loading...

محليات

مصر الأولى عالميًا.. الوادي الجديد تنتج 60 ألف طن «بلح سيوي» سنويًا

بلح

بلح



انتشرت في مصر 17 نوعًا من التمور، وتعد هي الأولى على مستوى العالم في إنتاجه بحجم 1.5 مليون طن سنويًا، حيث تمثل 17.7% من حجم الإنتاج العالمي البالغ 7.5 مليون طن، وترتفع حصة مصر عربيًا إلى نحو 23% من حجم الإنتاج تليها السعودية والإمارات ثم الجزائر.

60 ألف طن سنويًا بالوادي الجديد
بدأت محافظة الوادي الجديد موسم جني محصول البلح، حيث تستهدف هذا العام إنتاج ما يزيد على 60 ألف طن من البلح السيوي النصف جاف.

وقال الدكتور مجد المرسي، وكيل وزارة الزراعة بالوادي الجديد، إن إنتاج المحافظة من البلح يأتي من 1.9 مليون نخلة، من بينها 1.1 مليون نخلة مثمرة بالفعل تنتج البلح السيوي النصف جاف، والمعروف بالبلح الصعيدي، الذي يحتمل التخزين والتعبئة والتغليف.

وأضاف المرسي، أن هناك توسعات سنوية في زراعة النخيل لإنتاج كميات من البلح الصعيدي، وبعض الأنواع الأخرى التي تستخدم في صناعة عسل البلح والصناعات الغذائية المختلفة، حيث يتم غرس فسائل النخيل، وتبدأ في الإنتاج بعد مرور ما يقرب من 5 أعوام في ظل الاهتمام بها، واتباع الطرق السليمة في الري والتسميد.

وأشار إلى أن القطاع الزراعي يولي اهتمامًا كبيرًا بالنخيل، حيث تم تنظيم دورات وندوات إرشادية لمزارعي النخيل ومنتجي التمور بالمحافظة للتعريف بطرق التسميد والري والتلقيح والتقويس والتكييس، وصولا إلى طرق الجني السليمة للحفاظ على المحصول، إضافة إلى مكافحة سوسة النخيل الحمراء على مدار العام.

استخدام التمور في الوجبات المدرسية

المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة السابق، أكد أن صادرات التمور المصرية حققت خلال الربع الأول من العام الجاري نموًا كبيرًا بنسبة زيادة بلغت حوالي 70%، حيث بلغت 30 ألف طن بقيمة 29.4 مليون دولار مقارنة بـ17.8 ألف طن خلال نفس الفترة من عام 2017، محققة بذلك نسبة 88% من إجمالي صادرات التمور المصرية عام 2017 بالكامل، مشيرًا إلى أن متوسط سعر الطن ارتفع خلال الربع الأول من العام إلى 980 دولارًا للطن، مقارنة بنحو 824 دولارًا للطن خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وقال الوزير السابق، إنه تم تصدير التمور المصرية إلى أسواق 42 دولة مختلفة، يأتي على رأسها إندونيسيا، المغرب، ماليزيا، بنجلاديش، تايلاند، كما تم فتح أسواق جديدة بإفريقيا، وآسيا، وأوروبا، لافتًا إلى أن مصر تحتل المرتبة الأولى عالميا، من حيث الإنتاج بنسبة 18% من الإنتاج العالمي للتمور، والأولى على مستوى الوطن العربي بنسبة بلغت 23%.

وقال الدكتور أمجد القاضي، مدير مركز تكنولوجيا الصناعات الغذائية والتصنيع الزراعي، إنه يجرى حاليا التوسع في إدخال التمور في الوجبات المدرسية، وفي المنتجات الغذائية بشكل عام بالتعاون مع الجهات المعنية، والاستفادة من تمور الدرجة الثانية في إنتاج مسحوق التمر المُجفف كبديل للسكر والتمور الرطبة في إنتاج عجينة التمور.

