loading...

أخبار مصر

تحويل مقبرة النبيل تي لـ«مخزن».. وأثريون: أمر بحاجة لوقفة حاسمة من الوزارة

no title

no title



انتقد عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مسئولي وزارة الآثار بعد تداول العديد من الصور، التي التقطت داخل مقبرة النبيل تي، التي تعد من أهم مصاطب منطقة سقارة وأكثرها شهرة، والتي ترجع للأسرة الخامسة، تكشف عن تحولها إلى مخزن يحتوي على مراوح كهربائية وسلالم خشبية، وبعض الأدوات الملقاة على أرضية المنطقة الأثرية.

من جانبه يقول غريب سنبل، مدير الإدارة المركزية للترميم، في تصريحات خاصة لـ"التحرير"، إنه ما كان يجب أن تترك تلك الأدوات في المقبرة بهذا الشكل، كما أنه لا بد من أن يمنع أي شخص من دخولها، لافتًا إلى أنها كانت مغلقة من أجل تنفيذ بعض أعمال الترميم.

وأوضح، أن ذلك لا يؤثر بالسلب على المقبرة، لكنه كان من الأفضل عدم ترك المشهد بهذا الشكل، وأن يتم إزالتها في نهاية العمل.

وتقوم وزارة الآثار بأعمال ترميم بدأت قبل عيد الأضحى داخل مقبرة النبيل (تي)، والتي يشرف عليها إحدى البعثات المصرية، كما يتم إدخال نظام إضاءة داخلها، ولا ترى الوزارة أية أزمة في وضع مثل هذه الأدوات داخل المقبرة، معتبرة أنه يتم استخدامها أثناء أعمال الترميم، وأن المراوح الكهربائية يستخدمها العمال نظرًا للجو شديد الحرارة، الذي يدفع الأثريين لاستخدامها أثناء العمل.

ومن جانبه يقول الدكتور بسام الشماع، الباحث في علم المصريات، في تصريحات خاصة لـ"التحرير"، إن تخزين بعض الأدوات داخل مقبرة النبيل تي يعد مظهرًا غير حضاري، وأمر بحاجة إلى وقفة من مسؤولي وزارة الآثار.

وأوضح، أنه كان يجب إنشاء غرفة خشبية خارج المقبرة حتى يضع العمال هذه الأغراض بداخلها، ولا يحدث ضرر للمقبرة، لكن هناك نوع من الاستسهال من جانب المرممين، وربما الخوف من أن مثل هذه الطلبات بحاجة إلى وقت طويل حتى تحصل على موافقة من الوزارة.

وتعد النبيل "تي" من أهم مصاطب سقارة، وأكثرها شهرة، وتعود إلى عصر الدولة القديمة من الأسرة الخامسة، وشغل "تي" وظيفة المشرف على أهرامات ومعابد الشمس في أبي صير.

ومن أهم مناظر مصطبة "تي" تماثل لـ(تي) محمول علي محفة ومعه أتباعه، ومشاهد تسمين الأوز والطيور، ونقل تماثيل المتوفى الضخمة الثقيلة على زلاجات يتقدمها شخص يصب الماء أو الزيت ليمنع أية احتكاكات بين الزلاجة الخشبية والأرض، ومناظر المغنيات والموسيقيات والخبازين والعجانين، ومنظر لـ(تي) وزوجته يشرفان علي بعض العمال، الذين نقشوا في أربع صفوف، فنرى إشعال فرن لصهر الذهب ونحاتين وصناع فخار وصانعي أواني حجرية والنجارين، وأحدهم يقوم بصقل باب وصندوق.