loading...

جريمة

«علاقة آثمة».. قاتل «طالب الشروق» يكشف تفاصيل الجريمة

صورة المجني عليه

صورة المجني عليه



نجحت الأجهزة الأمنية بالقاهرة، في كشف غموض اختطاف طالب من الشروق، على يد والد خطيبته، بمعاونة سائق، وعاطل، وقتله، ودفنه داخل شقة سكنية مستأجرة بمدينة الرحاب.

ورد بلاغ للمقدم محمد كمال، رئيس مباحث قسم شرطة الشروق، من المدعو "أسامة محمد إبراهيم"، مفاده اكتشاف تغيب نجله "بسام"، 20 سنة، طالب بالجامعة البريطانية، في ظروف غامضة، وبتشكيل فريق بحث لسرعة كشف غموض الواقعة، أمكن تحديد هوية المتهمين وتبين أن والد خطيبة الطالب ويدعى "علي حسام الدين" وراء ارتكاب الواقعة بمعاونة سائق وعاطل.

وعقب تقنين الإجراءات، وبإعداد الأكمنة اللازمة تم القبض على المتهمين، وبمناقشة المتهم الأول، اعترف باكتشافه علاقة غير شرعية بين الضحية، ونجلته، وتدعى "حبيبة"، فقرر التخلص منه، بعدما حاول الضحية التهرب من إتمام الزواج، فاستدرجه بمعاونة الثاني والثالث من مدينة الشروق محل سكنه، إلى الشقة التي استأجرها مسبقًا بمدينة الرحاب، وأنهى حياته بطعنه عدة طعنات باستخدام سلاح أبيض "سكين"، وخوفًا من افتضاح أمره، حفر قبرًا داخل الشقة ودفنه بداخله وصب فوقه مواد إسمنتية.

تلقى المقدم تامر عبدالشافي، رئيس مباحث التجمع الأول، إخطارًا من مباحث الشروق مفادها عقب تمكنه من القبض على المتهمين باختطاف طالب بالشروق مبلغ بتغيبه، أقروا بقتله، ودفنه، وصب عليه مواد إسمنتية، لعدم انبعاث روائح، واكتشاف أمرهم داخل شقة سكنية بمنطقة الرحاب.

وعلى الفور، انتقلت قوة أمنية ضمت رؤساء مباحث التجمع الأول، والمقدم محمد كمال، رئيس مباحث الشروق، واستخرجوا جثة الطالب من داخل شقة سكنية بالدور الثاني مجموعة 128 وتم نقل الجثة إلى مشرحة المستشفى العام.

حُرر  المحضر اللازم، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.