loading...

أخبار العالم

إلهان عمر.. هل تصبح أول محجبة في مجلس النواب الأمريكي؟

إلهان عمر

إلهان عمر



"ما زلت أفكر بنفسي وأنا طفلة في مخيم للاجئين، وأفكر في الأمل والتفاؤل الذي قد يشعر به كل هؤلاء الأطفال في جميع أنحاء البلاد وحول العالم، بعد تصويتكم لي"، هذا بعض ما قالته إلهان عمر المسلمة الأمريكية من أصل صومالي، لمؤيديها في مؤتمر انتخابي، بعد فوزها في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي على مقعد مجلس النواب عن ولاية مينيسوتا الأمريكية.

ومن المرجح أن تصبح إلهان، واحدة من أوائل النساء المسلمات اللاتي يتم انتخابهن كأعضاء في الكونجرس الأمريكي، لتمثل سابقة في التاريخ الأمريكي.

فازت إلهان، في الانتخابات على ستة مرشحين تنافسوا على شغل مقعد النائب الحالي كيث إليسون، الذي قرر عدم الترشح على المنصب مرة أخرى.

من هي إلهان عمر؟

ولدت إلهان في العاصمة الصومالية مقديشيو عام 1982، حيث هربت وهي في الثامنة من عمرها مع أسرتها إلى كينيا بعد اندلاع الحرب الأهلية في عام 1991، حيث قضت 4 سنوات في معسكر للاجئين في كينيا، قبل أن تهاجر إلى الولايات المتحدة عام 1995.

وأقامت في مدينة مينابوليس أكبر مدن ولاية مينيسوتا الأمريكية، وحصلت على بكالوريوس العلوم السياسية من جامعة ولاية داكوتا الشمالية.

اقرأ المزيد: رشيدة طليب.. فلسطينية تحدت عنصرية ترامب وغيرت قواعد الكونجرس

وبدأت حياتها السياسية بالمشاركة في الحملات الانتخابية لعدد من المرشحين الديمقراطيين في الكونجرس، كما عملت في حملة هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية في انتخابات الرئاسة الأمريكية الأخيرة.

وفي سابقة هي الأولى من نوعها نجحت إلهان في الفوز بمقعد في مجلس نواب ولاية مينيسوتا عام 2016، لتصبح أول أمريكية من أصل صومالي تشغل منصبا تشريعيا في الولايات المتحدة.

وفي الخامس عشر من أغسطس الماضي حظيت إلهان بترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات مجلس النواب عن ولاية مينيسوتا المقرر عقدها نوفمبر المقبل.

انتخابات سهلة

أشارت مجلة "فوكس" الأمريكية، إلى أنه بالنظر إلى التركيبة الحزبية لولاية مينيسوتا، حيث تصنف بأنها ولاية ديمقراطية وفقًا لتقرير "كوك" السياسي، تشعر إلهان بالاطمئنان والثقة بالفوز في انتخابات مجلس النواب، حيث ستواجه المرشحة الجمهورية جينيفر زيلينسكي في الانتخابات.

وتحظى إلهان بدعم مدينة "مينيابوليس" وبعض الضواحي المحيطة بها، التي تعد أكثر الأحياء الليبرالية في مينيسوتا، كما تضم مينيسوتا أكبر عدد من السكان الصوماليين خارج الصومال، حيث يوجد في مينيابوليس حي يطلق عليه "مقديشو المصغرة".

ومن المحتمل أن تصبح كل من إلهان، ورشيدة طالب المرشحة الديمقراطية في انتخابات الكونجرس عن ولاية ميتشيجان، أول مسلمتين تنضمان إلى الكونجرس.

اقرأ المزيد: «انتخابات فرعية وسياسات ترامب».. مخاوف جمهورية من خسارة أغلبية الكونجرس

ولا يضم الكونجرس الأمريكي حاليًا، سوى اثنين من المشرعين المسلمين وكلاهما من الرجال وهما كيث إليسون، وأندريه كارسون، إلا أن انتخابات التجديد النصفي هذا العام، سجلت عددا قياسيا في عدد المسلمين المرشحين، حيث أعلن 90 مسلما على الأقل ترشحهم لمنصب سياسي.

هجمات عنصرية

وواجهت إلهان هجمات عنصرية خلال حملتها الانتخابية، من وسائل الإعلام المحافظة، التي ادعت بلا دليل أنها كانت متزوجة من شقيقها ولها علاقات مع الإرهابيين.

كما حاولت لورا لومر الصحفية اليمينية المتطرفة، التي لديها تاريخ من النشاط المناهض للمسلمين، تخريب مؤتمر انتخابي مشترك بين رشيدة طالب وإلهان، حيث بدأت في طرح أسئلة حول حركة "حماس" وختان الإناث.

إلا أن المجلة الأمريكية أكدت أنه من غير المرجح أن يكون لهذه الهجمات أي تأثير في الانتخابات.

وبنت إلهان حملتها الانتخابية على الدعوة إلى توفير "الرعاية الطبية المجانية للجميع"، وإلغاء وكالة الهجرة والجمارك الأمريكية، وتقديم التعليم الجامعي مجانًا.

كما طالبت برفع الحد الأدنى للأجور إلى 15 دولارًا في الساعة، وهي الخطوة التي نالت تأييد كل من حاكم مينيسوتا مارك دايتون، وعدد من الجماعات الليبرالية مثل حركة "موف أون" و"ديموكراسي فور أمريكا".

اقرأ المزيد: احتفالات في فلسطين بأول سيدة مسلمة على أعتاب الكونجرس

وانتقدت إلهان إسرائيل علنًا، بسبب معاملتها للفلسطينيين، كما وصفت حكومتها بـ"نظام الفصل العنصري الإسرائيلي"، إلا أنها أنكرت بشدة اتهامات معاداة السامية، مضيفة أن نقدها لإسرائيل "لا يعني كراهية اليهود".

وأكدت إلهان أن "سياسة الخوف" التي يتبعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، هي ما دفعها إلى خوض السباق الانتخابي.