loading...

رياضة مصرية

بين عدم الاحترافية والدهشة والخاسر الأكبر.. تعليقات النجوم على أزمة صلاح

محمد صلاح

محمد صلاح



لا صوت يعلو فوق صوت أزمة محمد صلاح نجم المنتخب الوطني ونادي ليفربول الإنجليزي، ووكيله أعماله رامي عباس، مع اتحاد الكرة برئاسة المهندس هاني أبوريدة، وذلك بعد أن فتح صلاح النار على الجبلاية من خلال تدوينه له مساء أمس الأحد، وأعقبها وكيله بتدوينة أخرى، ثم رد مسؤولو الجبلاية ببيان.

البداية حين كتب محمد صلاح عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: «الطبيعي أن أي اتحاد كرة يسعى لحل مشاكل لاعبيه حتى يوفروا لهم الراحة.. لكن في الحقيقة ما أراه عكس ذلك تمامًا.. ليس من الطبيعي أن يتم تجاهل رسائلي ورسائل المحامي الخاص بي ... لا أدري لماذا كل هذا؟ أليس لديكم الوقت الكافي للرد علينا؟!».

وكشف مصدر مسئول داخل اتحاد الكرة عن مطالب محمد صلاح، التي طلبها وكيله رامي عباس، من مسئولي الجبلاية، حيث أوضح المصدر في تصريحات خاصة لـ«التحرير»، أن مطالب صلاح تتمثل في فرض حراسة خاصة على اللاعب منذ وصوله لمطار القاهرة، وفي الفندق، وأمام غرفة إقامته، والمطعم، والأوتوبيس الخاص بالمنتخب الوطني. 

وطلب محمد صلاح أيضًا أن يكون التواصل مع وكيله أولًا لإجراء أي حوارات أو مؤتمرات أو التقاط صور فوتوغرافية، بجانب عدم إلزام اللاعب بأي متطلبات خاصة بالمنتخب دون الرجوع لوكيله، كما هدد وكيل صلاح في مخاطباته، بالرد على هذه الطلبات قبل يوم 27 أغسطس، وإلا سيتم إقالة اتحاد الكرة، كما هدد بعدم مشاركة اللاعب في لقاء النيجر بتصفيات أمم إفريقيا نتيجة تأخر اتحاد الكرة في استدعاء اللاعب. 

كما كتب وكيل أعمال اللاعب محمد صلاح، رامي عباس، بتدوينة قال فيها: «لقد طفح الكيل»، وتبعها بتدوينة أخرى: «طلبنا ضمانات تتعلق بانتهاك حقوق محمد أثناء وجوده في الفريق الوطني، والتأكيدات بأن انتهاكات حقوق الصور لن تحدث مرة أخرى في المستقبل، هذا كل شيء، لكن لم يصلنا أي رد حتى الآن!».

ثم أصدر ورد مجلس إدارة اتحاد الكرة، بيانًا رسميًا، على تغريدة محمد صلاح، وجاء نص البيان كالآتي: "اتحاد الكرة لم يتلق أي اتصالات أو رسائل أو مخاطبات مباشرة من أي من لاعبي المنتخب الوطني الأول، خاصة من محمد صلاح، وكل ما ورد للاتحاد من مخاطبات رسمية، كان من وكيل للاعب، علما بأن المخاطبة الرسمية وردت إلى الاتحاد بتاريخ  23 أغسطس الحالي، بعد أن أرسل الوكيل في وقت سابق، رسالة، على "الإيميل" الشخصي لرئيس الاتحاد، بتاريخ  11 أغسطس، وتم التواصل معه يوم 16 أغسطس، للتأكيد عليه بأن أية طلبات يجب أن يتم إرسال خطاب رسمي بها، على الفاكس أو الإيميل الرسمي للاتحاد.

ومع تسلم الاتحاد للخطاب الرسمي، تم إبلاغه بأن مجلس الإدارة سيعقد اجتماعا بعد العودة من إجازة عيد الأضحى المبارك، وهو الاجتماع الذي أعلن عن عقده اليوم الإثنين، حيث سيتم خلاله مناقشة هذه الطلبات وإعلان الرد عليها، والحقيقة أن الخطاب المذكور استخدم عبارات، نراها غير مناسبة، ويصعب القبول بها، لما احتوته من تجاوزات، وتعد سابقة لم تحدث في تاريخ العمل الإداري لكرة القدم على مستوى العالم، عندما يطالب وكيل لاعب، اتحاد كرة، بالاستقالة، إذا لم تتم الاستجابة لطلباته، التي وصفها بأنها غير قابلة للتفاوض.

