loading...

إقتصاد مصر

40% تراجعا في مبيعات مواد البناء.. والسوق في انتظار كسر الركود

مواد البناء

مواد البناء



أثار تراجع سعر الحديد فى شهر أغسطس الجاري العديد من التساؤلات، خاصة أن حجم التراجع تجاوز الـ700 جنيه ليسجل متوسط سعره 12200 بعد وصوله لـ12900 جنيه للطن، ما جعل كثيرا من المستهلكين يستبشرون بتحسن حركة البيع والشراء خلال الفترة القادمة.

إلا أن المختصين بالشأن من تجار وصناع أكدوا أن السوق لم تتحرك بعد وأنهم يأملون فى تحسن القريب.

أسعار الحديد اليوم:

اقرأ أيضا: 2 مليار دولار حجم صادرات مواد البناء خلال الربع الأول من 2018 

طارق الجيوشى عضو غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات المصرية، أكد أن العديد من العوامل تتحكم فى سعر الحديد المحلي منها القيمة الشرائية للجنيه مقابل الدولار، سعر المادة الخام "البليت" فى بورصة المعادن العالمية، وأسعار الطاقة وتكلفة الإنتاج وأجور العاملين وغيرها.

وأضاف الجيوشي أن مدخلات الإنتاج يتم استيرادها بنسبة 100% إضافة إلى الضرائب التى تفرض من جهة أخرى، مؤكدًا أن ادعاء أن الحديد المستورد أرخص من المصري لا أساس له منه الصحة، وذلك لأنه لم يستطع المنافسة بالسوق المحلية بل إنه أثر سلبًا على السوق.

وأضاف عضو شعبة الصناعات المعدنية أن السوق المحلية عانت من تراجع فى المبيعات مؤخرًا تجاوز الـ20% مقارنة بالعام الماضى.

اقرأ أيضا: ارتفاع أسعار مواد البناء.. وخبراء يكشفون تأثيره على سوق العقارات 

على جمال الدين أحد أعضاء شعبة المعادن بالاتحاد العام للغرف التجارية، أكد أن السبب فى الانخفاض يرجع إلى انخفاض حجم الطلب على الشراء بنحو 40%، الأمر الذى اضطر أصحاب المصانع إلى تخفيض السعر حرصًا على تحريك سوق البيع والشراء.

وأضاف جمال الدين، أن إجمالي حجم مبيعات الحديد هذه الفترة 500 ألف طن شهريا وذلك مقابل 700 ألف طن شهريا العام الماضي.

وكان إنتاج مصر من الحديد في 2016، 7 ملايين طن سنويا، بينما نستورد نحو 1.5 مليون طن، ووصل الإنتاج خلال العام الماضي إلى 8 ملايين طن، كما وصل حجم الاستيراد من الخارج إلى 120 ألف طن. 



اقرأ أيضا: اتهامات بين المصانع والتجار حول أسباب رفع أسعار الحديد والأسمنت 
 

في ذات الوقت تراجعت مبيعات الأسمنت بالسوق المحلية مقارنة بالعام الماضي، الأمر الذى أثار قلق تجار ووكلاء مواد البناء على السوق المحلية ومستقبل حركة البيع والشراء به.

أسعار الأسمنت اليوم:


 

سيد عبد الكريم عضو شعبة مواد البناء بالغرف التجارية، أكد أن أسعار الأسمنت تشهد حالة من الثبات خلال الفترة الأخيرة، مشيرًا إلى أن نسبة مبيعات الأسمنت تراجعت مقارنة بالعام الماضى بنسبة تصل إلى 40%، وأن السوق تشهد حالة من الترقب الشديد خلال المرحلة المقبلة خاصة مع بداية الانخفاض الذى حدث قبل أيام قليلة.

وتمثل الطاقة الإنتاجية الحالية لصناعة الأسمنت فى مصر 62 مليون طن سنويا، ومتوقع أن تصل إلى 84 مليون طن فى عام 2020، وتحتل مصر المركز الـ12 بين دول العالم فى إنتاج الأسمنت. ويبلغ حجم الاستهلاك الحالى نحو 55 مليون طن سنويا، بما يعنى وجود فائض فى المعروض مقابل حجم الطلب بالسوق المحلية. 
 

جدير بالذكر أن المجلس التصديري لمواد البناء والحراريات والصناعات المعدنية أعلن عن مواصلة صادرات مصر من الحديد والصلب ارتفاعها للشهر الرابع على التوالي، حيث سجلت 370 مليون دولار في الفترة من يناير إلى إبريل من العام الحالي بارتفاع 17% عن نفس الفترة من العام الماضي، رغم فرض الولايات المتحدة الأمريكية رسومًا جمركية على وارداتها من الحديد والصلب من دول العالم المختلفة، بنسبة 25% وهو الإجراء الذي طبق على الحديد المصري.

وأوضح المجلس أن معظم قطاعات مواد البناء شهدت نشاطا ملحوظا في أول 4 أشهر من العام مما دفع إجمالي صادرات المجلس إلى الارتفاع بنسبة 10% لتسجل 2 مليار و52 مليون دولار، وهو ما يرجع بصفة أساسية لارتفاع صادرات الصناعات المعدنية بنسبة 11% لتسجل نحو 1.664 مليار دولار ومن أكثرها نموا الألمنيوم ومصنوعاته بنسبة 54% لتسجل 215 مليون دولار، وصادرات النحاس ومصنوعاته بنسبة 53% لتسجل 79 مليون دولار، ومصنوعات من الحديد كالجسور والصهاريج والأسلاك والمسامير بنسبة 51% لتسجل 60 مليون دولار، في حين تراجعت صادرات الحلي والأحجار الكريمة بنسبة 1% لتسجل 906 ملايين دولار.