loading...

جريمة

المؤبد لبائع خردة جرد زوجته من ملابسها وقتلها بالشرقية

محكمة - أرشيفية

محكمة - أرشيفية



قضت محكمة جنايات الزقازيق بمحافظة الشرقية، اليوم الأحد، بمعاقبة بائع خُردة، بالسجن المؤبد؛ على خلفية اتهامه بتجريد زوجته من ملابسها وتعذيبها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، بسبب شكه في سلوكها، وذلك داخل منزله بدائرة قسم شرطة أول العاشر من رمضان، وذلك برئاسة المستشار زكي العتريس، رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين محمد التوني ووليد المهدي.

تعود تفاصيل القضية رقم 5052 جنايات أول العاشر من رمضان ليوم الثلاثاء 30 يناير الماضي، عندما ضرب الشك بأسهمه قواعد حياة الزوجين «مرسي» و«ميرفت» بعد سنوات هانئة لم يكن يتوقع أحد أن تنتهي نهاية مأساوية كما حدث.

لم يتخيل «مرسي» أن حياته الزوجية ستنتهي بجريمة يدفع حياتها بعد أن يُزهق روح رفيقته، وأن الشك ثماره قاسية إلى الحد الذي يجعله يتخلص من حياة زوجته، إذ أقدم على تعذيبها بأبشع الطُرق الممكنة، قبل أن ينهال عليها ضربًا حتى الموت؛ لشكه في سلوكها.

البداية كانت بورود إخطارًا من مشرحة مستشفى التأمين الصحي بالعاشر من رمضان، يفيد باستقبال جثة ربة منزل تُدعى «م.ع.الـ» 37 عامًا، مُقيمة بالمجاورة 32 بدائرة قسم أول العاشر من رمضان، فيما أفاد الإخطار بأن الجثمان يحمل آثار تعذيب بأماكن متفرقة.

وتوصلت التحريات الجنائية إلى أن وراء إرتكاب الواقعة زوج المجني عليها المدعو «مرسي.ع.م» 47 عامًا، بائع خُردة، سبق اتهامه في قضيتي مُخدرات، والذي أقدم على إرتكاب جريمته بسبب شكه في سلوك زوجته.

ضُبط المتهم، وبمواجهته اعترف المتهم بجريمته وقيامه بتجريد المجني عليها من جميع ملابسها، وإجبارها على دخول الحمام، حيث ظل يعذبها بوضع ماء مغلي على جسدها قبل أن يبدله بمياه باردة، وظل على هذا الحال لفترة قبل أن ينهال عليها ضربًا بسلك رفيع حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

تحرر عن ذلك المحضر اللازم، فيما تم التحفظ على الزوج المتهم، وبالعرض على النيابة العامة أمرت بإحالته محبوسًا إلى محكمة جنايات الزقازيق التي أصدرت حكمها المتقدم.