ارتفاع صادرات مصر من التمور
أعلن المجلس التصديري للصناعات الغذائية، عن ارتفاع صادرات مصر من التمور خلال شهري يناير وفبراير الماضيين بنسبة 127%، بما قيمته 20.5 مليون دولار أمريكي، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي 2017، مشيرًا إلى أن كمية التمور المصدرة بلغت 21.6 ألف طن مقابل 12 ألف طن لنفس الفترة من عام 2017، وبنسبة زيادة فى القيمة قدرها 81%.

وأوضح المجلس، أن صادرات شهر يناير 2018 سجلت ما قيمته 8.2 مليون دولار بإجمالي 11 ألف طن، فيما بلغت صادرات شهر فبراير 2018 ما قيمته 12.3 مليون دولار بإجمالى 10.6 ألف طن، منوهًا إلى أن قيمة صادرات التمور خلال شهري يناير وفبراير 2018 تمثل ما نسبته 61% من إجمالي صادرات التمور المصرية في عام 2017، كما تعد صادرات فبراير الماضي أعلى قيمة لصادرات قطاع التمور المصرية في تاريخ مصر، التي احتلتها صادرات مارس 2014 بقيمة صادرات 7.6 مليون دولار.

وذكر، أن إندونيسيا تصدرت قائمة أكبر الدول المستوردة للتمور المصرية خلال الشهرين الماضيين بقيمة 12 مليون دولار، وكمية قدرها 12.4 ألف طن، تمثل 58% من إجمالي صادرات التمور المصرية خلال تلك الفترة، يليها المغرب بقيمة 6.3 مليون دولار، وكمية قدرها 6.7 ألف طن، ماليزيا بقيمة مليون دولار، تلاها بنجلاديش، ثم تايلاند، جنوب إفريقيا، الأردن، ألمانيا الاتحادية، سوريا، سنغافورة، الولايات المتحدة الامريكية، الصين، نيجيريا ، كندا، الهند، الإمارات العربية المتحدة، تركيا، تنزانيا، روسيا، لبنان، موريشيوس، بلجيكا، الكاميرون، كينيا، المجر، كامبوديا، الكويت، سيشيل، غانا.

وأرجع المجلس، النتائج الإيجابية لصادرات التمور إلى الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة لهذا القطاع الهام، انطلاقًا من كون مصر أكبر منتج في العالم للتمور بكمية بلغت 1.5 مليون طن تمثل حوالى 17% من حجم الإنتاج العالمي، مشيرًا إلى أنه سيتم بالتعاون مع مركز تكنولوجيا الصناعات الغذائية ومنظمة الأغذية والزراعة "فاو" لعقد عدد من ورش العمل والأنشطة التي تهتم بالتسويق الدولي للتمور والتعبئة والتغليف ونظم الجودة في تصنيع التمور لزيادة القيمة المضافة لهذا المنتج الهام.

وتنتشر في مصر 17 نوعًا من التمور هي الأكثر انتشارًا في البيئة المصرية، أشهرها البلح الحياني والزغلول والسماني والأمهات وبنت عيشة، وأم الفروخ والعرابي، والحلاوي والكبي، والكبوشي، وصفر الدوميين، والسرجي، والسلمي، وأصفر، وسلالة بذرية، وهناك مجموعة أصناف من التمور نصف الجافة، وهي السيوي والصعيدي والعمري، والعجلاني، وحجازي أبيض، وهناك 11 نوعًا من التمور الجافة تنتشر بجنوب مصر أشهرها السكوتي "الأبريمي والبركاوي"، والبرتمودا "بنتمودا"، الملكابي، والجندلية، الجراجودا، الدجلة، والشامية، والكولمة، ومن أهم الأصناف المستوردة البرجي والحلاوي والخضراوي وأسطة عمران والزاهدي وأم الدهن وأصبع العروس وحلوة الجبل.