loading...

ثقافة و فن

تامر حسني ليس الأول.. صراعات محمد رمضان لا تنتهي

محمد رمضان

محمد رمضان



ملخص

محمد رمضان لم يفز بأي سباق سينمائي سوى في فيلمين فقط وهما فيلم "قلب الأسد" 2013، وفيلم "عبده موتة" 2012، من مُجمل 8 أفلام قدمها رمضان، لذلك تجده يُصارع من أجل إثبات أنه «نمبر وان» بشتى الطرق.

كثيرون يحاولون اختلاق عداوات وصراعات وهمية، لأسباب متعددة، بين تلك التي تخصهم، أو محاولتهم للوجود بشكل دائم على الساحة وعلى ألسنة الجميع ربما لإخفاء بعض إخفاقاتهم، من بين هؤلاء يسير الفنان محمد رمضان على نفس الدرب في مشواره الفني، مواقف وحقائق كثيرة تؤكد ذلك.

محمد رمضان دائمًا ما يرفض فكرة أنه ليس "نمبر وان"، لا أعلم الحقيقة، ما الذي يؤرقه في هذه المسألة، بخلاف أن أغنيته التي أطلق على نفسه فيها هذا اللقب ستكون بمثابة "خيال" وليست حقيقة، فلماذا يذهب دائمًا وراء البحث عن الصراعات وخلق عداوات، فهل صدق الإعلامي وائل الإبراشي حينما قال «محمد رمضان لا يحتاج إلى عدو، هو عدو نفسه»؟ تلك الجملة التي أغضبت رمضان حتى إنه استعان بها في أغنيته معتبرًا منتقديه خصوما و"منفسنين".

«احذر يا طفولة الأسطورة معاك دخلك حياتك عملك إزعاج»، جملة قالها محمد رمضان ضمن كلمات «نمبر وان» تصف الحالة الدائمة التي يحب أن يعيشها محمد رمضان وهي حالة «الإزعاج»، الأمر الذي يعتبره من بين علامات نجاحه في المجال؛ فإذا نظرت لأي موسم سينمائي لا يوجد فيه محمد رمضان لن تجد هذا الإزعاج، ولم يقتصر الأمر على المواسم السينمائية فقط، لكن في أي عمل يشارك فيه محمد رمضان دائمًا ما يبحث عن خصم له، وإليكم عددا من الصراعات التي دخل فيها رمضان.

10

الصراع مع بدلة تامر حسني

بدأ موسم عيد الأضحى السينمائي منذ أيام، وبمحض الصدفة قررت الشركات المنتجة والموزعة لفيلمين "البدلة" لتامر حسني و"الديزل" لمحمد رمضان، أن يشاركوا في هذا الموسم، وعلى الرغم من تأكيد دخولهم المنافسة في وقت متأخر وظن الجميع أن الفيلمين خارج السباق، لكنهما أصبحا الأكثر صراعًا والأشرس على حصد لقب "نمبر وان"، ولأن محمد رمضان يعشق هذا اللقب تجده يرفض دائمًا أن يكون "رقم 2"، ولم يتقبل أن تامر حسني حقق بفيلمه البدلة إيرادات أكثر من إيرادات "الديزل".

ورغم أن الإيرادات بين الفيلمين ليست كبيرة، لكن معركة كبيرة قامت حينما أعلن رمضان أن فيلمه يكتسح إيرادات اليوم الأول من العيد، بعدها أعلن تامر حسني عبر صفحته على "فيسبوك" أن البدلة حقق الأعلى إيرادات في اليوم الأول، معركة الـ"نمبر وان" لم تتوقف عند تضارب التصريحات، ليعلنها بعد ذلك منتج فيلم "البدلة" وليد منصور من خلال تدوينة نشرها على "فيسبوك"، هاجم فيها محمد رمضان، مشيرًا إلى أن رمضان يبعث رسائل من هاتفه الشخصي عن إيرادات فيلم "الديزل"، وأنه الأعلى في شباك تذاكر عيد الأضحى، متفوقًا على "البدلة" للفنان تامر حسني. 