ومع ذلك فإن مجلس الإدارة هو الجهة المنوط بها الكشف عن فحوى هذا الخطاب، وما تضمنه من طلبات، وهو أيضا الجهة الوحيدة التي تملك تقييم هذه الطلبات، بما هو متعارف عليه لائحيا أو عرفيا، والرد المناسب عليها، حفاظا على وحدة المنتخب الوطني من إحداث أي تمييز بين لاعبيه".

ويعقد مجلس إدارة اتحاد الكرة، برئاسة هاني أبوريدة، اجتماعًا اليوم الإثنين، من أجل مناقشة العديد من الأمور المتعلقة بمنظومة كرة القدم المصرية، وهناك ملفات رئيسية على طاولة الجبلاية أهمها أزمة محمد صلاح.

وفيما يلي نستعرض تعليقات النجوم على الأزمة:

أحمد حسام ميدو

كتب أحمد حسام ميدو، نجم المنتخب الوطني ونادي الزمالك السابق، عبر حسابه الشخصي على تويتر: "موقف اتحاد الكرة X صلاح مقلق للغاية لمستقبل منتخبنا الوطني فاللاعب يريد ما وعد به بعد كأس العالم بأن اتحاد الكرة سيرحل لا محالة واتحاد الكرة يتحدى بأنه لا يوجد أي جهة أهم من اتحاد الكرة فيما يخص شؤون إدارة كرة القدم!! تحدي كبير الخاسر الوحيد فيه هو منتخب مصر!!".

أحمد حسن

قال أحمد حسن، قائد المنتخب الوطني السابق والمشرف على الكرة بنادي بيراميدز، لمحمد صلاح، في تصريحات إذاعية، اليوم الإثنين، إنه مندهش من طلب صلاح، بتوفير حراسة خاصة له، في معسكرات الفراعنة.

وأردف قائد المنتخب الوطني السابق: "على صلاح أن يتذكر ما قام به الشعب المصري من أجله، حين تعرض للإصابة في نهائي دوري أبطال أوروبا، الجميع كان يدعو الله أن يعجل بتعافيه، وقلوب 100 مليون مصري تألمت لإصابة صلاح، كيف يطلب حراسة في مصر وهو في بيته ووسط أهله؟".

كرم كردي

من جانبه قال كرم كردي، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، في تصريحات صحيفة: "في رأيي الشخصي، التعامل بعدم احترافية من قبل الراعي منذ بداية الأزمة السبب في المشكلة مع صلاح".

وتابع كرم كردي: "بالتأكيد، سأراجع كافة رسائل صلاح ومحاميه لاتحاد الكرة خلال اجتماع مجلس الإدارة اليوم حتى أكون قادرا على الحكم بشكل نهائي، ولكن منذ بداية الأمر والشركة الراعية فشلت في إدارة المشكلة باحترافية".

حسين حلمي

فيما أكد حسين حلمي مدير الشئون القانونية باتحاد الكرة، أن محمد صلاح يرغب في الحصول على تعويض مالي من اتحاد الكرة، نتيجة الأضرار التي لحقت به بسبب وضع اسمه وصورته على إعلانات خاصة بالشركة الراعية للجبلاية، قبل كأس العالم 2018 في روسيا. 

وقال حلمي، إن صلاح يقصد هذا الأمر بتدوينته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، موضحًا أن هاني أبوريدة رئيس اتحاد الكرة، لا يريد سداد أي مبالغ، موضحًا أن حل المسألة وقت حدوثها تمثل في نزع صورة اللاعب من أي إعلانات تخص بريزنتيشن، لكن اتحاد الكرة لم يسدد أي مبالغ مالية وقتها.

عمرو أديب

كما علق الإعلامى عمرو أديب، على الأزمة وكتب على حسابه بتويتر: "هو الأخوة فى اتحاد الكرة مش واخدين بالهم إن صلاح بقى محترف في إنجلترا ودة في الغالب بيبقى ليه معاملة تانية، مقصدش معاملة تفضيلية ولكن معاملة احترافية، وبلاش والنبي حكاية اللي عمل صلاح يعمل غيره أما تبقوا تعملوا غيره نبقى نتكلم، حوار مباشر وسريع مع المحامى بتاعه يخلص الموضوع فورُا ".

نجيب ساويرس 

من جانبه طالب رجل الأعمال نجيب ساويرس، أعضاء اتحاد الكرة بالاستقالة، ونشر ساويرس على حسابه على تويتر قائلا: "هو وكيله مش بيمثله؟؟ التعامل مع قامة مصرية زى محمد صلاح رفع اسم بلده بطريقة غير مسبوقة ميكونش كده.. وعدم الرد يضعف حجتكم! وأنا بضم صوتي لمحمد صلاح.. استقيلوا وريحونا بعد الفشل الذريع!".