loading...

جريمة

تجديد حبس موظف ذبح زوجته بعد «الأضحية»

ذبح بالسكين - تعبيرية

ذبح بالسكين - تعبيرية



قررت نيابة قليوب، اليوم الأحد، تجديد حبس موظف بشركة قطاع عام، 15 يومًا على ذمة التحقيق، بتهمة ذبح زوجته أمام أشقائه وزوجاتهم، إثر حدوث مشادة كلامية بينهما أثناء ذبح الأضاحى أول أيام عيد الأضحى، وسط حالة من الذعر والرعب، التى ضربت أرجاء قرية ميت نما التابعة لمركز قليوب.

تعود تفاصيل الواقعة عندما تلقى اللواء رضا طبلية مدير أمن القليوبية، إخطارًا من مستشفى النيل بشبرا الخيمة، يفيد مصرع، "عزة.م"، بقرية ميت نما بقليوب، إثر جرح طعني بالرقبة.

على الفور، انتقل اللواء علاء فاروق مدير المباحث، وبسؤال زوج المجني عليها، والشهود من زوجات أشقائه، قرروا أنه عقب تقديم المجني عليها الشاى لزوجها أثناء قيامه بذبح الأضحية، انزلقت قدمها بسبب الدماء، وحاول زوجها أن ينقذها ولكنها سقطت على سكين يستخدمه في الذبح، فلقيت مصرعها في الحال، وتم تعيين حراسة أمنية لمراقبة الوضع حول منزل الضحية وبالقرية.

لكن شقيق القتيلة ويدعى إبراهيم، اتهم زوجها بتعمد قتلها  فى المحضر رقم 4559 لسنة 2018 مركز قليوب، بعد أن ذهب إلى المستشفى ورأى شقيقته مذبوحة من رقبتها وجثة هامدة، ونفى الرواية التى يرددها زوجها وأسرته حول سبب مصرعها، وأنه هو من قام بذبحها بسبب خلافات متواصلة بينهما، وليست وليدة اللحظة.

وهنا انقلبت الأحداث تماما وأجرت الشرطة تحرياتها حول الواقعة بالكامل، وألقى القبض على المتهم وبعرضه على النيابة اعترف بقتلها بعد نشوب خلاف بينهما على تجزئة لحم الأضحية  فقام بطعنها بسلاح أبيض " كزلك" فى رقبتها كان يستخدمه في الذبح مما تسبب في إصابتها التي أودت بحياتها.

وبعرض المتهم على النيابة قررت حبسه  4 أيام على ذمة التحقيق، واليوم أصدرت قرارها بتجديد الحبس 15 يوما.

وقال شقيق القتيلة لـ"التحرير"، إن زوجها وأسرته حاولوا تضليل رجال الشرطة والعدالة فى البداية بإلقاء شقيقته فى دماء الأضحية على أساس أنها سقطت على السكين، وهذا الكلام غير صحيح على الإطلاق، وأن زوجها هو من قام بقتلها بعد حدوث مشادة بينهما  بعد أن أعدت له كوبا من الشاى ولم تعجبه، فقام بجذبها من رقبتها وذبحها "بكزلك" بدم بارد وسط ذهول أشقائه وزوجاتهم.

وتابع شقيقها، أنه قام بنقلها للمستشفى فى سيارة نقل وورد تقرير المستشفى، وجاء التقرير الطبى كما ورد فى كلام زوجها لأهالى القرية حول سبب مصرعها لكن الشرطة أعادت التحريات بعد تحرير محضر واعترف بقتلها.