loading...

جريمة

سيدة تُلقي طفليها في ترعة بالمنيا بسبب خلافات زوجية

غرق أطفال - أرشيفية

غرق أطفال - أرشيفية



لم يمر سوى أيام قليلة على واقعة إلقاء أب طفليه بترعة ناحية فارسكور بدمياط، حتى تجردت سيدة من مشاعر الأمومة وألقت بطفليها هي الأخرى بترعة البحر اليوسفي بعزبة الشيخ عيسي التابعة لقرية صفط الخمار بمركز المنيا، بسبب خلافات مع زوجها. 

تلقى اللواء مجدي عامر مدير أمن المنيا، إخطارًا من العميد مجدي سالم مدير إدارة البحث الجنائي بالمديرية، يفيد قيام سيدة تدعي "الشيماء.ص.ع" 24 عامًا بإلقاء طفليها كلًا من: "محمد.ض" 5 سنوات، وهاني 6 أشهر، بترعة البحر اليوسفي أمام عزبة الشيخ عيسي التابعة لقرية صفط الخمار.

انتقل المقدم أحمد صلاح مفتش مباحث مركز المنيا، والرائد أحمد يسري رئيس المباحث، لمعاينة مكان الواقعة، حيث تم إنقاذ الطفل الأول "الرضيع" قبل غرقه، فيما انتشلت قوات الإنقاذ النهري شقيقه جثة هامدة.

أفادت التحريات الأولية، أن هناك خلافات عائلية بين ربة منزل وزوجها ويدعي "رجب.ض" 33 عامًا، وأنها دائمة الشكوي من معاملته السيئة، حيث يرفض أن تذهب لزيارة أسرتها .

تم إيداع جثة المجني عليه "محمد ضاحي" الطفل الكبير بمشرحة مستشفي المنيا العام تحت تصرف النيابة التي باشرت التحقيقات بإشراف المستشار أحمد الفولي المحامي العام الأول لنيابات جنوب المحافظة.

اقرأ أيضًا: مصدر أمني: تليفون الأب كشف ارتكابه جريمة قتل «طفلي الملاهي»

وتعد هذه الواقعة الثانية في أقل من أسبوع، بعد أن ألقى أب أولاده بترعة ناحية فارسكور، واعترف بقتلهما وأنهى تمثيل الجريمة، واحتجز الأب في سجن المنصورة، لحين انتهاء الإجراءات القانونية، ونقله إلى نيابة فارسكور بمحافظة دمياط لاستكمال تحقيقاتها باعتبارها مكان الجريمة.

وكان محمود نظمي السيد، والد الطفلين، أدعى أنهما اختطفا منه أمام مدينة ملاهي ميت سلسيل، بعد أن أوقفه مجهول للسلام عليه، ثم أخذتها سيدة وهربت في "توكتوك" ناحية قرية السرو.

اقرأ أيضًا: والد طفلي الملاهي بالدقهلية يعترف بقتلهما: لا أستحق أن أكون أبًا 

وكشفت تحريات المباحث وأقوال الشهود برئاسة محمد فتحي صالح، رئيس المباحث، أن الأب اشترى بالونة لأبنائه، في تمام الساعة الخامسة عصرًا، من جانب مدينة الملاهي على طريق البحر الجديد لإبعاد الشبهات عنه، ثم توجه إلى فارسكور التي تبعد عن المدينة بنصف ساعة، وألقاهما في الترعة، وأنه اتصل بزوجته من أعلى الكوبري، يخبرها بأن "الأطفال تاهوا منه بجوار الملاهي"، وهرع إلى قسم شرطة ميت سلسيل للإبلاغ عن جريمة اختطاف أبنائه من الملاهي.

وسلم الأب، بعد ذلك نفسه لمركز شرطة ميت سلسيل بمحافظة الدقهلية، واعترف بأنه قاتل الطفلين لأنه كان يمر بظروف نفسية سيئة، ويشعر دائما بأنه لا يستحق أن يكون أبًا لهما.