loading...

جريمة

«قتيل وحرق منزلين».. حبس 11 متهمًا في معركة «شوي اللحمة»

السجن - أرشيفية

السجن - أرشيفية



أمرت نيابة الإبراهيمية العامة، بإشراف المستشار وليد جمال، المحامي العام لنيابات شمال الشرقية، اليوم الأحد، بحبس 11 متهمًا، 4 أيام على ذمة التحقيقات؛ على خلفية تورط اثنين منهم في قتل أحد جيرانهما، فيما أقدم الـ9 الآخرين على إشعال النيران في منزل القاتل ووالده انتقامًا لمقتل ابنهم.

وسيطرت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، على الأوضاع التي شهدها حي «السلخانة» التابع لدائرة مركز الإبراهيمية، بعد مصرع أحد أبناء الغجر وانتقام أسرته بإشعال النيران في منزل المتهم ووالده، فيما دفعت الحماية المدنية بـ4 سيارات للسيطرة على النيران.

ولفظ أحد أبناء الغجر، أنفاسه الأخيرة، متأثرًا بإصابته بعدة طعنات غائرة بأنحاء جسده على يد أحد جيرانه بسبب «شوي اللحمة»، فيما فرضت قوات سياجًا حول منطقة العنف، وتمكنت من ضبط عدد من المتورطين من الطرفين.

وأقدم العشرات من الغجر على إشعال النيران بمنزل جيرانهم؛ انتقامًا لوفاة نجلهم متأثرًا بإصابته بطعنات متفرقة وجروح غائرة؛ إثر نشوب مشاجرة بينه وأحد جيرانه بسبب «شوي اللحمة».

البداية كانت بتلقي اللواء عبد الله خليفة، مدير أمن الشرقية، إخطارًا من مأمور مركز شرطة الإبراهيمية، يفيد بورود بلاغًا بنشوب مشاجرة بين كلًا من: «عمرو.ك» 22 عامًا، من الغجر، و«الشبراوي.م.ال» من أبناء الإبراهيمية، لخلاف على شوي اللحمة بأحد المحلات بدائرة المركز.

وتطورت المشاجرة لقيام الطرف الثاني بطعن الأول عدة طعنات، بسلاح أبيض، أسفرت عن إصابات بالغة، تم نقله على إثرها إلى المستشفى العام وهو في حالة حرجة، فيما قامت أسرة المجني عليه بإشعال النيران في منزل المتهم ووالده بدافع الانتقام.

وعلى الفور، وصلت الأجهزة الأمنية إلى موقع المشاجرة، وتم السيطرة على الأوضاع وضبط عدد من المتورطين في المشاجرة والحريق، فيما تم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى الإبراهيمية المركزي، والتحفظ عليها تحت تصرف النيابة.

وحاول أهل القتيل اقتحام مشرحة المستشفى وأخذ الجثة، إلا أن قوات الأمن تصدت لهم وتمكنت من ضبط 9 من مُثيري الشغب ومن أشعلوا النيران في المنزلين، وتم ضبط القاتل وأحد أصدقائه، والذي تبين اشتراكه مع الجاني في جريمته، وبالعرض على النيابة العامة أمرت بحبس الجميع 4 أيام على ذمة التحقيقات.