loading...

إقتصاد مصر

رغم زيادة تحويلات المصريين..لماذا يقترض «البنك الأهلي» بالدولار؟

البنك الأهلي

البنك الأهلي



يسعى البنك الأهلي المصري لزيادة محفظة قروضه الخارجية بمقدار مليار دولار في السنة المالية 2018-2019 لتصل إلى 2.5 مليار دولار.

ويتفاوض البنك للحصول على تمويل خارجي جديد من مؤسسات صينية، بحسب تصريحات صحفية لنائب رئيس البنك يحيي أبو الفتوح.

وما الأسباب التي تدفع البنوك للاقتراض من الخارج ورغم ارتفاع تحويلات المصريين العاملين بالخارج وعودة تدفق العملة الصعبة إلى البنوك عقب تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016؟!

32 مليار دولار حصيلة البنك الأهلي منذ التعويم 

وارتفعت تحويلات المصريين العاملين بالخارج خلال الفترة من يوليو إلى إبريل 2017/2018 بنحو ‏8.5 ‏مليار دولار وبمعدل ‏48.2%، ‏لتصل إلى نحو 26‏ مليار دولار، مقابل نحو 17.5 مليار دولار خلال الفترة المماثلة من العام الماضي.

وبلغت حصيلة البنك الأهلي (أكبر بنك حكومي) من العملات الأجنبية نحو 32 مليار دولار منذ تعويم الجنيه وحتى الآن.

اقرأ أيضا : كيف تطور الدين الخارجي لمصر حتى وصل إلى 83 مليار دولار؟ 

دعم السيولة الدولارية 

ووفقا لمصدر مسئول بالبنك الأهلي، فإن عادة البنوك المحلية تلجأ للاقتراض من الخارج من بنوك تنمية أو مؤسسات لدعم وضمان الصادرات، حيث يتم الحصول على هذه القروض بفائدة منخفضة بهدف دعم السيولة الدولارية لتلبية احتياجات العملاء أو تمويل الاستثمارات الصينية في مصر إذا كانت جهة الإقراض بنكا أو مؤسسة صينية، أو بهدف تمويل الشركات المصرية التي تستورد خامات أو معدات من الصين.

إعادة إقراضها بسعر أعلى 

وأضاف أن البنوك تقترض من الخارج بأسعار فائدة تصل إلى 2.5% وتعيد إقراضها بـ(ليبور+)، مشيرا إلى أن ليبور حاليا تصل إلى 4%، قد يزيد عليها البنك 1% أو 2% فائدة لا أكثر.

والليبور -هو سعر الفائدة المعروض بين البنوك- هو عبارة عن متوسط سعر الفائدة على المدى القصير والذي تقوم عنده البنوك بإقراض واقتراض الأموال من بعضها وبعض لتخفيف مراكزها التي تؤثر على السعر لأمور أخرى.

ويعد البنك الأهلي، الممول الرئيسى للهيئة العامة للبترول، لتمويل شراء منتجات البترول المختلفة، حيث يوفر البنك ما يقارب 200 مليون دولار شهريا لشراء كل احتياجات الهيئة من السوق الخارجية، الأمر الذى يشكل ضغطا على السيولة المتوافرة لديه من العملة الصعبة.

اقرأ أيضا: بحد أدنى 1000 جنيه.. كيف تفتح حساب مع بنك الإسكان والتعمير؟ 

ويسعى البنك الحكومى إلى تعزيز السيولة الدولارية لديه، حيث يتواصل مع عدة مؤسسات تمويل دولية للحصول على قروض بالعملة الصعبة لإعادة إقراضها فى السوق المحلية، منها مفاوضات مع البنك الأوروبى للاستثمار للاقتراض 500 مليون دولار والتفاوض مع بنوك خليجية لترتيب قرض مشترك لصالح البنك بقيمة 600 مليون دولار.

اقرأ أيضا: «زراعي أو صناعي».. مول مشروعك بـ20 مليون جنيه من بنك SAIB 

ويعد البنك الأهلي المصري أقدم وأعرق البنوك التجارية المصرية، حيث أنشئ في 25 يونيو 1898 برأس مال مليون جنيه إسترليني، وقد تطورت وظائف البنك وأعماله بشكل مستمر عبر تاريخه وفقا للتطورات الاقتصادية والسياسية التي مرت بها البلاد، ففي الخمسينيات من القرن الماضي تولى البنك القيام بوظائف البنوك المركزية ثم تفرغ بعد تأميمه في الستينيات لأعمال البنوك التجارية مع استمرار قيامه بوظائف البنك المركزي في المناطق التي لا يوجد للأخير فروع بها، فضلا عن الاضطلاع منذ منتصف الستينيات من القرن الماضي بإصدار وإدارة شهادات الاستثمار لحساب الدولة.

وتمكن البنك خلال العام المالي 2016/2017 من تحقيق مؤشرات أداء إيجابية، حيث بلغ إجمالي المركز المالي في يونيو 2017 نحو 1365 مليار جنيه بزيادة نسبتها 94% عن يونيو 2016، لتصل نسبة إجمالي أصول البنك إلى نحو 31% من إجمالي أصول الجهاز المصرفي.

وبلغت أرصدة الودائع نحو 862 مليار جنيه بزيادة نسبتها 54% عن العام السابق، بما يمثل نحو 28,5% من إجمالي ودائع الجهاز المصرفي.