loading...

رياضة مصرية

اتحاد الكرة يحسم حقيقة تحويل محمد صلاح إلى لجنة الانضباط

محمد صلاح

محمد صلاح



نفى الاتحاد المصري لكرة القدم، برئاسة المهندس هاني أبوريدة، ما تم تدواله من خطاب مزور باسم رئيسه، يفيد بإحالة الدولي المصري محمد صلاح، نجم المنتخب الوطني، ونادي ليفربول الإنجليزي، إلى لجنة الانضباط، وطالب الجبلاية، عدم الحصول على أي تصريحات أو مكاتبات إلى من خلال القنوات الشرعية لاتحاد الكرة.

وقال أسامة إسماعيل، مدير المركز الإعلامي باتحاد الكرة، في بيان رسمي له، اليوم الإثنين: «يتم تداول خطاب مزور موقع باسم رئيس الاتحاد المهندس هاني أبو ريدة بخصوص اللاعب محمد صلاح.. أكرر هذا الخطاب مزور وأكرر طلبي لكم بالأمس ألا يتم الحصول على أي تصريح أو مكاتبات إلا من خلال القنوات الشرعية لاتحاد الكرة لعدم الوقوع في مثل هذه الأمور وأي شيء لا يصدر رسميا عن مجلس الإدارة أو مدير الاتحاد أو إدارة الإعلام لا يعد صحيحًا».

وأضاف في بيانه أن اتحاد الكرة في كل الأحوال يحترم كل لاعبيه ويجتمع مجلس إدارته اليوم لمناقشة أي طلبات في حدود اللوائح والأعراف ويهمه عدم إثارة أي بلبلة حول المنتخب الوطني في توقيت يطلع فيه للتصفيات الإفريقية بلقاء النيجر يوم 8 سبتمبر.

وكانت بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، قد نشرت خلال الساعات القليلة الماضية، خطابًا منسوبا لاتحاد الكرة، وموقع من رئيسه هاني أبو ريدة، يفيد بإحالة محمد صلاح للتحقيق من لجنة الانضباط، بسبب نشر بيانات على غير الحقيقة تشوه صورة الاتحاد، قبل أن يتم نفي ذلك الخطاب.

وكانت أزمة اشتعلت من جديد، بين الدولي المصري مع الاتحاد المصري لكرة القدم، في الساعات الماضية، بعد حرب التغريدات التي شنها اللاعب، ومدير أعماله ومحاميه الخاص رامي عباس، والتي شن من خلالها هجومًا لاذعًا على مجلس إدارة الاتحاد ومسؤوليه.

محمد صلاح، المتألق في الدوري الإنجليزي مع ليفربول، وصاحب هدفي مصر في نهائيات مونديال 2018، أثار حالة من الجدل، بعدما كتب تدوينة نشرها عبر حساباته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، هاجم فيها الاتحاد، قائلًا: «الطبيعي أن أي اتحاد كرة يسعى لحل مشاكل لاعبيه حتى يوفروا له الراحة.. لكن في الحقيقة ما أراه عكس ذلك تمامًا.. ليس من الطبيعي أن يتم تجاهل رسائلي ورسائل المحامي الخاص بي.. لا أدري لماذا كل هذا؟ أليس لديكم الوقت الكافي للرد علينا؟!».

وكيل أعمال اللاعب محمد صلاح، رامي عباس، علق هو الآخر، بتدوينة قال فيها: «لقد طفح الكيل»، وتبعها بتدوينة أخرى: «طلبنا ضمانات تتعلق بانتهاك حقوق محمد أثناء وجوده في الفريق الوطني، والتأكيدات بأن انتهاكات حقوق الصور لن تحدث مرة أخرى في المستقبل، هذا كل شيء، لكن لم يصلنا أي رد حتى الآن!».

وكشف مصدر مسئول داخل الاتحاد المصري لكرة القدم، عن مطالب اللاعب الدولي، التي طلبها وكيله رامي عباس، من مسئولي الجبلاية، وفقًا للخطابات التي أرسلها، وهي أن اللاعب سيشارك في المباريات لمدة 90 دقيقة فقط، وهذه حقوقهم أما قبل أو بعد المباراة فليس لاتحاد الكرة والمنتخب أي حقوق، رغم أن هذا مخالف للوائح الاتحاد الدولي فيفا.

المطالب تضمنت أيضًا أن أي مطالب بإجراء حوارات أو صور فوتوغرافية أو مؤتمرات ليس لاتحاد الكرة، والمنتخب الحق فيها، ويتم العودة لوكيل اللاعب أولا لأخذ موافقته، كما يتم فرض حراسة خاصة للاعب منذ وصوله لمطار القاهرة، تكون مصاحبة له في الفندق وأمام غرف إقامته والمطعم الخاص به والأتوبيس.

وعدم إلزام اللاعب بأي متطلبات خاصة بالمنتخب والرجوع لوكيله في الأمور الإعلانية، وأن يكون الرد على هذه المطالب قبل يوم 27 أغسطس الجاري، وإلا سيتم إقالة اتحاد الكرة، كما هدد وكيل صلاح، بعدم انضمام اللاعب للمنتخب لمباراة النيجر بداعي إرسال خطاب الاستدعاء متأخرًا على الرغم من موافقة نادي ليفربول.