصدر حديثه: «اللاعب متأثر نفسيًا أيضًا بعد انتهاء علاقته مع نادي أهلي جدة بشكل لم يعجبه، وفور عودته للقاهرة وجد الضغط عليه من أجل التجديد، وهو ما أربك حساباته لتجتمع كل هذه الأمور عليه في وقت واحد، لتشتت انتباهه وتؤثر على مستواه الفني في الملعب، بل ولم يجد الدعم، بعدما أعلن الجهاز أكثر من مرة أن استبعاده جاء لأسباب فنية وتراجع مستواه مع أنه ليس المرة الأولى التي ينخفض فيها مستواه داخل الأهلي مثله مثل أي لاعب كرة قدم، لكن هذه المرة يبدو أن الأمور اختلفت بسبب ما يدور في ملف التجديد.

المصدر أشار إلى أن مؤمن زكريا يشعر بالأسف أيضًا لعدم الدفاع عنه ومساندته ضد الشائعات والأخبار المغلوطة التي تنال منه بالرغم من تأكيده للجميع داخل الأهلي أنه ما زال على قوة الفريق، ولم يفكر أو يتفاوض مع أي نادٍ آخر، ولكن ما يجري معه الآن من مجلس إدارة الأهلي قد تجعله يعيد حساباته كثيرًا بالنسبة لمستقبله في القلعة الحمراء، خاصة أنه لديه عروضا من ناديين كبيرين في مصر، وعروضا خليجية مغرية في ظل أنه سيصبح لاعبا حرا نهاية الموسم، وسيكون من حقه قانونًا التوقيع لأي نادٍ بداية من يناير المقبل.

كان محمد يوسف المدرب العام للأهلي، والقائم بأعمال مدير الكرة، قد علق على غياب مؤمن عن التشكيلة الأساسية للفريق في الفترة الأخيرة بقوله: «مؤمن زكريا يتبقى في عقده موسم، وعرضنا عليه التجديد، ومن حقه التفكير كما أن الجهاز الفني يعده بشكل أفضل، واللاعب أيضًا يجهز نفسه».

وكشف يوسف، تفاصيل ملف تجديد عقد اللاعب، موضحًا أنه تحدث معه ونقل له رغبة الجهاز الفني ولجنة الكرة بالنادي في التفاوض معه من أجل تجديد تعاقده الذي ينتهي بنهاية الموسم الجاري، وفجر المدرب العام مفاجأة، بإعلانه أن مؤمن طلب تأجيل مفاوضات التجديد للنادي، قائلًا في تصريحات خاصة لـ«التحرير»: «بعدما عرضنا على مؤمن زكريا التجديد جاء رده بأنه يفضل عدم الحديث الآن في هذا الموضوع، والتركيز فقط في مباريات الفريق المحلية والعربية والإفريقية في ظل كثرة الارتباطات».

وأوضح يوسف أنه منذ أن أعلن اللاعب رغبته في عدم التجديد في الوقت الحالي لم يتحدث معه مرة أخرى، نافيًا ما أثير حول أن النادي حدد مدة التعاقد بثلاثة مواسم وهو ما يرفضه اللاعب. 

وشدد محمد يوسف على أن ما تردد مؤخرًا حول أن مؤمن زكريا اشترط الحصول على 15 مليون جنيه في الموسم الواحد من أجل التجديد أسوة بما حصل عليه زميله أحمد فتحي أمر عار تمامًا من الصحة لأن النادي لا يمنح لاعبيه مثل هذه المبالغ.

من جانبه، أكد مؤمن زكريا، أن مشكلته مع ناديه ليست فنية على الإطلاق، وأنه سيغادر القلعة الحمراء، بعدما كتب صاحب الـ30 عامًا، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "إنستجرام" تدوينة جاء فيها «المشكلة للأسف أن الناس لا تعرف أين الحقيقة»، مضيفًا: «للأسف لا يوجد فرصة للمحاولة مرة أخرى»، مشيرًا إلى أنه لن يستمر مع الفريق الأحمر.