تدوينة طويلة من "منصور" عبر فيها عن غضبه من "رمضان"، موجهًا له رسالة يقول فيها "عمرك ما كنت رقم ١ في الإيراد، وعمرك ما كنت أحد نجوم الصف الأول وانت عارف إن السبب إن فنك هابط وأكذوبة"، تدوينة منصور قابلها تدوينة من مخرج فيلم الديزل كريم السبكي مهاجمًا من يصرحون بأن البدلة هو رقم واحد في الإيرادات، مؤكدًا أن الديزل محمد رمضان هو "نمبر وان".

87955-تامر-حسني-وأكرم-حسني-في-كواليس-فيلم-البدله-800x600

الصراع مع كلبش أمير كرارة

في السباق الرمضاني الماضي، قدم محمد رمضان مسلسله "نسر الصعيد"، في حين قدم الفنان أمير كرارة الجزء الثاني من مسلسله الناجح "كلبش" والذي حصد من خلاله لقب الأول والأفضل في الموسم الرمضاني 2017، حينما كان رمضان مشغولًا ولم يشارك في هذا الموسم، ليجمعهما رمضان 2018 ليبدأ صراع رمضان مع نمبر وان الحقيقي في هذا الموسم بشهادة العديد من التقارير، التي أكدت أن كلبش حقق نسبة مشاهدات أكثر من "نسر الصعيد"، وظل "رمضان" يروج أن مسلسله الأكثر مشاهدة وأنه الأول.

الحقيقة أن محمد رمضان هو الوحيد خلال هذا الموسم الذي كان يصرح دائمًا بأنه الأول والأفضل، في حين أن باقي زملائه يكتفون بالمشاهدة فقط والاستمتاع بالتجربة، على سبيل المثال أمير كرارة الذي رفض في الكثير من الأحاديث إطلاق لقب "الأول" على نفسه، مؤكدًا أنه يستمتع أكثر بردود أفعال الجمهور الإيجابية وليست أرقام المشاهدات هي القيمة.

521201706290648104810

معركته مع ولاد رزق

إعلان محمد رمضان غضبه من إيرادات تامر حسني ليست الواقعة الأولى، لكنها تكررت من قبل مع النجم أحمد عز حينما تشارك الاثنان في موسم سينمائي واحد عام 2015، محمد رمضان بفيلم "شد أجزاء" وأحمد عز ومعه "ولاد رزق"، وقتها نشرت أخبار كثيرة بأن أحمد عز تخطى رمضان في الإيرادات، مما دعا رمضان لتكذيب هذه الأخبار مؤكدًا أن فيلمه هو الأول أيضًا، لكن في الحقيقة حسمت المعركة النهائية لصالح "ولاد رزق" متفوقًا على شد أجزاء.

وقتها حاول جمهور محمد رمضان التحايل على الأمر بأن تفوق أحمد عز جاء لأن الفيلم كان أقرب لفكرة البطولة الجماعية، حيث استعان بوجوه كثيرة بجانب عز من بينهم، لذلك في المواجهة الثانية التي شهدها موسم عيد الأضحى الماضي عام 2017، خاض رمضان في فيلم "الكنز" تجربة البطولة الجماعية، في حين أن عز قدم فيلم "الخلية" بمفرده بعيدًا عن البطولة الجماعية، لكن لم يستطع رمضان الانتصار على الخلية والذي حقق إيرادات فاقت الخمسين مليون جنيه.

ولاد رزق

يقول المدافعون عن تصرفات محمد رمضان إن أفعاله وراءها ظلم كبير يشعر به داخل الوسط الفني، حيث إنه لم يحظ بأي نوع من أنواع الصداقات والدعم، في مجال يفضل "الشلة"، لكن ما الفرق بين تصرف رمضان وتصرف النجم أحمد مكي الذي ذكر في أكثر من لقاء أنه لا يحظى بصداقات أيضًا داخل الوسط الفني، حتى إن فترة مرضه لم يكن بجواره أحد من داخل الوسط.