loading...

جريمة

ضحايا «الغُلب».. حبس أخ قتل شقيقه «علشان كيس لحمة»

حبس متهم - أرشيفية

حبس متهم - أرشيفية



يأتي عيد الأضحى حاملًا معه ذكرى طيبة لـ«الغلابة» والمساكين، والذين يتهافتون على رائحة الذبيح، إذ يهرولون إلى منازل أصحاب الأضاحي بحثًا عن وجبة يتناولونها «من السنة للسنة»، فمنهم من يقف في طابور انتظار أمام صاحب الأضحية، ومنهم من لا تسعفه قدماه وظروفه على الهرولة فينتظر في بيته لعل الله يُحنن قلوب أهل الخير ويبعثون بنصيبه في اللحم.

لم يكن «أشرف» ابن الـ 40 ربيعًا، ممن يقفون في الطابور رابع أيام العيد، فيبيته كان أولى به، يبحث فيه عن ساعات راحه تفصله عن استئناف التعب بعد الإجازة، إلا أن القدر كان يُخبيء نبأً هو الحزن بعينه للأسرة بأكملها، بعدما تسبب «كيس لحمة» في نهاية حياة الرجل على يد شقيقه.

البداية عندما تلقى اللواء عبد الله خليفة، مساعد وزير الداخلية لأمن الشرقية، إخطارًا مأمور مركز شرطة الزقازيق يفيد بورود بلاغًا من من مستشفى «الزقازيق» العام، يفيد بوصول «أشرف.م.س» 40 عامًا، مقيم بقرية «بيشة قايد» التابعة لدائرة مركز شرطة الزقازيق، جثة هامدة؛ متأثرًا بإصابته بعدة جروح غائرة وتهشم في بعض عظام الجمجمة.

وتبين من التحريات، أن وراء ارتكاب الواقعة الشقيق الأصغر للمجني عليه؛ حيث أفاد شهود عيان بالقرية، بأن أحد الأهالي أرسل «كيس لحمة» من أضحية العيد إلى منزل أسرة الشقيقين، حيث اعتقد كلٍ منهما أن اللحمة من نصيبه، قبل أن يدخلا في مشادة كلامية وتطورت إلى مشاجرة بينهما.

وأشارت التحريات إلى أن المشادة تطورت إلى مشاجرة بالأيدي بين الشقيقين، استل الشقيق الصغر على إثرها جنزير حديد كان بحوزته وهوى به على رأس شقيقه عدة مرات حتى فاضت روحه، وتركه غارقًا في دمائه بعدما هشم بعض عظام رأسه.

وكانت الأجهزة الأمنية بمركز شرطة الزقازيق، برئاسة الرائد أشرف ضيف، رئيس المباحث، قد ألقت القبض على المتهم، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وبالعرض على النيابة العامة أمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.