loading...

جريمة

«يتيم» يدفع حياته ثمنًا للتنزه في الشرقية

غرق طفل

غرق طفل



دفع طفل، من المودعين بدار أيتام الزقازيق بمحافظة الشرقية، حياته، اليوم السبت؛ ثمنًا لمحاولته التنزه والتنفيس عن نفسه في ظل ارتفاع حرارة الجو، بعدما سقط غارقًا أثناء محاولته الاستحمام في مياه ترعة «بحر مويس» بمدينة الزقازيق.
 
التحريات أشارت إلى أن المتوفي من ضمن المودعين بمؤسسة أحداث الزقازيق لرعاية الأيتام، فيما امتلأ المكان المُحيط بالعامة يراقبون جهود رجال الإنقاذ وشرطة المسطحات وهم يواصلون جهودهم لانتشال الجثمان الغارق.
 
البداية كانت بورود إخطارًا للواء عبد الله خليفة، مدير أمن الشرقية، من اللواء محمد والي، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغًا من قسم شرطة ثاني الزقازيق، بغرق شاب في مياه ترعة «بحر مويس».
 
بالانتقال والفحص، تبين غرق «مصطفي.م» 17 عامًا، من ضمن الأطفال المودعين في مؤسسة أحدداث الزقازيق لرعاية الأيتام.

اقرأ أيضًا: نائبة: طرد الأطفال بعد سن الـ18 من دور الرعاية يعرضهم للإجرام

وتبين أن المتوفي خرج من المؤسسة برفقة زملاؤه للتنزه والاستحمام في مياه ترعة «بحر مويس» قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة غرقًا، فيما كشفت التحريات عن أنه تم نقله قبل 3 أسابيع ضمن عدد من الأطفال من دار أيتام «مكة» بمدينة العاشر من رمضان، والتي تم غلقها من قبل وزارة التضامن الاجتماعي، بعد وجود مخالفات بها.
 
يُشار إلى أن الدكتور علي عبد الرحمن، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالشرقية، أصدر قرارًا، يوم الجمعة 3 أغسطس الجاري، بإلغاء تراخيص دار «مكة» لرعاية الأيتام بمدينة العاشر من رمضان.
 
وأشار عبدالرحمن، إلى أن قرار الغلق وسحب التراخيص؛ جاء نتيجة لما رصدته حملة مفاجئة لمديرية التضامن الاجتماعي، والتي كشفت عن عدة مخالفات بالدار، حيث تم غلقها وسحب التراخيص ونقل 96 طفلًا، منهم المتوفي، كانوا موجودين بها.

اقرأ أيضًا: «التضامن» تكشف حقيقة تعذيب مسنين في دار رعاية بالإسكندرية

وأوضح وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالشرقية، أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال مخالفات الدار، بناءً على توجيهات الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، حيث تم إصدار قرار بإلغاء ترخيص الدار، ونقل الأطفال الموجودين بها إلى مؤسسة أحداث الزقازيق.